عزوف عن حملات الحج هذا العام – المدى |

عزوف عن حملات الحج هذا العام

بسبب أعمال توسعة الحرم ولاتاحة الفرصة للحجاج الجدد

 للمرة الاولى في تاريخ حملات الحج في الكويت شهدت تلك الحملات عزوفا كبيرا من الراغبين في اداء تلك الشعيرة المقدسة هذا العام استجابة لطلب السلطات السعودية المسؤولة عن الحج نظرا لاعمال التوسعة الكبيرة التي يشهدها الحرم المكي الشريف.
وتقلص عدد الحجاج من الكويت الى النصف وفقا للحصة التي قدمتها السعودية للكويت وتلبية للدعوات التي اطلقتها السعودية لمن حجوا سابقا باتاحة الفرصة هذا العام للاشخاص الراغبين في الحج للمرة الاولى وتاجيل تكرار حجهم لأعوام مقبلة.
وانعكس ذلك الامر على الحملات الكويتية البالغ عددها 74 حملة والتي اضطرت لاتخاذ اجراءات عدة لتخفيض النفقات المترتبة عليها ومنها الاندماج مع حملات اخرى او الاعتذار عن الذهاب للديار المقدسة او تخفيض اسعارها لكسب اكبر عدد ممكن من الراغبين في الحج.
وقال مدير مكتب شؤون الحج بوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية رومي الرومي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان موسم الحج لهذا العام يعد استثنائيا نظرا لتخفيض اعداد الحجاج من قبل السلطات السعودية للمرة الاولى مبينا انه تم تخفيض حصة الكويت المعتادة الى اقل من 50 في المئة لتبلغ 6400 حاج بسبب توسعة الحرم المكي.
وذكر ان المسؤولين السعوديين عن الحج طالبوا من سبق لهم الحج بتأجيل وافساح الفرصة لاخوتهم المسلمين الذين يؤدون حجهم الاولى مما ادى الى تردد عدد كبير من الحجاج في الكويت في الذهاب الى المشاعر المقدسة لاداء فريضة الحج.
واوضح انه تم عقد العديد من ورش العمل واللقاءات مع اصحاب الحملات لتبادل الاراء والمقترحات ولتبيان ما استجد من اعمال في مشروع توسعة الحرم وتطوير اعمال موسم الحج وذلك تنفيذا لمبدأ الشراكة الذي تعتمده الوزارة. وذكر انه نظرا لقلة الاعداد المقترحة لحجاج كل حملة فقد تم توزيع عدد الحصة المقترحة من قبل السلطات السعودية على الحملات بالتساوي فبلغ عدد حجاج كل حملة 84 حاجا و10 وافدين و10 من المقيمين بصورة غير قانونية.
وافاد بانه تم السماح للحملات الكويتية بالاندماج فيما بينها بالسكن وفي مقارها بالمشاعر المقدسة من باب تخفيف مصروفاتها مبينا ان عدد الحملات بلغ بعد الدمج 50 حملة في حين اعتذرت حملة واحدة عن الحج هذا العام وهو حق اصيل لها وفق قانون حملات الحج.
وقال ان الوزارة اعتمدت في هذا الموسم النظام الالي بالتسجيل للحد من التلاعب في تأشيرات الحج المخصصة لفئة الوافدين والمقيمين بصورة غير قانونية وايمانا منها بالمسؤولية الملقاة على عاتقها في هذا الشأن.
وأشاد الرومي بالجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين لتذليل الصعوبات أمام حجاج بيت الله الحرام وسرعة انجاز المشاريع ومنها المطاف المؤقت في صحن المطاف وغيره من المشاريع التي تساهم في تسهيل أداء المناسك.
وذكر ان الوزارة تبذل كل ما في وسعها من أجل انجاح هذا الموسم وتضع يدها بيد وزارة الحج والسلطات المسؤولة في السعودية في ضوء المشاريع الجبارة التي تحتم على الجميع الالتزام بالتعليمات الصادرة عن السلطات السعودية.
من جهته قال مدير حملة الياسين للحج حامد سند الدبي (لكونا) ان موسم الحج لهذا العام يعتبر استثنائيا لاسيما قلة الاقبال بسبب التردد بين عدد كبير من الحجاج لعدة اسباب ابرزها الازدحام نتيجة لعملية التوسعة الذي يشهدها مشروع المطاف في الحرم المكي وزيادة الاسعار من قبل الحملات.
واوضح ان هناك تفاوتا في التسجيل بين حملة واخرى وفقا لتميز الحملة ومتابعيها وسمعتها التي كونتها خلال الاعوام الماضية معربا عن الشكر للمسؤولين عن الحج في السعودية على الجهود المبذولة لخدمة حجاج بيت الله الحرام ولوزارة الاوقاف على جهودها لتذليل العقبات التي تواجه الحملات.
من جانبه قال فوزي الدويسان صاحب حملة فوزي الدويسان للحج ان أصحاب الحملات عايشوا الازمة مع وزارة الاوقاف منذ البداية مشيدا بدوره الوزارة وتعاونها الوثيق مع الحملات مما ساهم في ايجاد نوع من الترابط بين الجانبين.
وذكر ان اقبال الحجاج كان في بداية الموسم ضعيفا وازداد مع نهاية التسجيل معتبرا ان زيادة الاسعار لهذا العام تعتبر طبيعية نظرا لقله الاعداد.
من جهته عزا جاسم الخياط صاحب حملة جاسم الخياط للحج ضعف الاقبال هذه السنة الى قرب انتهاء العطلة الصيفية وتوسعة الحرم المكي واستجابة المواطنين لنداء السلطات السعودية بتأجيل الحج لمن حج سابقا.
وذكر ان من الملاحظ هذا العام ان معظم الحجاج الذين تم تسجيلهم في الحملة هم اشخاص يحجون للمرة الاولى مبينا ان هناك عزوفا واضحا من كبار السن عن الحج هذا العام نظرا للظروف الخاصة بهذا الموسم الذي يعد استثنائيا بكل المقاييس.
من ناحيته اعتبر داود الصديقي صاحب حمله داود الكندري للحج ان اعمال التوسعة في الحرم ودعوة السلطات السعودية من حجوا في الاعوام الماضية الى اتاحة الفرصة للراغبين في الحج للمرة الاولى اديا الى قلة الاقبال على الحج وعزوف الكثيرين عنه.
وافاد بان ذلك جعل حملات الحج تبدأ عملية التشجيع والتسويق للحجاج بصورة مغايرة عن الاعوام الماضية والتركيز على الخدمات التي تؤديها كل حملة وتميزها في أمور معينة منوها بجهود وزارة الأوقاف في دعم ومساندة حملات الحج وتذليل الصعاب التي تواجهها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد