روسيا مستعدة للمشاركة في ضمان أمن تدمير الأسلحة الكيميائية في سورية – المدى |

روسيا مستعدة للمشاركة في ضمان أمن تدمير الأسلحة الكيميائية في سورية

أعلنت الخارجية الروسية، اليوم الخميس، استعداد موسكو للمشاركة في ضمان أمن تدمير الأسلحة الكيميائية السورية، واتهمت بعض دول حلف شمال الأطلسي “الناتو” بأنها تحاول تكرار السيناريو الليبي في سورية.
ونقلت وسائل إعلام روسية عن نائب وزير الخارجية، سيرغي ريابكوف، قوله على هامش المعرض الدولي للأسلحة والمعدات العسكرية في مدينة، نيجني تاغيل، الروسية، إن بلاده “مستعدة للمساعدة في ضمان أمن تدمير الأسلحة الكيميائية السورية”.
وأضاف أن موسكو تأمل بأن تدعمها في ذلك الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي ولم يستبعد مشاركة هذه الدول بهذه المهمة إلى جانب روسيا.
واتهم ريابكوف بعض دول حلف “الناتو” بأنها تحاول تكرار السيناريو الليبي في سوريا، وقال إن “مجموعات من دول حلف الناتو تنتهك بنشاطها المبادئ التي حددها مجلس الأمن الدولي، وبذلك تحاول تكرار السيناريو الليبي في سورية”.
وأكد على أن موسكو تعارض بشدة مثل هذه الأفعال على الساحة الدولية.
وشدد على دعم روسيا إرسال مجموعة جديدة من خبراء الأسلحة الكيميائية التابعين للأمم المتحدة إلى سوريا وأملها بأن يعدوا تقريراً “موضوعياً”.
وقال ريابكوف “نظن بأن هذا القرار صائب.. وعلى التقرير الذي سيجري إعداده، أن يكون شاملاً ولا يحتوي على مثل تلك النتائج العاجلة والمنحازة لجانب واحد، التي احتوتها المواد الأولية التي قدمّت لمفوضة الأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح، أنجيلا كين”.
ووصل فريق خبراء الأمم المتحدة إلى دمشق أمس الأربعاء للتحقيق باستخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.250084_e

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد