العفو الدولية تناشد الأمير التدخل – المدى |

العفو الدولية تناشد الأمير التدخل

بتقرير موسع طالبت بوضع حد لقضية البدون لنيل حقوقهم

تحت عنوان ‘تحركوا الآن – ساعدوا البدون على نيل حقوقهم’، أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا جديدا خاصا بقضية البدون في الكويت لشهر سبتمبر عام ٢٠١٣ استعرضت فيه مشاكل القضية وعدم جدية الحكومة بحلها وتعامل الأمن بعنف مع تجمعاتهم.

وطالبت المنظمة بتقرير إرسال خطابات إلى أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حفظه الله- لمناشدته كي يحرص على ان تتخذ الحكومة خطوات بصالح حل القضية.

وطالبت المنظمة بتقريرها بالتوقف عن الإشارة إلى البدون على أنهم مقيمون بصورة غير قانونية والمصادقة على المعاهدات والاتفاقيات الدولية الخاصة بمسألة انعدام الجنسية.

وعن التجنيس قالت المنظمة، وتحديد ونشر معايير واضحة للتجنيس قابلة للتحقيق والتقييم بشكل موضوعي وذلك بالتشاور مع المجتمع المدني المحلي والدولي، والبدء في عملية منسقة وشفافة وسريعة للبت في جميع طلبات الحصول على الجنسية قيد النظر، وعلى ان يشمل ذلك طلبات 34 ألف شخص سبق وان جرى الاعتراف بأهليتهم للحصول على الجنسية.

وطالبت المنظمة بتقريرها من حق المقاضاة، من خلال تمكين البدون المقيمين في الكويت من اللجوء إلى المحكمة أو اي شكل من أشكال الهيئات المستقلة التي تمنح صلاحيات قانونية، وذلك في سبيل الطعن في القرارات التي تصدرها السلطات بهذا الخصوص، وكي يتسنى لهم تقديم ما لديهم من إثباتات بقية الاعتراف بهم كمواطنين كويتيين.

وبموازاة العنف الأمني، أشارت المنظمة إلى وجوب ضمان الحق في التجمع السلمي ووقف اللجوء إلى القوة المفرطة بحق المتظاهرين السياسيين وإسقاط جميع التهم المسندة إلى الذين تتم مقاضاتهم على خلفية مشاركتهم السلمية في المظاهرات مالم يضر إلى ألاتهامهم بارتكاب جريمة معترف بتوصيفها دوليا ومن ثم محاكمتهم محاكمة عادلة، والتحقيق في المزاعم التي حدثت عن ارتكاب الشرطة للانتهاكات بما في ذلك التعذيب وغيره من ضرر، وسوء المعاملة بحق البدون والذين احتجزوا في أعقاب المظاهرات التي نظمت للمطالبة بحقوق البدون.

وقالت في ختام تقريرها ‘وبانتظار منحهم كامل الحقوق الجنسية إلغاء جميع التعليمات والأنظمة التي تميز ضد البدون فيما يتعلق بإمكانية حصولهم على الوظائف والخدمات العامة، وخصوصا الرعاية الصحية والتعليم.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد