عناوين صحف السبت:7/9/2013 – المدى |

عناوين صحف السبت:7/9/2013

الشمالي: خطة طوارئ مُحكمة لتأمين المنشآت النفطية.. ‘الأوقاف’: ملابس الموظفات حرية شخصية ومعاقبة المسؤولين عن قضية ‘العباءة’.. الحكومة تطلب تحديد قطاعات الخصخصة.. 70 مرشحاً لانتخابات المجلس البلدي.. مصر تعلن قريباً حل «الإخوان»

الوطن:

«التطبيقي»: إعلان نتائج القبول غداً

تعلن الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب غدا نتائج القبول للمتقدمين لكلياتها ومعاهدها للعام الدراسي 2014-2013 بعدما كان من المفترض اعلانها يوم الخميس الا انها أرجئت الى يوم الغد.وقال مصدر لـ «الوطن»: كانت هناك محاولات لاعلانها يوم الخميس الذي صادف فيه اجتماعاً للجنة العليا للقبول الامر الذي استدعى تأجيل النتائج الى يوم الاحد مؤكدا بالوقت ذاته ان الهيئة قبلت جميع الطلبة الكويتيين ممن تنطبق عليهم شروط التقديم.وذكر المصدر ان أحد ابرز اسباب التأجيل يعود الى ان الهيئة مددت فترة التسجيل مرة أخرى وسمحت لذوي الشهادات القديمة من الكويتيين بالتقدم بأوراقهم لكليات الهيئة ومعاهدها مما استدعى التأخير في إعلان النتائج.

 عبدالفتاح العلي يترأس 3 فرق مرورية واحتجز 105 مركبات متوقفة في مواقف ممنوعة وللمعاقين

استمرارا لاصلاح الاخطاء وتطبيقا لقوانين المرور واحتراما لاخلاقيات الطرق والمواقف، ترأس الوكيل المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالفتاح العلي ثلاثة فرق مرورية انتشرت دورياتها في مناطق محافظات العاصمة وحولي والاحمدي ومع كل قوة منها 10 ونشات هدفها رفع جميع السيارات المتوقفة في مواقف المعاقين وفي الممنوع وصف ثاني واعاقة حركة السير وكانت حصيلة هذه الحملة التي بدأت من عصر امس الاول وحتى المساء احتجاز «105» مركبات وتم توزيعها على كراجات الحجز في المحافظات الثلاث.بدأت العملية منذ ثلاثة ايام وكانت ذروتها مساء امس الاول والقصد من ورائها تطبيق القانون والزام السائقين باحترام القرارات وعدم عرقلة حركة السير وعدم احتلال مواقف المعاقين وعدم الوقوف في الممنوع وكصف ثان، وقد وجد فيها وكيل المرور اللواء عبدالفتاح العلي الذي تنقل بين المحافظات الثلاث والمعروف عنها وجود مراكز تجارية واسواق رئيسية ومبان ترفيهية واعطى تعليماته لرؤساء اقسام الحركة في مرور هذه المحافظات وهم المقدم سعد الرجيب في حولي والمقدم سعود الحسيني في الاحمدي والمقدم مشعل الحجرف في العاصمة بضرورة الضرب بيد من حديد على كل مخالف اوقف سيارته في مواقف المعاقين وفي الممنوع وصف ثان وعرقلت حركة السير والاصرار على مصادرة السيارات مهما كانت انواعها واثمانها وموديلاتها حتى لو كان يمتلكها اشخاص مهمون ومهما كانت مناصبهم وطالبهم بضرورة استمرار هذه الحملة حتى يتوقف سائقو السيارات عن العبث بالقانون وضرورة احترامه تطبيقا للمادة (207) والتي تنص على انه في حال وجود اي تلف بالمركبة اثناء حجزها ورفعها عن طريق الونش بعد مخالفتها فان وزارة الداخلية لا تتحمل اي تبعية لذلك التلف وفي حال وجود تلف في المركبة المخالفة نتيجة رفعها فانه لا يتم الافراج عنها ويتم تحويلها الى كراج الحجز لتفادي الاحتكاك مع المخالفين واعطيت هذه التعليمات لعموم جميع القوات المرورية وقالت مصادر خاصة لـ«الوطن» ان العديد من سائقي واصحاب السيارات تفاجأوا بهذه الاجراءات السريعة والمشددة والتي جعلتهم يبتعدون عن مواقف المعاقين والاماكن الممنوع التوقف بها خاصة بعدما شاهدوا ونشات الداخلية وهي ترفع السيارات المخالفة على الرغم من وجود اصحابها وهم يترجون رجال المرور السماح بانزال سياراتهم من على الونشات ومقابلها رفض رجال المرور هذا الرجاء.

  

الأنباء:

الحكومة تطلب تحديد قطاعات الخصخصة

خاطبت الحكومة جميع الوزارات لتحديد القطاعات التي ترى ان هناك إمكانية لإسناد إدارتها الى القطاع الخاص كجزء من برنامج الخصخصة الذي تسعى الحكومة الى تطبيقه خلال المرحلة المقبلة.مصدر حكومي مطلع أبلغ «الأنباء» ان الخطط التي تعتزم الحكومة تطبيقها تهدف من خلالها إلى التخفيف من حجم مسؤولياتها وتحقيق الوفرة في الميزانية العامة للدولة.وأشار المصدر الى ان الحكومة تسعى وتفكر بجدية في التوسع بنظام الخصخصة ووفق الشروط المعترف بها محليا ودوليا بما يضمن حفظ حقوق الدولة وتقديم خدمة عالية الجودة للمواطنين في القطاعات التي سيتم تخصيصها.وشدد المصدر ذاته على ان الحكومة من الممكن ان تستعين ببعض التجارب التي خاضتها بعض الدول في مجال تخصيص قطاع الخدمات العامة او الفنية للنظر في إمكانية تطبيق تلك التجارب على أرض الواقع ومدى ملاءمتها لطبيعة المجتمع والنظام العام في قطاعات الدولة.وأكد ان الحكومة طلبت من اللجان البرلمانية من خلال وزرائها كل حسب اختصاصه سرعة الانتهاء من التقارير المتعلقة بمشاريع القوانين التي قدمتها الحكومة ذات الصلة بالخصخصة وذلك لمناقشتها وإقرارها في أقرب وقت ممكن.

 58 ألف معلم ومعلمة إلى المدارس غداً مع بدء الدوام المدرسي

هنأت جمعية المعلمين الأسرة التربوية بشكل عام وجموع المعلمين والمعلمات والإدارات المدرسية بشكل خاص بمناسبة عودة ما لا يقل عن 58 ألف معلم ومعلمة إلى ميادين العمل والعطاء في المدارس يوم غد الأحد مع بدء الدوام للعام الدراسي الجديد 2013/2014، مؤكدة اعتزازها الكبير بهم بصفتهم حملة راية العلم والمستقبل للوطن، وثقتها الكاملة في حرصهم الكامل على الجدية والالتزام وبذل قصارى الجهد كما العهد بهم من أجل أداء رسالتهم التربوية ومسؤولياتهم الجسام على أكمل وجه، وبما يتوافق مع الآمال والطموحات المنشودة.كما هنأت الجمعية كافة القيادات التربوية وعلى رأسها وزير التربية ووزير التعليم العالي د.نايف الحجرف ووكيلة الوزارة مريم الوتيد وجميع الوكلاء المساعدين ومديري عموم المناطق ومديري الإدارات مؤكدة رغبتها وحرصها الدائم على تعزيز مجالات التعاون والتشاور والتنسيق، وتفهم مطالبها التي تمثل رأي أهل الميدان ومن شأنها أن تساهم في تأمين الأجواء التعليمية المناسبة، ومؤكدة أيضا حرصها الكامل على الوقوف إلى جانب الوزارة بكافة قيادييها من أجل تعزيز خطط التنمية والإصلاح ولتحقيق الأهداف المنشودة لمسيرتنا التربوية، وفي العمل بجدية على حسم ومعالجة القضايا والمسائل العالقة، والمضي قدما لتعزيز مكتسبات أهل الميدان من المعلمين والمعلمات والحفاظ على حقوقهم والارتقاء بقدراتهم وامكاناتهم، وفي توفير الأجواء اللازمة والمناسبة لهم لأداء رسالتهم على أكمل وجه.وأبدت الجمعية في بيانها تفاؤلها الكبير بالعام الدراسي الجديد في ظل الاستعدادات المكثفة التي اتخذتها الوزارة لاستكمال كافة احتياجات العام الدراسي، وما أبداه الوزير د.الحجرف من اهتمام بوجهات نظرها ومقترحاتها في شأن العديد من القضايا والخطط والمشاريع والقرارات الجادة والمتميزة التي اتخذت في شأن إلغاء الملف الإنجازي وإلغاء فصل الطالب عن ولي أمره وقرار تعديلات النظام الثانوي والمضي قدما بقرار الإحالة إلى التقاعد وفق نظام التدرج والسعي الحثيث لمعالجة قضية المعلمين البدون وحقوقهم المشروعة وإقرار التعديلات على النظام الثانوي الموحد.كما أبدت الجمعية تفاؤلها بالخطوات التي اتخذها الوزير د.الحجرف إلى جانب الوكيلة الوتيد والوكلاء المساعدين والمديرين العموم للمناطق وبقية قيادات الوزارة في شأن جميع استعدادات العام الدراسي الجديد ومن خلال الزيارات والجولات الميدانية للمناطق التعليمية والمدارس، معربة عن ثقتها بحرص الوزارة على توفير كل الامكانات والاحتياجات للإدارات المدرسية والمعلمين والمعلمات وعدم تحميلهم الأعباء الإضافية والاستفادة من كافة المنعطفات والتجارب السابقة، ومعالجة السلبيات والمعوقات، ووضع كل القرارات والاعتبارات والاحتمالات في محلها الصحيح، وبما يساهم في تأمين أجواء الاستقرار اللازمة والمناسبة لخطط واستعدادات العام الدراسي وسد جميع جوانب النقص والتركيز على بلورة الخطط القادرة على مواجهة كافة الاحتمالات الطارئة.وأعربت الجمعية عن تقديرها البالغ لجميع القيادات التربوية والإشرافية والمعلمين والمعلمات الذين تقاعدوا مع بدء العام الدراسي الجديد، مشيدة بمشوارهم التربوي وعطائهم في خدمة الرسالة التربوية وبدورهم الكبير في خدمة مسيرتنا التعليمية.وجددت الجمعية في بيانها وقوفها الكامل مع الأسرة التربوية وجنود الميدان لتحقيق مطالبهم المشروعة ولتأمين الأجواء التربوية المناسبة لهم، وتعزيز نهجها الثابت في تسخير كل طاقاتها وإمكاناتها لصالحهم وصالح مسيرتنا التربوية وتحقيق أهدافها المنشودة، متطلعة في الوقت نفسه إلى المزيد من التعاون والتواصل والمساهمة والمشاركة في أنشطتها وبرامجها واللجان العاملة وفرعيها في محافظتي الأحمدي والجهراء وفي المشاركة بمجلة «المعلم» الناطقة بلسان المعلمين والمعلمات والتي ستعاود الصدور قريبا، إلى جانب إبداء الرأي والمشورة وعرض القضايا والتصورات والاقتراحات حتى يتسنى الأخذ بها والعمل على تحقيقها وتذليل كل المصاعب والعقبات التي تقف ضد تحقيق الغايات والآمال المنشودة.من جانب آخر، وجهت الجمعية الدعوة لأعضاء الجمعية والمعلمين والمعلمات والأسرة التربوية والطلبة للاستفادة من الخدمات الواسعة والمميزة التي يقدمها مركز خدمة المعلم الكائن في مقر الجمعية بالدسمة وبأسعار تنافسية والشاملة لخدمات المواد المدرسية والمكتبية والقرطاسية والتصوير والطباعة والتغليف وإعداد الوسائل التعليمية والملصقات والمجسمات والدروع ومذكرات دروس التقوية إلى جانب خدمة التوصيل للمدارس وتقديم خصم خاص لأعضاء الجمعية بنسبة 10%، فيما حددت الجمعية مواعيد العمل بالمركز خلال الفترة الصباحية من الساعة 7.30 حتى 2 والفترة المسائية من 4 حتى 10 ووفرت خطا مباشرا للاتصال على الرقم 22510749 أو عن طريق بدالة الجمعية 1820000.

 70 مرشحاً لانتخابات المجلس البلدي

أغلق باب الترشيح لانتخابات المجلس البلدي 2013 بتسجيل 6 مرشحين جدد ليرتفع عدد إجمالي المرشحين والمرشحات في جميع الدوائر إلى 70 مرشحا، بينهم 5 نساء.هذا، وتعتبر الدائرة السابعة أقل الدوائر في عدد المرشحين بمرشحين فقط، بينما تتصدر الدائرة الرابعــة أعلـى الدوائر في عدد المرشحين بـ 16 مرشحا.وستستمـــــر إدارة الانتخابات في استقبال الراغبين في التنــازل ممن سجلوا ترشيحهم حتى يــوم 20 الـجـاري.كما ستستقبل الإدارة اعتبارا من الغد طلبات تحديد وكلاء ومندوبي المرشحين.

القبس:

«الأوقاف»: ملابس الموظفات حرية شخصية.. ومعاقبة المسؤولين عن قضية «العباءة» !

شددت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على ان ملابس الموظفات حرية شخصية، ومن قبيل الأمور الخاصة، وليس لأحد التدخل فيها، مؤكدة أن الحريات مكفولة شرعا وقانونا، والوزارة تكرس الوسطية، وترفض التشدد والتزمت والتطرف.وقالت الوزارة على لسان الوكيل المساعد للشؤون الادارية والمالية فريد عمادي: إن الوزارة لا تشترط لتعيين الموظفة ارتداء العباءة، موضحا أنه يوجد لدى الوزارة موظفات يرتدين العباءة، وأخريات لايرتدينها، وهذا شأن خاص بالموظفات.وأشار في تصريح خاص لـ القبس إلى اقبال كثير من الموطنات على التوظف في الوزارة، وذلك لوجود بعض الادارات غير المختلطة، نظرا إلى طبيعة العمل الخاص بها، كالمدارس في وزارة التربية، ومراكز دور القرآن، ومركز السراج المير، وادارة التنمية الأسرية التي توجه نشاطها للنساء وربات البيوت والأطفال، بجانب مراقبة الجاليات النسائية.وقال عمادي اننا نستنكر واقعة رفض تعيين مواطنة بحجة أنها لا ترتدي العباءة، مؤكداً أنه ستتم محاسبة كل المسؤولين عن هذا التسيّب والاهمال، وتم رفع طلب الى الوكيل المساعد المختص للتحقق من الحادثة، واتخاذ الاجراءات اللازمة، لافتا الى أنه لايوجد قانون ينص على ضرورة التزام الموظفة بالعباءة داخل الوزارة، وحرية المواطنة بالعمل مكفولة دستوريا، وارتداء العباءة تعتبر حرية شخصية للموظفة، لذلك لن نرضى بتلك الفوضى داخل الوزارة، وسيتم الوقوف عند هذه الواقعة.اجتماع عاجل من جانب آخر، أشار مصدر مسؤول في الوزارة الى أن وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية شريدة المعوشرجي، سيعقد اجتماعاً عاجلا مع جميع قياديي الأوقاف، للوقوف أمام أي اعتداء على الحقوق والحريات الدستورية، والتشديد عليهم بكشف ورصد أي تجاوزات أو اهمال واضح في الوزارة، مبينا أن المعوشرجي سيبحث في الاجتماع المرتقب في واقعة الموظفة التي اشترط عليها ارتداء العباءة، وسيتم محاسبة المسؤولين.

 مصر تعلن قريباً حل «الإخوان»

تتجه الحكومة المصرية إلى حل جمعية الإخوان المسلمين رسمياً خلال أيام، ما يدفعها للعودة إلى العمل السري تحت الأرض كما كانت عليه قبل ثورة 25 يناير.وكشف المتحدث الرسمي باسم وزارة التضامن الاجتماعي أن اللجنة القانونية انتهت من صياغة قرار الوزارة، تنفيذاً للحكم الصادر من محكمة القضاء الإداري بحلها لمخالفتها اللوائح والقوانين، مؤكداً أن القرار سيوقع عليه الوزير بعد عودته من جنيف الإثنين.في غضون ذلك، فشل «تحالف دعم الشرعية» والإخوان في حشد المناصرين للخروج في جمعة «الشعب يحمي ثورته» للمرة الثالثة، حيث خرجت مسيرات صغيرة في القاهرة الكبرى وبعض المحافظات، خصوصاً الإسكندرية والسويس ودمياط والإسماعيلية وطنطا، ودمياط التي سقط فيها قتيل خلال اشتباكات مع الأهالي، في حين نجح الجيش في تأمين الميادين الكبرى.وتم، أمس، القبض على القيادي الإخواني محسن راضي أمين، إضافة إلى عمر زهير مدير مكتب رئيس الوزراء السابق هشام قنديل.في سياق آخر، تم العثور على أشلاء منفذي محاولة اغتيال وزير الداخلية وسط حطام الانفجار، ويقوم رجال المعمل الجنائي والطب الشرعي بتحليل عينات الأشلاء، ومن المحتمل أن يكونا من العناصر الجهادية في سيناء، وأجهزة الأمن تتحفظ على 6 أشخاص يشتبه في تورطهم.

 البرلمان الأوروبي نحو إلغاء التأشيرة للإماراتيين

أوصت لجنة الحريات المدنية والعدل وشؤون الداخلية في البرلمان الأوروبي، أمس الأول، بإلغاء تأشيرة دخول الاتحاد الأوروبي بالنسبة لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.وقالت ماريا غابريلي عضوة اللجنة إن الإمارات مهتمة بتعزيز العلاقات مع أوروبا، ولا يوجد خوف من الهجرة غير القانونية، كما أن مواطني الإمارات يأتون إلى أوروبا للأعمال أو السياحة أو العلاج أو الدراسة، مؤكدة أن الإمارات ستلتزم بمعاملة مواطني الاتحاد بالمثل فيما يتعلق بالتأشيرات.وينتظر تصويت اللجنة على التقرير أواخر هذا الشهر، ثم يعرض على البرلمان الأوروبي كله، ثم مجلس وزراء الاتحاد، للموافقة النهائية مع منتصف العام المقبل.وفي حال تمت الموافقة على إلغاء التأشيرة، فستكون الإمارات أول دولة عربية يحق لمواطنيها دخول دول الاتحاد الأوروبي دون تأشيرة دخول.

الراي:

الكندري يعود من مانيلا اليوم

تسلمت سفارة الكويت لدى الفيليبين من السلطات الفيليبينية المواطن الكويتي احمد الكندري بعد الانتهاء من التحقيقات اللازمة معه حول ملابسات عملية اختطافه في العاصمة مانيلا.وقال سفير الكويت لدى مانيلا وليد الكندري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان المواطن الكندري الذي اطلق سراحه الاربعاء الماضي سيعود الى الكويت (اليوم) سالما معافى ليكون بين اهله وذويه.

 النواب يشعلون «نار» القضايا الشعبية… تحرير الكويتي من عبء الأزمة الإسكانية

من المتوقع أن يزدحم جدول أعمال دور الانعقاد المقبل لمجلس الامة بجملة من القرارات الشعبية، رأى عدد من النواب أن القضية الإسكانية ستتصدر أولويتها، فيما برر رئيس اللجنة التشريعية البرلمانية النائب مبارك الحريص لـ «الراي» اقرار اللجنة قانوني رفع قيمة القرض الاسكاني الى100 ألف دينار وزيادة بدل الايجار الى 250 ديناراً عوضاً «كمعالجة آنية للأزمة الاسكانية التي اصبح المواطن يئن من وطأتها وتكاليفها».وقال الحريص لـ «الراي» ان أسعار الاراضي الفضاء المخصصة للسكن الخاص ارتفعت بشكل مضاعف، وكذلك ايجارات العقارات، وبالتالي لا يملك المواطن محدود الدخل مواجهة اعبائها وتكاليفها، لذلك تم اقرار هذه القوانين.وأوضح الحريص ان «على الحكومة التي أبدت تعاونها أن تعي أن المجلس الحالي يعد أنسب فرصة لمعالجة القضايا العالقة وتحريك المياه الراكدة في القضايا التي تهم المواطن، وفي مقدمتها القضية الاسكانية والتأمين الصحي وانشاء شركات التعليم الخاص»، كاشفا عن وجود توجه لتقديم تشريعات تفي بهذه الملفات لاقرارها في دور الانعقاد المقبل.وأشار الحريص الى ان كلا من رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك «اكدا التماس التعاون بين السلطتين والرغبة الجادة في ذلك، وعليه فان الحكومة يجب ان تدرك هذا الأمر وان تعلم ان المجلس يرغب بشكل حقيقي في التعاون شرط ان يكون مقترنا بالتمسك بالرقابة وتفعيلها أيضا متى استشعرنا تقصير الحكومة».من جهته، دعا النائب روضان الروضان الحكومة الى التنبه وإدراك أن القضية الاسكانية هي اولى الأولويات التي يتوجب حلها، لاسيما وأنها تزداد تعقيداً وتفاقماً يوماً بعد يوم، لافتاً الى ان في الإمكان معالجة القضية لو توافرت الجدية والارادة لدى الفريق الحكومي.وطالب الروضان الحكومة بتكوين لجنة مشتركة من وزارات النفط والاسكان والدفاع والبلدية لتحرير الاراضي الفضاء في الدولة تمهيداً لتخصيصها للسكن الخاص، موضحاً لـ «الراي» ان في إمكان منطقة كالصبية استيعاب 350 ألف وحدة سكنية، فيما لاتزال ارضا فضاء.وأكد الروضان ان القضايا التي تمس الحياة المباشرة للمواطن يجب ان تكون هي المرتكز الاساسي لتعاون السلطتين في المرحلة المقبلة.واعتبر النائب محمد الهدية زيادة القرض الاسكاني وبدل الايجار أنها لن تكون مجدية، بل قد تكون سلبية اذا لم تفعل الحكومة دورها في رقابة اسعار المواد الاستهلاكية والاراضي والايجار، لافتاً الى ان هذه المقترحات تم اقرارها لمعالجة مشكلة الاعباء المعيشية التي تواجه المواطن وليس لزيادة هذه الاعباء.واوضح الهدية ان غالبية النواب مع القوانين الشعبية، التي تهم المواطن، لكن الاولوية للقضية الاسكانية «التي تعد ازلية وتهم كل مواطن نتيجة ارتفاع عدد الطلبات الاسكانية وقيمة ايجارات السكن الخاص بشكل ملحوظ».وأكد الهدية «نحن نأمل كل خير، ومتفائلون بوجود الوزير سالم الاذينة على رأس وزارة الاسكان، ونمد له وللحكومة يد التعاون لمعالجة هذه القضية، التي يجب ان تعالج، وقد آن الأوان لذلك»، مشيراً الى ان المجلس البلدي حرّر العام الماضي أراضي للدولة تكفي لبناء 100 ألف وحدة سكنية، لكننا لم نجد من الحكومة اي تصرف جاد يدل على تأهيل هذه الأراضي للسكن».وشدد الهدية على ان «المجلس سيدفع باتجاه جعل القضية الاسكانية اولوية» متداركا بأن الحل غير ممكن بأي حال من الاحوال دون جدية الحكومة وتعاونها.وأكد النائب أسامة الطاحوس ان القضايا الشعبية تعني تقديم اشياء ملموسة للمواطن تخدم احتياجاته، لكنه اكتشف ان «غالبية القضايا والقوانين الشعبية تقتل فرحة المواطن عند اقرار اي زيادة كانت»، لافتاً الى انه «يستغرب دغدغة مشاعر المواطن بأوهام الزيادات والتثمين، وكأن المواطن سيستفيد منها وفي الحقيقة فإن الأمر خلاف ذلك».واوضح الطاحوس ان اي زيادة يحصل عليها المواطن سترفع الاسعار تلقائياً، ويصبح لسان حال المواطن الكويتي «ليت هذه الزيادة لم تقرر»، مبيناً ان قرار اللجنة التشريعية بزيادة القرض الاسكاني وبدل الايجار ادى الى ارتفاع قيمة الايجارات في السكن الخاص، وبالتالي نقول «ارحمونا من هذه الزيادات غير العلمية والتي تأتي من دون دراسة أوضوابط».وشدد الطاحوس على ان البدائل لهذه الزيادات تتمثل في تفعيل دور رقابة وزارة التجارة وضبط أسعار السلع، لافتاً الى ان ارتفاع إيجارات السكن نجم نتيجة عدم الرقابة من قبل البلدية على السكن الخاص الذي تحولت المنازل فيه الى عمارات سكنية للايجار، مشيراً الى ان هناك بعض القوانين المتعلقة بالسكن الخاص تمنع هذه المظاهر.

 أوباما يعترف بصعوبة موافقة الكونغرس: أعضاء دعوني لضرب الأسد والآن يعارضون

كشف الرئيس الاميركي باراك أوباما، أمس، ان اعضاء في الكونغرس الأميركي كانوا قد طلبوا منه توجيه ضربة الى الرئيس السوري بشار الاسد يقولون الان انهم سيعارضون العملية العسكرية التي قررها ضده، في التصويت الذي يجري في مجلسي النواب والشيوخ حولها.ويؤكد كلام اوباما الذي جاء في مؤتمر صحافي في ختام قمة العشرين في سان بطرسبورغ الروسية، ما انفردت به «الراي» نقلا عن مسؤولين رفيعي المستوى في الكونغرس بان اقرار الضربة في مجلسي النواب والشيوخ متعذر الان، كما اكد اوباما ما اوردته «الراي» عن البدائل التي سيذهب اليها في هذه الحالة ومنها التوجه الى الشعب الاميركي مباشرة كما سيفعل الثلاثاء، وحشد دعم دولي للضربة، وهو ارسل وزير خارجيته جون كيري الى أوروبا.واذ قال اوباما انه مستمر في سعيه لنيل موافقة الكونغرس على الضربة، ذكر العاملون في رئاسة مجلس النواب للصحافيين في جلسة خاصة، ان عدد المؤيدين لاستخدام القوة من الجمهوريين كان يتراوح بين 12 و20 من اصل 233، لكنهم توقعوا تزايدا في العدد ليصل الى 50 او 60. اما مستشارو زعيمة الاقلية الديموقراطية في المجلس نانسي بيلوسي، فتوقعوا ان تجمع 115 الى 130 صوتا مؤيدا للضربة، من اصل 200 عضو ديموقراطي، فيما يعني ان المحصلة النهائية، بأصوات الحزبين، تبلغ 190 صوتا في افضل الاحوال، فيما يحتاج القانون لاقراره الى اكثرية 218 من اصل 435 صوتا.وفي الاثناء، كانت مصادر زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد ترجح حصوله على 40 الى 45 من اصل 54 عضوا ديموقراطيا، ما يعني ان القانون سيحتاج الى 20 او 15 صوتا جمهوريا مؤيدا لاقراره بأكثرية 60 من أصل 100 عضو. ويعتقد المراقبون ان لدى السناتور جون ماكين ستة الى ثمانية من الشيوخ، ولكن هؤلاء لا يكفون وحدهم لتعويض النقص بين الديموقراطيين.وفيما كان اوباما يجري اتصالات شخصية بأعضاء الكونغرس لحشد تأييدهم، قال مساعدوه انه لم يسبق له ان شن حملة سياسية على هذا المستوى منذ اقرار قانون الرعاية الصحية في مارس 2010، وهو ألغى مواعيده لعطلة نهاية الاسبوع، وألغى سفرة له كانت مقررة الى ولاية كاليفورنيا، بعد غد، ليبقى في العاصمة ويساهم في حشد التأييد السياسي المطلوب لتأمين اكثرية في الكونغرس.وعقد الرئيس الاميركي لقاء ثنائيا لم يكن متوقعا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش القمة، قال بعده بوتين في مؤتمر صحافي ان كلا منهما بقي على موقفه، مضيفا ان الحوار مستمر وانه اتفق مع الرئيس الاميركي على ان يلتقي وزيرا خارجيتهما سيرغي لافروف وجون كيري قريبا لبحث الوضع السوري.وعاود اوباما تكرار موقفه القائل بان الفشل في توجيه ضربة للاسد سيوجه رسالة خاطئة الى الانظمة المارقة الاخرى في العالم تشجعها على استخدام الاسلحة الكيماوية.وقال ان الدول العشرين متفقة على ان استخدام الكيماوي قد حصل في سورية، ولكنه اقر بما قاله بوتين عن الانقسام في ما بينها حول توجيه ضربة عسكرية لقوات الاسد.اما بوتين فرأى ان استخدام الكيماوي هو محاولة استفزاز من جانب المعارضة لاستجلاب التدخل الخارجي.وقال الرئيس الفرنسي هولاند ان استخدام السلاح الكيماوي غير من طبيعة الأزمة السورية، مشيراً إلى ان الحل السياسي بوجود نظام يقتل شعبه صعب.

الجريدة:

السفارة الأميركية في بيروت تخشى هجوماً بالصواريخ 

أرخت الأوضاع السائدة في سورية واحتمالات الضربة بثقلها على وضع الأجانب في لبنان، وخصوصاً على السفارات المعنية بالضربة المتوقعة.وفي حين نصحت وزارة الخارجية الأميركية كل الأميركيين بعدم زيارة لبنان وتركيا، أعلنت السفارة الأميركية في بيروت أنها قلّصت عدد موظفيها ‘غير الضروريين’، بينما عُلِم أن السفارة أجلت عائلات كل الموظفين، وأنها لم تُبقِ سوى الذين لا يُستغنى عنهم.وذكر مصدر مطلع أن السفارة الأميركية في عوكر تتخذ الاحتياطات الأمنية المشددة، ولا تخشى أن يتم اقتحامها أو التعرض لدبلوماسييها وموظفيها، فهي معتادة على الاحتياطات المتعلقة بذلك، لكنها تخشى هجوماً صاروخياً بعيد المدى تنفذه أطراف تحت يافطة ‘مجموعات غير منضبطة’.ويشير المصدر نفسه إلى أن هذه المخاوف برزت وتصاعدت بعدما سقط صاروخان على الضاحية الجنوبية لبيروت قبل ثلاثة أشهر، ثم سقط صاروخ قرب القصر الجمهوري في بعبدا وصاروخ آخر قرب وزارة الدفاع في اليرزة.وأوضح المصدر أن السفارة باتت تعتبر البيئةَ في لبنان ‘غير آمنة’. في موازاة ذلك، عُلِم أن السفارة الفرنسية عممت على رعاياها وجوب تجنب التجول في لبنان، ونشرت خريطة على موقعها الإلكتروني تقسّم لبنان إلى منطقتين برتقالية وحمراء، الأولى متوسطة الخطر، والثانية خطيرة وتضم البقاع والشمال والجنوب وأجزاء من بيروت.وذُكِر أن باريس تتخوف على نحو ألفين من جنودها يعملون في إطار قوات الأمم المتحدة في جنوب لبنان لتنفيذ موجبات القرار الدولي 1701، الذي صدر أثناء حرب يوليو 2006 بين إسرائيل و’حزب الله’.كذلك تخشى باريس على مراكزها الثقافية ومدارسها المنتشرة في كل المحافظات اللبنانية، إضافة إلى وجود آلاف الفرنسيين من أصل لبناني يعيشون في كل مناطق لبنان.

 الشمالي لـ الجريدة.: خطة طوارئ مُحكمة لتأمين المنشآت النفطية

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير النفط مصطفى الشمالي استعداد وزارته لأي تطورات أمنية، مشدداً على أن ‘القطاع النفطي جاهز لأي احتمال، ويملك خطة طوارئ محكمة وطموحة لتطبيقها إذا ما دعت الحاجة، فضلاً عن تأمين المواقع والمنشآت النفطية والبترولية بما يضمن استمرار عمل القطاع بشكل طبيعي ويتيح استمرار توفير إيراداته’.وقال الشمالي لـ’الجريدة’ إن ‘الحكومة حريصة كل الحرص على تطوير القطاع النفطي محلياً، وازدهار استثماراته خارجياً’، مشيراً إلى أن ‘الوضع النفطي بخير، والكويت ماضية في تعزيز مكانتها المرموقة في الأوساط العالمية النفطية كدولة من الدول الكبرى المنتجة والمصدرة للبترول في العالم’.وأوضح أن ‘وزارته والشركات النفطية ذات الصلة تمر بعملية تطوير كبيرة بهدف زيادة إنتاجنا النفطي واستثماراتنا في الخارج، ما يساهم في دعم الدولة لهذا المورد الأساسي والحيوي، والعمل على أن تكون أسعار النفط مواكبة لتوقعات وتطلعات الحكومة على هذا الصعيد’.وأشار إلى أن ‘الحكومة تدعم تطوير القطاع النفطي بكل ما أوتيت من قوة، وهذا سيساهم في إيجاد أرض خصبة للمشاريع والاستثمارات النفطية الجديدة، سواء في ما يتعلق بالاكتشافات البترولية أو إنشاء المصافي محلياً وخارجياً لإنعاش هذا القطاع’.وأكد الشمالي أن الفترة المقبلة ستشهد تكريس هذا الإصلاح بما يتواكب مع رفع الظلم عن المظلومين، ووضع الموظف المناسب في المكان المناسب بعيداً عن المحسوبيات والظلم، مشدداً على أنه سيكون على مسافة واحدة من كل قيادات وموظفي القطاعات النفطية، وسيسعى إلى أن يعطي كل ذي حق حقه من خلال تطبيق الشفافية التامة في كل التعاملات.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد