عناوين صحف الجمعة: 6/9/2013 – المدى |

عناوين صحف الجمعة: 6/9/2013

رفض نيابي ومدني لـ «عباءة الأوقاف».. التربية: لا لإيقاف دعم الطلبة المحتاجين من المقيمين العرب.. «الديوان» بحث تعديل الدوامات وانتهى بطلب بيانات.. لا سفر إلا بعد دفع الغرامات.. «الأوقاف» تستعين بقيادييها المتقاعدين مستشارين براتب 1500 دينار

الأنباء:

عسكر العنزي : تجديد عقد التطوع لمواطني «التعاون» والبدون

تقدم النائب عسكر العنزي بالاقتراح بقانون المرفق في شأن إضافة مادة جديدة برقم «108مكررا» الى القانون رقم 32 لسنة 1967 في شأن الجيش ونصت مواده على ما يلي: مادة أولى: تضاف مادة جديدة برقم «108 مكررا» الى القانون رقم 32 لسنة 1967 المشار اليه نصها الآتي:يجدد عقد التطوع لمواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ولغير محددي الجنسية حتى بلوغ سن الخامسة والستين(65 سنة).

 11 مليوناً لـ «صندوق التعليم» والفصول المتكاملة

كشفت مصادر في تصريحات خاصة لـ «الأنباء» ان مجلس الوزراء وافق على مناقصة الفصول المتكاملة المقدمة من وزارة التربية بميزانية 3 ملايين و926 ألف دينار.وقالت المصادر ان الهدف من هذا المشروع تحسين مستوى الطلبة وزيادة القدرة على التحصيل العلمي، خصوصا ان المشروع احد مشروعات برنامج عمل الحكومة.وردا على سؤال حول عدم كفاية ميزانية الصندوق الخيري لدعم الطلبة المحتاجين أجابت المصادر بان الحكومة أخذت على عاتقها تقديم الدعم المطلوب للطلبة المحتاجين سواء من غير محددي الجنسية أو أبناء الوافدين وستستمر في ذلك، وبالتأكيد ستوافق على طلب زيادة ميزانية الصندوق. وعما اذا كانت الزيادة في الميزانية ستسمح بإعادة فتح الباب لتسجيل الطلبة الوافدين بعد ان اقتصر على أبناء غير محددي الجنسية، قالت المصادر: لن يتم إلغاء تسجيل الطلبة أبناء الوافدين المسجلين الآن فتقديم فرصة التعليم المجاني لا يفرق بين المحتاجين.واستطردت قائلة: سندرس طلب الزيادة لإقرار ميزانية تغطي الاحتياجات الحالية ولا تقل عن مليون دينار على ان تضاف الى رأسمال الصندوق الحالي البالغ 6 ملايين و180 ألف دينار والاستمرار في الزيادة السنوية البالغة 3% أو إقرار رأسمال جديد للصندوق.

عالم اليوم:

التربية: لا لإيقاف دعم الطلبة المحتاجين من المقيمين العرب

نفى مدير ادارة التعليم الخاص في وزارة التربية محمد الداحس صحة ما اثير حول ايقاف الصندوق الخيري لدعم الطلبة المحتاجين دعمه عن المقيمين العرب المسجلين والمستمرين لديه مؤكدا استمرار الصندوق في دفع رسومهم الدراسية هذا العام وللاعوام المقبلة.وقال الداحس في تصريح صحافي  ان اجمالي عدد المسجلين المستفيدين من الصندوق من المقيمين العرب والجنسيات الاخرى يبلغ ثمانية آلاف طالب وطالبة الى جانب مايقارب 12 ألفا و600 طالب وطالبة من فئة المقيمين بصورة غير قانونية المشمولين بالصندوق.وذكر ان عملية التسجيل الجديد بالنسبة للمقيمين العرب هذا العام متوقفة حاليا الى حين دراسة الميزانية المرصودة للصندوق.وافاد بان فترة التسجيل الجديد بالصندوق لفئة المقيمين بصورة غير قانونية مستمرة حتى اواخر اكتوبر المقبل مبينا ان من شروط القبول تتضمن ان يكون المتقدم منهم مسجلا لدى الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية وحاصلا على البطاقة التي يصرفها الجهاز.وحول الاجتماع المقرر الذي دعا اليه ديوان الخدمة المدنية بخصوص تعديل مواعيد الدوام المدرسي لللعام الدراسي القادم المقدم من بعض الجهات الحكومية قال رئيس ديوان الخدمة المدنية عبدالعزيز الزبن في تصريح صحافي ان الاجتماعا جمع الوكيل المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالفتاح العلي مع مجموعة من قياديي وزارة التربية مع ممثلين عن الادارة العامة للمرور وجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي بالإضافة إلى بعض المسؤولين بديوان الخدمة بهدف الإتفاق على آلية جديدة لمواعيد  الدوام الرسمي للمدارس المقررة انطلاقتها الأسبوع المقبل  للهيئات التدريسية والادارية ويأتي بعدها دوام الطلبة لجميع المراحل منعا للازدحام المروري مشيرا انه تم  مناقشة تنظيم أوقات دوام موظفي الاجهزة الحكومية وطلبة المدارس والجامعات والكليات ومعاهد التدريب لضمان انسيابية حركة المرور في الطرقات.واشار ان الاجتماع شهد تداول الافكار التي تؤدي الى التنسيق اللازم بين الاجهزة المختلفة آخذا بعين الاعتبار التوزيع الجغرافي لمقار وأماكن تلك الاجهزة الحكومية لضمان انسيابية حركة سير المركبات في شتى الطرقات من والى مقار أعمال الموظفين والمدارس والكليات.وذكر الزبن انه تم الطلب من الاجهزة المشاركة في الاجتماع توفير الاحصائيات والبيانات اللازمة على أن تقوم كل جهة من تلك الجهات بالتباحث في هذا الشأن مع المسؤولين فيها وصولا الى الحلول المناسبة لمشكلة الازدحام المروري على أمل العودة الى اجتماع آخر لدى توفير تلك البيانات.

 مجمع المحاكم يعقد جلساته بالظلام !

فوجئ موظفو ومراجعو مجمع المحاكم بمنطقة الرقعي يوم أمس بانقطاع مفاجئ للكهرباء استمر لقرابة الساعة، ما أدى لانعقاد بعض الجلسات تحت جنح الظلام إلى جانب تأخر إنجاز معاملات المراجعين.ونقلت مصادر أن التيار الكهربائي انقطع فجأة عن مجمع المحاكم ودون أسباب واضحة، ما أدى لانعقاد جلسات المحاكمة في خمس قاعات تحت جنح الظلام، فيما عانى موظفون من صعوبة تخليص معاملات المراجعين الذين تذمروا من التأخير بإنجاز أوراقهم نتيجة إطفاء أجهزة الحاسب الآلي.وأضافت أنه بعد مرور قرابة الساعة، عاد التيار الكهربائي مجددا إلى المجمع إلا أنه حدث هناك تأخير في إنجاز المعاملات والذي بدوره أدى لتأخير بعض الموظفين وبقائهم في العمل لفترة أطول.وذكرت المصادر أن وزارة الكهرباء عاينت المولدات الكهربائية مباشرة بعد ورود بلاغات عن انقطاع الكهرباء في مجمع المحاكم، فخلص فنيوها إلى أنها تعمل بشكل جيد ولا يوجد بها أي مشاكل، مؤكدين أن العطل داخل المجمع لا خارجه.وأضافت أنه بإبلاغ المسؤولين بوزارة العدل بالحادثة أمر وكيل الوزارة بتشكيل لجنة لمعرفة السبب وراء انقطاع التيار الكهربائي عن مجمع المحاكم ولضمان عدم تكرار الحادثة لاسيما أن الأمر يتعلق بسير وتداول دعاوى قضائية لها جلسات محددة وبعضها لا يتحمل التأخير أو التأجيل.إلى ذلك استغرب النواب انه في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة اقناع النواب والمواطنين بخطتها واستعداداتها للضربة العسكرية المتوقعة على سورية ، وتأكيدها على الاستعداد التام لأي طارئ ، مازالت تعاني عدة مناطق في المحافظات الست من انقطاع متكرر للكهرباء والماء ، فضلا عن انقطاع التيار الكهربائي في مجمع المحاكم بالرقعي امس، وانعقاد جلسات قضائية للمحاكم وسط بصيص من الضوء.وحمل النائب محمد طنا وزير الكهرباء والماء عبد العزيز الابراهيم مسؤولية الانقطاعات المستمرة للمياه في منازل المواطنين والمدارس ، مشددا على ايجاد الحلول في أسرع وقت خصوصا بعد تصريحات الوزير السابقة بشأن مخزون الكويت.وقال طنا: «على وزير الكهرباء والماء تحمل مسؤولياته تجاه قطع الكهرباء عن منازل المواطنين وكذلك انقطاع الماء عن بعض المدارس الخاصة في ميدان حولي، فمن غير المعقول أن يقوم بالتصريح عن استعداد وزارة الكهرباء والماء ومخزونها وفي نفس تنقطع المياه عن المدارس الخاصة صباح امس».من جانبه استغرب النائب حمدان العازمي فشل الحكومة في التوصل لحل أزمة الانقطاع المتكرر للكهرباء والماء في وقت تؤكد فيه استعدادها لأي طارئ ، مستطردا بالقول: الحكومة فشلت في حل ازمة وقت السلم .. فكيف تقنعنا بقدرتها على حلها وقت الحرب؟ ووجه العازمي سؤالا مشتركا في هذا الشأن لكل من وزير الدولة لشؤون الكهرباء والماء وزير الدولة لشؤون البلدية عبد العزيز الابراهيم ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد استفسر فيه عن مدى صحة الانباء التي تؤكد فشل المسؤولين في وزارتي الكهرباء والداخلية في التوصل إلى اتفاق لحماية المحطات الكهربائية الرئيسية والثانوية التابعة للوزارة وهو ما يجعل مسلسل سرقة الكابلات مستمرا وباب نهب ثروات الوطن مفتوحا على مصراعيه لاسيما أن تقرير ديوان المحاسبة الأخير كشف عن 730 سرقة خلال السنوات من 2007 إلى 2013 وهو ما يثير فضيحة إدارية وفنية تحمل شبهات تتجاوز التقصير والاهمال.

القبس:

«الديوان» بحث تعديل الدوامات.. وانتهى بطلب بيانات!

انتهى اجتماع ديوان الخدمة المدنية مع «الداخلية» و«التربية» والجامعة والتطبيقي صباح امس الى ضرورة تنظيم خطة اعلامية محكمة للوصول الى جميع الاطراف المعنية بالازدحام المروري تهدف الى التوعية والارشاد، اضافة الى تقديم الاقتراحات المناسبة لتنظيم مواعيد الدوام الرسمي على ان تناقش لاحقاً.وقال رئيس ديوان الخدمة المدنية عبدالعزيز الزبن في تصريح له امس «ان اجتماع الجهات الخمس بخصوص تنظيم أوقات الدوام لموظفي الاجهزة الحكومية وطلبة المدارس والجامعات والكليات ومعاهد التدريب تداول فيه المجتمعون فيما بينهم الوصول الى افكار من الممكن ان تؤدي الى التنسيق اللازم بين الجهات لتخفيف الازدحام المروري».وأكد ان المجتمعين اخذوا بالاعتبار التوزيع الجغرافي لمقار واماكن تلك الاجهزة الحكومية لضمان انسياب سير المركبات في شتى الطرق من والى مقار اعمال الموظفين ومدارس وكليات الطلبة.وأوضح انه تم الطلب من الاجهزة المشاركة في الاجتماع توفير الاحصائيات والبيانات اللازمة لخدمة اغراض الاجتماع على ان تقوم الجهات في التباحث في هذا الشأن مع المسؤولين فيها للوصول الى الحلول المناسبة لمشكلة الازدحام المروري على أمل العودة لاجتماع آخر عند توفير تلك البيانات.شوارع مزدحمةووفق مصدر فان الاجتماع الذي بدأ في التاسعة من صباح أمس كان عبارة عن عرض قدمه الوكيل المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالفتاح العلي يتضمن اكثر الطرق ازدحاماً في اوقات الذروة من السابعة والنصف صباحاً حتى التاسعة ومن الساعة الواحدة حتى الثالثة عصراً، حيث قدم شرحاً جديداً عن شارع محمد بن القاسم في منطقة الفروانية، والذي يحتوي حالياً على كليات التطبيقي الجديدة الواقعة امام مستشفى الفروانية.وأشار الى ان المجتمعين استبعدوا في الوقت الحالي تعديل مواعيد دوام المدارس والمحاضرات في الجامعة والتطبيقي كون أغلب جداول الطلبة قد سجلت، متوقعين انه في حال وجود أي تعديل قد يكون في الفصل الدراسي الثاني لطلبة الجامعة والتطبيقي، مبيناً ان كل التركيز في الاجتماع كان على شارعي جمال عبدالناصر وشارع محمد بن القاسم لوقوع كليات الجامعة والتطبيقي فيهما.وذكر ان المجتمعين ينتظرون فعليا قياس جهوزية الداخلية ممثلة بالمرور والحرص على ان تؤتي الخطة الاعلامية المرتقبة ثمارها بالوصول الى الجميع وتخفيف الازدحام الى حين تحديد مواعيد بديلة للجهات الحكومية ذات الكثافة الوظيفية.

 مصر: محاولة اغتيال وزير الداخلية تقوّض جهود المصالحة

نجا وزير الداخلية المصري، محمد إبراهيم، من محاولة اغتيال بتفجير استهدف موكبه، أثناء توجهه إلى مقر عمله، مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة نحو 21 شخصا.وكشف ابراهيم، الذي لم يُصب بأذى، أن وزير الدفاع، الفريق عبدالفتاح السيسي، أبلغه قبل فترة بأن هناك محاولة لاغتياله.في المقابل أدانت جماعة الإخوان العملية، واستنكرت محاولات إلصاق التهم بها، معتبرة الأمر «شيئاً خبيثاً».من جهتها، نفت الجماعة الإسلامية صلتها بالحادث، مؤكدة ان تلك التفجيرات لا تصح شرعاً وتفتح باباً من الصراع الدموي قد لا ينغلق قريبا.وأصدرت مختلف المؤسسات والتيارات السياسية بيانات إدانة للحادث، واعلن مجلس الوزراء إدانته للحادث، مؤكداً الضرب بيد من حديد لمواجهة الارهاب.فيما أكد مراقبون أن الحادث ستكون له ردود فعل عكسية تجاه توفير آليات الحوار السياسي.

  

الوطن:

الخنة: خلايا نائمة في الكويت

فيما حذر عضو اللجنة الدائمة لدعم الشعب السوري النائب السابق فهد الخنة من خلايا نائمة تابعة لايران وحزب الله والنظام السوري، مبديا تخوفه من عدم قدرة الحكومة على إدارة الأزمة في حال تفاجئها بتفجيرات متزامنة مع الضربة العسكرية على سورية، أكد مصدر حكومي لـ «الوطن» ان هناك خلايا بعثية موالية للنظام السوري في الكويت، وأن الخطة التي وضعتها الحكومة تتضمن مراقبة تلك الخلايا التي يمتهن بعض أعضائها التجارة، مشيرا الى أنه من المتوقع ان تحاول تلك الخلايا زعزعة الأمن في الكويت حال حدوث الضربة العسكرية على النظام السوري.من جهته أكد النائب السابق محمد هايف وجود مثل هذه الخلايا داعياً الحكومة لئلا تتهاون معها وقال: «أظن أن جهازي أمن الدولة والداخلية على إطلاع على هذه الشبكات».

 لا سفر.. إلا بعد دفع الغرامات

علمت «الوطن» ان هناك آلية جديدة ستتبعها وزارة الداخلية بالتعاون والتنسيق مع الأجهزة الخدماتية لتحصيل جميع أنواع الغرامات على المواطنين والمقيمين، وذلك بمنع سفر أي منهم الا بعد تسديد ما عليه من غرامات حتى ولو كانت بسيطة. وقال مصدر لـ «الوطن» إن هذا الاجراء سيتم تنفيذه الشهر المقبل، مشيرا الى افتتاح مكتب لتحصيل الغرامات في مطار الكويت الدولي كخطوة أولى، كما سيتم وضع «بلوك» على كل مواطن أو مقيم عليه غرامات، وذلك على أجهزة الكمبيوتر في جميع المنافذ، ولن يسمح لأي منهم بالسفر الا بعد ان يدفع ما عليه من غرامات.من جهته، أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح لنظيره الفلبيني ألبرت روزاريو عن شكره وتقديره للجهود التي بذلتها الحكومة الفلبينية وأجهزتها الأمنية لإطلاق سراح المواطن أحمد الكندري المخطوف في مانيلا، وذلك في مكالمة هاتفية أجراها أمس مع روزاريو.كما أكد الخالد ان اطلاق سراح الكندري جاء نتيجة للتنسيق والتواصل المستمرين بين السلطات الأمنية في الكويت والفلبين.الى ذلك، رفض سفيرنا لدى الفلبين وليد الكندري الاجابة عن سؤال لـ «الوطن» حول ما اذا تم دفع فدية لاطلاق سراح المواطن، مكتفيا بالتأكيد على اطلاق سراحه، وأن تحقيقا يجري حاليا معه من قبل السلطات الأمنية الفلبينية.قال لـ «الوطن» ان الكندري خضع الى كشف طبي وصحته جيدة وسيعود الى البلاد قريبا.وفي حادثة جديدة على الكويت وقع اختطاف وطلب فدية وتهديد بالقتل في جريمة غريبة على المجتمع الكويتي الا أنها وقعت من قبل عصابة خططت لها ونفذتها، وذلك عندما كان أحد المواطنين يقود مركبته فشاهد شابا يشير إليه، فتوقف لمساعدته، وأثناء تحدثه معه فوجئ بصعود أربعة آخرين الى مركبته ووضعوا سكينا على رقبته وطلبوا منه تسليم ما بحوزته من أموال، وعندما أخبرهم أنه لا يحمل شيئا منها طلبوا منه الاتصال بأحد أقربائه لتوفيرها والا فسيقتلونه، فما كان منه الا الاتصال بأحد أصدقائه وطلب منه اعطاء شخص سيحضر له مبلغ مائة دينار.وبعد تسلمهم المبلغ تركوه في الشارع وسرقوا مركبته ولاذوا بالفرار.المواطن توجه مباشرة الى المخفر وأبلغ مسؤوليه بالحادثة، وأثناء شرحه للتفاصيل رن هاتفه النقال وكان المتحدث أحد أفراد العصابة الذي طلب منه احضار مبلغ ألفي دينار حتى يتسلم سيارته. وتم ابلاغ مدير أمن الجهراء بالوكالة العميد محمد الديين الذي أمر بتشكيل قوة للقبض على العصابة، ومن خلال كمين نصبه رجال الأمن تمكنوا من ضبط أحد المتهمين وهو «بدون» وجارٍ البحث عن بقية أفراد العصابة.وفي مجلس الأمن رفعت لجنة مجلس الأمن المتعلقة بالأفراد والهيئات المرتبطة بتنظيم القاعدة لجنة «الدعوة الاسلامية» الكويتية من لائحة العقوبات، ليترتب عليه رفع الحظر عن الأصول والحسابات الخاصة باللجنة والسماح لها باستئناف أنشطتها الخيرية.وقال رئيس بعثة الكويت الدائمة لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي ان هذا الرفع جاء ثمرة جهود استمرت سنوات قدم خلالها المسؤولون في اللجنة عن طريق وزارة الخارجية معلومات مفصلة عن أنشطتها وطبيعة عملها الخيري في العديد من الدول.وأضاف ان تبرئة ساحة لجنة الدعوة الاسلامية تؤكد نزاهة الأنشطة الخيرية التي تقوم بها جمعيات النفع العام الكويتية.وفي ذلك، قال الأمين المساعد لشؤون القطاعات بجمعية الاصلاح الاجتماعي فهد الشامري لـ «الوطن» ان رفع لجنة الدعوة الاسلامية من لائحة القعوبات يعد صك براءة للعمل الخيري الكويتي، مشيرا الى ان اللجنة عملت في باكستان وأفغانستان منذ عام 1984 وتم ايقاف نشاطها بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر لاتهامها بالارتباط بأنشطة ارهابية. وأضاف ان اللجنة عاودت عملها مباشرة بعد صدور قرار رفعها من لائحة العقوبات.

  

الشاهد:

بلاغ للنائب العام المصري ضد طارق السويدان

تلقى النائب العام المصري بلاغاً ضد طارق السويدان الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين بتهمة التحريض على مواجهة الجيش المصري والتصدي له بعد تدخله ضد مناصري المعزول محمد مرسي.وبموجب هذا البلاغ فإن السويدان سيكون عرضة للضبط والاحضار فور دخوله مصر للتحقيق معه في البلاغ المقدم ضده.

 الداحس: مستمرون في دفع الرسوم الدراسية لـ 20 ألفاً من البدون والعرب

نفى مدير ادارة التعليم الخاص في وزارة التربية محمد الداحس صحة ما اثير حول ايقاف الصندوق الخيري لدعم الطلبة المحتاجين من المقيمين العرب المسجلين والمستمرين لديه، مؤكدا استمرار الصندوق في دفع رسومهم الدراسية هذا العام وللاعوام المقبلة.وقال الداحس ان اجمالي عدد المسجلين المستفيدين من الصندوق من المقيمين العرب والجنسيات الاخرى يبلغ ثمانية آلاف طالب وطالبة الى جانب ما يقارب 12 ألفاً و600 طالب وطالبة من فئة المقيمين بصورة غير قانونية المشمولين بالصندوق.وذكر ان عملية التسجيل الجديد بالنسبة للمقيمين العرب هذا العام متوقفة حاليا الى حين دراسة الميزانية المرصودة للصندوق. وافاد بأن فترة التسجيل الجديد بالصندوق لفئة المقيمين بصورة غير قانونية مستمرة حتى اواخر اكتوبر المقبل، مبيناً أن شروط القبول تتضمن ان يكون المتقدم مسجلا لدى الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية وحاصلا على البطاقة التي يصرفها الجهاز.

الراي:

«الأوقاف» تستعين بقيادييها المتقاعدين … مستشارين براتب 1500 دينار

علمت «الراي» أن عددا من القياديين الذين أحيلوا الى التقاعد أخيرا من العمل في وزارة الأوقاف والهيئات التابعة لها، سيعودون الى العمل في القطاعات التي كانوا يرأسونها مستشارين للقيادات الجديدة.وقال مصدر مطلع أن الوزارة بصدد الاستعانة بثلاثة قياديين على الأقل من الخمسة الذين أحيلوا الى التقاعد، بعد تسوية أوضاعهم مع المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، بحيث تتم مخاطبة ديوان الخدمة المدنية للموافقة على الاستعانة بهم.وأوضح المصدر أن الوزارة ستعمد الى تعيين هؤلاء براتب مقطوع مقداره 1500 دينار.

 العبدالله: تطوير «العلاج بالخارج»

عقد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الصحة الشيخ محمد العبدالله اجتماعا مع مدير إدارة العلاج بالخارج الجديد الدكتور يوسف العوضي، بحضور استشاري أمراض الكلى الدكتور ناصر الكندري، ورئيس قسم جراحة العظام في مستشفى الرازي الدكتور حمد الهران ومسؤولين في إدارة العلاج بالخارج، حيث نوقشت مواضيع عدة، منها ما يخص قوانين ونظم وآليات ابتعاث المرضى للعلاج بالخارج.وقالت مصادر قريبة من الاجتماع، ان الوزير العبدالله سيعمل على إعادة تنظيم بعض القوانين الخاصة بالعلاج في الخارج، بدءا من اللجان العليا، كما أوصى الدكتور العوضي بالتركيز على تطوير إدارة العلاج بالخارج، التي تعد أحد الملفات الشائكة في وزارة الصحة، وقد تسبب بمساءلة وزراء سابقين.بدوره، وكيل وزارة الصحة الدكتور خالد السهلاوي مع الوكيل المساعد لشؤون الأدوية والتجهيزات الطبية عمر السيد عمر وتم بحث موضوعات تتعلق بقطاع الأدوية.من جهة أخرى، أحالت وزارة الصحة أحد العاملين في الطوارئ الطبية إلى الجهات القانونية، على خلفية تصريحات أدلى بها بخصوص التجهيزات والاستعدادات الطبية للأحداث الإقليمية الحالية.

الجريدة:

ملف سورية على مائدة عشاء قادة «مجموعة العشرين»

هيمنت الضربة الأميركية المحتملة على سورية على مجريات قمة الدول العشرين، التي انطلقت أمس في مدينة بطرسبورغ الروسية، وسط الخلافات بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن هذا الأمر. وبينما كان الملف السوري موضع بحث في العديد من اللقاءات الثنائية التي جرت على هامش القمة، دعا الرئيس الروسي المضيف قادة الدول إلى بحث هذا الملف على مائدة العشاء، في حين صعدت موسكو معارضتها للضربة محذرة من انعكاسها على الاقتصاد العالمي وخطرها على مفاعل نووي صغير للأبحاث تملكه دمشق.وقال متحدث باسم الرئيس الروسي إن زعماء مجموعة ‘بريكس’ للاقتصادات الصاعدة، الذين عقدوا اجتماعاً قبيل افتتاح القمة، عبّروا عن قلقهم ‘على الوضع الاقتصادي العالمي من جراء عواقب التدخل الأجنبي المحتمل في الشؤون السورية’. وفي موقف مشابه، حذرت الصين من أن التدخل العسكري في سورية سيضر بالاقتصاد العالمي ويرفع أسعار النفط، وجددت الدعوة إلى حل سلمي للصراع. كما أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم سيزور موسكو للتباحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في تطورات الأوضاع.وكان مشروع أوباما لمعاقبة الرئيس السوري بشار الأسد على استخدامه السلاح ‘الكيماوي’ تقدم أمس الأول خطوة في الكونغرس، بعد مصادقة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ على قرار يجيز التدخل العسكري، ولكن موقف الرئيس الأميركي خلال قمة سان بطرسبورغ لن يكون بهذه القوة مع وجود عدة دول تعارض الضربة مثل روسيا والصين والبرازيل والأرجنتين وجنوب إفريقيا، مقابل دعم فرنسي وسعودي.ووصلت أمس حشود عسكرية جديدة إلى منطقة البحر المتوسط، حيث رست سفينة الإنزال الحربية الأميركية ‘سان أنطونيو’ في ميناء حيفا الإسرائيلي وعلى متنها 300 جندي من مشاة البحرية ومعدات اتصال، كما عبرت ثلاث سفن حربية روسية أمس مضيق البوسفور التركي متجهة إلى شرقي المتوسط تتصدرها سفينة الحرب الإلكترونية ‘إس إس في-201’.

 رفض نيابي ومدني لـ «عباءة الأوقاف»

قوبل قرار وزارة الأوقاف بـ’ارتداء العباءة كشرط للتوظيف’ باستياء نيابي بالغ، وكذلك لدى مؤسسات المجتمع المدني والقوى السياسية التي أجمعت على رفض ‘استغلال بعض الفئات لنفوذها، وتحويل الأوقاف إلى محمية خاصة ببعض الجماعات خلافاً للدستور والقوانين’.واعتبر أمين عام التحالف الوطني الديمقراطي عادل الفوزان أنه ‘من غير المقبول أن تصبح الأوقاف وزارة خاصة لها حق التصرف في رفض أو قبول تعيين الموظفين حسب الشكل’.وأضاف الفوزان في تصريح لـ ‘الجريدة’ أمس أن ‘ما نراه اليوم للأسف هو أن (الأوقاف) أصبحت ملكية خاصة للبعض، يعين فيها حصراً الملتحي والتي ترتدي حجاباً أو نقاباً’.واستنكرت أمينة سر جمعية الخريجين مها البرجس تصرف ‘الأوقاف’ ووصفته بـ’غير المسؤول والمخالف للمواد الدستورية والقانونية التي تكفل لكل كويتي الحق في العمل، وفي اختيار نوعه، وتقوم الدولة بتوفيره للمواطن’، معتبرةً أن ‘هذا الأمر يعد مسماراً آخر في نعش الحرية بالكويت، ويجب محاسبة الموظف الذي اتخذ القرار’.برلمانياً، وصف النائب راكان النصف وزارة الأوقاف بأنها ‘نموذج واضح للتمييز بين المواطنين بناءً على انتمائهم الطائفي والفكري’، داعياً إلى ‘وقفة جادة لوضع حد لممارسات تفكيك المجتمع، لا سيما بعدما أضحت الوزارة خارجة عن أعمال الحكومة وتحوّلت إلى وزارة لخدمة تيارات محددة، وأصبحت مواقف مسؤوليها تمثل إساءة للإسلام المعتدل’.بدورها، استغربت النائبة معصومة المبارك قرار منع تعيين مواطنة بسبب لباسها، مضيفة:’إذا بدأت (الأوقاف) اليوم بشرط العباءة فإنها ستنتقل غداً إلى طريقة تفصيل العباءة، وستشترط النقاب في التعيين، وعلى وزير الأوقاف الانتباه لما يحدث في وزارته’.وقال النائب عبدالرحمن الجيران لـ’الجريدة’ إن منع تعيين مواطنة بسبب لباسها ‘تصرف فردي تسأل عنه المعنية به، لاسيما أن قانون الخدمة المدنية واضح لجهة حق المواطن والمواطنة في التوظيف’.وبينما رفض النائب أسامة الطاحوس إجراء ‘الأوقاف’، مؤكداً أنه ‘لا يجوز لنا أن نبحث عن لباس البشر، فالأخلاق والقيم لا يحددها لباس معين، فقضية ارتداء الحجاب والعباءة والنقاب مسألة شخصية لا تحددها وزارة’، انتقد النائب خليل عبدالله قرار الوزارة، مشدداً على أنه ‘يشكل دليلاً على التعدي على حقوق المواطنين في مؤسسات الدولة’.وفي تصريح لـ ‘الجريدة’، أكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المساعد لقطاع الإدارية والمالية فريد العمادي أن ‘تصرف الموظفة التي أجرت المقابلة مع الأخت المرشحة من ديوان الخدمة المدنية غير مقبول’.وأضاف العمادي أنه طلب من رئيس القطاع المعني معرفة ملابسات الموضوع لوضع النقاط على الحروف، ومساءلة الموظفة المعنية ‘لاسيما أن هذا التصرف فردي’.

النهار:

‘الأوروبي’: إعفاء الكويتيين من «تشينغن» قريباً

قال عضو بارز في البرلمان الاوروبي أن الكويت دولة «صديقة وشريكة لأوروبا» مؤكدا ان الباب مفتوح أمامها للانضمام الى قائمة الدول التي يحظى مواطنوها بامكانية السفر الى الاتحاد الاوروبي دون الحصول على تأشيرة دخول «تشينغن».وقال العضو البرتغالي في البرلمان الاوروبي ماريو ديفيد في تصريح لـ «كونا أمس ان «الكويت دولة صديقة وتحرز تقدما في الاصلاحات الديموقراطية وهي شريك» للاتحاد الاوروبي.ويتولى ديفيد رئاسة وفد البرلمان الاوروبي للعلاقات مع دول المشرق كما يتولى عضوية لجنة الشؤون الخارجية للبرلمان الاوروبي ولجنته الفرعية للامن والدفاع.وتحدث ديفيد الى «كونا» عقب تبني لجنة الحريات المدنية والشؤون الداخلية في البرلمان الاوروبي عن تقرير يوصي بالغاء تأشيرة دخول الاتحاد الاوروبي أمام مواطني دولة الامارات العربية المتحدة، وقال «من خلال هذه الخطوة الأولى لأول دولة عربية أصبح الباب مفتوحا أمام دول مثل الكويت وقطر»، مضيفا «اعتقد ان دولا مثل الكويت وقطر سيتم تضمينها ضمن مراجعة سياسات تأشيرة الدخول للاتحاد الاوروبي التي سيتم اجراؤها العام المقبل قبل مايو 2014».وأعرب ديفيد عن اعتقاده بانه ينبغي للكويت التواصل مع المفوضية الاوروبية في أسرع وقت ممكن لتقديم معلومات بشأن جوازات السفر الالكترونية وعدد جوازات السفر التي أصدرتها فضلا عن عدد تأشيرات الدخول التي رفض الاتحاد الاوروبي منحها لمواطنيها حتى الآن.وتابع «انني متأكد أن عدد حالات الرفض ضئيل للغاية ونحن متأكدون انه ليس لدينا طالبو حق اللجوء الاقتصادي من الكويت في اوروبا».واشار عضو البرلمان الاوروبي الى انه سيسافر الى الكويت للمرة الاولى في وقت لاحق من الشهر الجاري في زيارة خاصة.يذكر ان دبلوماسيا من السفارة الكويتية كان حاضرا في اجتماع اللجنة أمس والتقى ايضا بالعضو البرتغالي في البرلمان الاوروبي.

 الخرينج: الكويت لن تسمح بإعادة التجربة الإخوانية

أكد نائب رئيس مجلس الامة مبارك الخرينج ان الكويت لم ولن تنسى أبدا المواقف المشرفة لمصر على مر السنين، مبينا ان ما تقدمه الكويت من دعم معنوي ومادي لمصر في هذه الظروف التي تمر بها لا يمكن بأي حال من الأحوال الا اعتباره جزءاً يسيراً من رد الجميل للمواقف المشرفة للشعب المصري تجاه الكويت.وأشار الخرينج في حديث أدلى به لصحيفة «الوفد» المصرية في عددها الصادر أمس الى ان مواقف مصر المشرفة تجاه الكويت استمرت منذ مرحلة ما قبل الاستقلال وخلال محنة الغزو العراقي للكويت التي وقف خلالها الشعب المصري بكل طوائفه لمساندة الكويت في هذه المحنة.وقال الخرينج ان اختلاط الدم المصري والكويتي على أرض الكويت قد سبقه اختلاط في حرب 67 وفي 73، مشيرا الى ان بلاده تعتز بتلك المواقف التي تعبر عن روح التضامن العربي والاخوة بين الاشقاء في أحلك الظروف، مشيرا الى انه تشرف برئاسة لجنة الصداقة البرلمانية الكويتية – المصرية سنوات عدة ولمس عن قرب مدى الحرص المصري لمتابعة ونصرة القضايا الدولية سواء في داخل مصر او في المحافل الدولية، مشددا على ان مصر تعتبر قلب الامة العربية النابض.واعتبر نائب رئيس مجلس الامة ان ما تشهده مصر في الوقت الحالي يعبر بشكل صادق عن رغبة شعبية لاختيار من يمثل الشعب المصري ومن يتولى زعامته، وقال ان الشعب المصري عندما خرج في 30 يونيو الماضي بكل هذه الاعداد الهائلة التي جاوزت الثلاثين مليون خرجت لتؤكد رغبتها في التغيير بعد ان فشل الرئيس المعزول مرسي في ادارة البلاد وعدم قدرته في تحقيق طموحات الشعب المصري الذي خرج بثورة 25 يناير.وأشار الى ان هذه الثورة ان دلت على شيء فانما تدل على ضرورة احترام رغبة الشعوب وارادتها واختيار رئيسها، مبينا ان الرئيس المعزول وعشيرته ارادوا ان يستولوا على جميع السلطات في مقابل الدولة ولم يتمكنوا من اقناع الشارع المصري بأنفسهم وهم الذين كشفوا عن مخططاتهم بممارساتهم.وقال ان الرئيس المعزول هو الذي ساعد الشعب المصري للخروج عليه عندما أعلنت نتيجة الانتخابات ذهب الى ميدان التحرير ليستمد شرعيته من الشعب المصري وأقسم اليمين امام الشعب، في حين ان الدستور يحتم عليه ان يقسم اليمين امام البرلمان وسن سنة أصبحت عكسية عندما أقسم ان الشعب مصدر السلطات، وعندما ثار الشعب الذي أقسم مرسي امامه رفضا لممارسات الاخوان رفضوا رغبة الشعب في التغيير ولم يلتزم مرسي ولا الاخوان بما قطعه لى نفسه.وقال الخرينج ان القاصي والداني قد لمس بشكل كبير ما كان يسعى له الاخوان من سيطرة على مفاصل الدولة واخونة جميع الاجهزة والقطاعات والسلطات ولم يكن مرسي رئيسا لكل المصريين وانما كان رئيسا فقط لعشيرته، ما أثار الشعب المصري.وشدد الخرينج على ان الرئيس المعزول والاخوان لم يحسنوا استغلال الفرصة التي قدمت لهم وأضاعوها الى الابد بتلك المممارسات.وأشار الى ان بعض المقربين همسوا الى الرئيس المعزول بأن يحذو حذو الشيخ صباح الاحمد أمير الكويت عندما أكد التزامه بحكم المحكمة الدستورية في حال حكمها بعكس رغبته في مراسيم الضرورة التي أصدرها في غياب البرلمان الا ان مرسي رفض الانصياع لتلك النصيحة مرددا انه الرئيس الشرعي وانه يملك كل السلطات في يده وان قراراته محصنة وهو ما عجل في نهايته.وأعرب نائب رئيس مجلس الامة عن تقديره الشديد للجيش المصري الذي أنقذ مصر من حرب أهلية كادت ان تندلع بسبب الاخوان وممارساتهم، مشيرا الى ان الجيش المصري التزم بأقصى درجات ضبط النفس بعد ان استنفذ كل المحاولات السياسية والدبلوماسية لفض الاعتصامات التي نظمها الاخوان وعطلت مصالح الشعب.وكشف الخرينج عن فشل ادارة الاخوان للملف الاقتصادي والاستثماري والعمل على «تطفيش» المستثمرين العرب، مشيرا الى ان الشركة المصرية – الكويتية التي مازالت تراوح مكانها منذ سنوات طويلة.وقال ان مسؤولي الشركة وهم مجموعة من المستثمرين ومنهم مستثمرون كويتيون عندما ذهبوا للتفاوض مع حكومة الاخوان للبدء في المشروع وضعت تلك الحكومة الكثير من العراقيل للبدء في المشروع.وأضاف الخرينج ان حكومة الاخوان طلبت 50 في المئة مقدما لتنفيذ المشروع في محاولة لتعجيز الشركة للبدء في العمل، في حين ان العقد يلزم الشركة بدفع 10 في المئة فقط.وكشف عن ان الرئيس المعزول لم يلتزم بوعوده التي قطعها على نفسه عندما التقى أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد في أديس أبابا ووعده بحل مشكلة هذه الشركة فور عودته الى مصر، لكن عندما رجع فوجئنا به يشن هجوما شديدا على الشركة والقائمين عليها ولم يكن ذلك فحسب بل قدم معلومات مغلوطة في الخطاب الشهير الذي استمر أكثر من ثلاث ساعات.وأكد الخرينج ان هذا المشروع الحيوي يعتبر من المشاريع الضخمة جدا ويوفر الآلاف من فرص العمل وتنشيط العجلة الاقتصادية.وفيما يتعلق بالتجربة الاخوانية قال الخرينج انه وبعد ان ركب الاخوان على ثورة 25 يناير وظهورهم بهذا الشكل السلبي حققوا فشلا ذريعا في ادارة الحكم في مصر، مضيفا ان الكويت لن تسمح بأي شكل من الأشكال باعادة التجربة الاخوانية.وقال ان الكويت في ربيع دائم نظرا لمساحة حرية الرأي والديموقراطية التي تتمتع بها، معربا عن اعتزازه بأن بلاده لا يوجد فيها سجين رأي واحد وان الشعب الكويتي يشعر بالرضا التام والكامل لنظام الحكم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد