المنافسة مفتوحة على مصراعيها في السعودية – المدى |

المنافسة مفتوحة على مصراعيها في السعودية

تنطلق غدا الجمعة منافسات النسخة الـ39 لدوري المحترفين السعودي لكرة القدم، وسيعود معها ضجيج المدرجات للملاعب السعودية بعد صيف ساخن كان حافلا بالعديد من الصفقات المحلية والأجنبية التي أبرمتها الأندية الـ14 لترميم صفوفها وتعزيز خطوطها بأفضل اللاعبين المحليين والأجانب.

وينتظر أن يكون دوري هذا الموسم مختلفا عن المواسم السابقة من حيث القوة والإثارة واتساع رقعة المنافسة بين الفرق المشاركة سيما في ظل الاستعداد القوي من كافة الفرق خصوصا الأندية الكبيرة أمثال النصر والهلال والأهلي والاتحاد والفتح والاتفاق والشباب.

وسيقص الفتح بطل الدوري منافسات الموسم عندما يستضيف التعاون في الأحساء ويلعب النصر ونجران في الرياض والنهضة والشعلة في الدمام، وتستكمل مباريات الجولة بعد غد السبت بلقائي الهلال مع العروبة والرائد مع الاتفاق.

وستختم مباريات الجولة الاولى الاحد المقبل بمواجهتي الفيصلي والاهلي، والشباب مع الاتحاد.

يستهل الفتح غدا الجمعة حملة الدفاع عن لقبه عندما يستضيف التعاون على ملعب مدينة الأمير عبد الله بن جلوي الرياضية بالأحساء.

ويتطلع حامل اللقب الذي توج بلقب السوبر مطلع الأسبوع الحالي إلى بداية قوية وتحقيق النقاط الثلاث، في حين يأمل التعاون في العودة بنتيجة إيجابية سواء الفوز أو التعادل. وعطفا على مستوى الفريقين وجاهزيتهما الفنية فإن كفة الفتح تبقى هي الأرجح وسيكون مرشحا للفوز ما لم تحدث مفاجأة.

واستعد الفتح للموسم الجديد بشكل جيد حيث أقام معسكرا في ألمانيا خاض خلاله العديد من المباريات الودية قبل أن يجري لقاء وديا أمام النصر ومن ثم يشارك في بطولة الوحدة الودية التي توج بلقبها بعد فوزه في جميع مبارياته ومن ثم الفوز ببطولة السوبر.

ويمتاز الفريق بالاستقرار الفني والإداري حيث احتفظ بمدربه التونسي فتحي الجبال والثلاثي الأجنبي البرازيلي إلتون جوزيه والسنغالي كيمو سيسوكو والكونغولي دوريس سالومو في حين كانت استقطابه المحلي مقتصر على بعض العناصر أمثال عبد الله الدوسري وعبد الرحمن القحطاني ومحمد نامي.

ويتوقع أن يعتمد المدرب على نفس العناصر التي شاركت بصفة أساسية في مباراة السوبر. ويبرز في الفريق مجموعة من اللاعبين المميزين أمثال عبدالله العويشير وبدر النخلي ومشعل السعيد ومحمد نامي وحمدان الحمدان وربيع سفياني وحسين المقهوي إلى جانب المهاجم الهداف الكونغولي دوريس سالومو والبرازيلي إلتون جوزيه.

أما التعاون الذي نجا بأعجوبة من الهبوط في الموسم الفائت فقد كان استعداده لهذا الموسم مختلفا حيث أقام معسكرا في تونس وأجرى خلاله سلسلة من المباريات الودية بعد أن فضل استمرار مدربه الجزائري توفيق روابح. أما على صعيد تعزيز الصفوف فقد أبرم عدة صفقات محلية فضلا عن تعاقده مع رباعي أجنبي البرازيلي ريتشي والأردني شادي أبو هشهش لاعب الفتح السابق والكاميروني بول إيفولو والكيني ديفيد أوتشنج .

وعلى إستاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض يستضيف النصر نجران.

وتعتبر استعدادات النصر لهذا الموسم مختلفة من حيث الشكل والمضمون، فبعد تجديد عقد المدرب كارينيو أنفقت إدارة النادي أكثر من 81 مليون ريال لإبرام صفقات محلية من العيار الثقيل في عدد من المراكز ويأتي أبرزها التعاقد مع الثنائي الدولي يحيى الشهري وعبدالرحيم جيزاوي إلى جانب تعزيز خط الهجوم بالثنائي البرازيلي إلتون وإيفرتون. أما على صعيد الاستعداد الفني فقد أقام الفريق معسكرا داخليا في النادي ثم شارك في بطولة بني ياس الإماراتي الودية وحقق لقبها قبل أن يخوض بعد ذلك مباراتين وديتين أمام الشباب والحزم.

وتبقى النقطة السلبية في إعداد الفريق توالي الإصابات على نجومه والتي بسببها سيفتقد لخدمات قائده حسين عبد الغني وخالد الغامدي امام نجران وأمام الأهلي.

أما نجران فقد أقام معسكرا في جدة ثم أقام معسكرا آخر في تركيا ولعب عدد من المباريات الودية كما دعم صفوفه بستة لاعبين محليين وتعاقد مع ثلاثة لاعبين أجانب بعد أن قرر الاحتفاظ بالمدافع الجزائري فريد شكلام.

وفي أول ظهور له في دوري المحترفين بعد غياب دام 20 عاما يستقبل النهضة الصاعد حديا لدوري الأضواء والشهرة نظيره الشعلة على إستاد الأمير محمد بن فهد بالدمام في مباراة متكافئة يطمح من خلالها كل فريق اقتناص النقاط الثلاث التي سيكون لها أثر إيجابي على معنويات لاعبي أي من الفريقين. ونظرا لتقارب المستوى فإنه يصعُب ترجيح كفة فريق على آخر وسيبقى الباب مفتوحا لكل الاحتمالات.

فالفريق النهضاوي ومنذ عودته لمكانه الطبيعي بدأت إدارته تسابق الزمن لإعداده بالشكل الأمثل فتعاقدت مع المدرب الروماني إيلي بلاتشي وتعاقدت أيضا مع الرباعي الأجنبي المدافع التونسي أمين عباس ولاعبي الوسط المالي أداما تراوري والبرازيلي رينان داسيلفا والمهاجم البحريني إسماعيل عبد اللطيف إلى جانب تعزيز صفوف الفريق بسبعة لاعبين محليين. كما أقام الفريق معسكرا داخليا في أبها ثم أعقبه معسكرا خارجيا في تركيا وخاض جملة من المباريات الودية.

أما الشعلة الذي قدم مستويات مميزة في الموسم الماضي فكانت أولى خطوات إعداده لهذا العام تجديد عقد مدربه التونسي احمد العجلاني وتجديد عقود لاعبيه الأجانب المغربي حسن الطير والثنائي المالي لاسانا فاني ومامادو كندو إضافة إلى استقطاب ستة لاعبين في حين لم يقم معسكرا خارجيا مكتفيا بإجراء ثلاث مباريات ودية أمام الرياض والرائد والهلال.

بينما يسعى الهلال وصيف النسخة الأخيرة إلى تسجيل نتيجة كبيرة وتفويت الفرصة على ضيفه العروبة لإحداث أي مفاجأة غير منتظرة عندما يستضيفه السبت على إستاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض.

الهلال استعد لمنافسات الموسم بشكل مختلف عن المواسم السابقة حيث تعاقد أولا مع المدرب الوطني سامي الجابر وسلمته الإدارة الصلاحية الكاملة لتحديد العناصر الأجنبية والمحلية التي يحتاجها الفريق فتم التعاقد مع الإكوادوري كاستييو والبرازيلي تياغو نيفيز والمدافع الكوري الجنوبي تشو سونغ كما تمت إعادة المغربي عادل هرماش.

أما على الصعيد المحلي فقد تعاقد مع الحارس فايز السبيعي والمدافع عبد الله الحافظ والمهاجم ناصر الشمراني ويوسف السالم ثم أقام معسكرا إعداديا في النمسا تخلله العديد من المباريات الودية قبل التوجه للإمارات والمشاركة في بطولة العين الودية التي حقق لقبها فضلا عن المباريات الودية التي خاضها على ملعبه أمام الشباب والشعلة والتي من خلالها وقف المدرب على مستويات اللاعبين وجاهزيتهم الفنية والبدنية. ومن المتوقع أن يركز المدرب سامي الجابر على الأسلوب الهجومي وتسجيل أكبر نتيجة ممكنة لتكون بمثابة إنذار مبكر لكل الفرق. ويبرز في الفرق كوكبة من النجوم أمثال عبد الله الزوري ومحمد الشلهوب ونواف العابد وياسر القحطاني إضافة إلى الأسماء الجديدة.

أما العروبة الوافد الجديد فقد جدد عقد مدربه التونسي جميل بلقاسم وعزز صفوفه بستة لاعبين محليين وتعاقد مع الرباعي الأجنبي المصري إبراهيم صلاح والأردني عبد الله ذيب والمدافع المالي الياسو أسيكي والمهاجم الكاميروني تشارلز ايدوا، كما أنه أقام معسكرا في مدينة الشارقة وخاض عددا من المباريات الودية.

وعلى ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية ببريدة يلتقي الرائد والاتفاق في مباراة ستكون على صفيح ساخن نظرا لتقارب المستوى بينهما ورغبة كل منهما في حصد أول ثلاث نقاط في مستهل مشواره في الدوري.

وقد استعد الرائد بشكل جيد للمسابقة حيث تعاقد مع المدرب الجزائري نور الدين زكري وتعاقد مع اللاعبين العماني حسين الحضري والمدافع الفرنسي إسماعيل دوا والكاميروني أليكسيس مندومو والمهاجم الإيفواري سيرجي باكوم إلى جانب استقطاب تسعة لاعبين من أندية أخرى لتدعيم كافة المراكز أبرزهم احمد بوعبيد ورائد المرواني ومحمد الشمراني. وأقام الفريق معسكرا إعداديا في الرياض.

أما الاتفاق فقد غير جلده بالكامل حيث تعاقد مع المدرب الألماني ثيو بوكير الملم بالكرة السعودية ونجحت إدارته في التعاقد مع الرباعي الأردني ياسين البخيت والمهاجم السنغالي بابا ويغو ولاعب الوسط الروماني نيكولاي غريغوري والمدافع البرازيلي داني موراليس، أما على صعيد الانتقالات المحلية فقد جلب 12 لاعبا.

وبدأ الفريق إعداده بإقامة بطولة ودية بمشاركة هجر والقادسية والجيل قبل التحول إلى ألمانيا لإقامة معسكر إعدادي هناك لعب خلاله عدة مباريات وقف من خلالها المدرب على مستويات اللاعبين وإيجاد التوليفة المناسبة التي سيخوض بها منافسات الدوري.

وتختتم مباريات الجولة الاولى الاحد المقبل عندما يستقبل الشباب فريق الاتحاد.

الشباب تعادل مؤخرا خارج ملعبه مع كاشيوا الياباني 1/1 ضمن مباريات ربع نهائي دوري ابطال آسيا بينما سيلعب الأهلي في نفس اليوم مع الفيصلي.

8_22_201311715PM_6543671791

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد