إجازة العيد.. بدأت مبكراً في الجهات الحكومية – المدى |

إجازة العيد.. بدأت مبكراً في الجهات الحكومية

40% نسبة الحضور في «الأشغال».. والعقوبات تنتظر المتغيبين
الشؤون: حالات الغياب إجازات دورية تزامناً مع العطلة الصيفية
بشرى شعبان فرج ناصر

«هدوء غير مسبوق في مجمع الوزارات يوم أمس»، وكأنه إعلان ببدء الإجازة الرسمية لعيد الفطر قبل نهاية الشهر الفضيل أي قبل موعدها بيوم، لذا فإن الداخل إلى المجمع يخيل إليه انه «دخل عنوانا خطأ» فالمكان ليس هو، فقد غاب المراجعون في مختلف الإدارات داخل المجمع، وظلت الممرات خاوية من روادها، بينما بدت أغلبية المكاتب من دون موظفين.

وتحاول وزرات الدولة قدر المستطاع القضاء على ظاهرة الغيابات التي تشهدها هذه الوزرات من قبل موظفيها وخاصة خلال إجازات الأعياد التي عادة ما تشهد غيابات كثيرة بحجة أن اليوم الذي يسبق أي عطلة رسمية هو يوم غير مهم لذلك حاول ديوان الخدمة المدنية بالتعاون مع الوزرات والجهات الحكومية المختلفة تضييق الخناق على تكاسل الموظفين من خلال عدة إجراءات لمنع هذا الغيابات أو حصرها في أعذار قانونية كعذر طبي أو غيره من الأعذار المقبولة.

لذلك فإن هذه الوزارات توعدت موظفيها حال الانتهاء من اجازة عيد الفطر السعيد أنها ستطبق عليهم اللوائح والشروط الخاصة بديوان الخدمة المدنية ومن أبرزها الخصم ولفت النظر وذلك من خلال كشوفات سترفعها هذه الجهات إلى ديوان الخدمة المدنية خلال أسبوعين.

الشؤون: إجازات مبررة

«الأنباء» جالت على عدد من الجهات، وكانت البداية بوزارة الشؤون وفيها بين مصدر مسؤول أن جميع الغيابات في الوزارة رسمية لاسيما ان أجازة العيد تتزامن مع بدء موسم الإجازات السنوية الصيفية وهي حق مكتسب للموظف يستفيد منها بأي وقت يريد.

وأكد المصدر أنه خلال الأسبوع الجاري وعملا بقرارات ديوان الخدمة المدنية لم تمنح إجازات طارئة لأي موظف، وجميع هذه الإجازات معتمدة قبل بدء العشر الأواخر من رمضان، وأن أي حالة غياب دون تبرير سيتم التعامل معها وفق قوانين ونظم ديوان الخدمة المدنية وأكد أن الموظفين تواجدوا على رأس عملهم في جميع الإدارات ولم وتبلغ بأي حالة اعتراض من أي مراجع علما أن حركة المراجعين اليوم قليلة.

القوى العاملة: الخدمات الإلكترونية

الهيئة العامة للقوى العاملة لا يختلف الوضع فيها عن سواها من المؤسسات الأخرى، فإدارات العمل في جميع المحافظات العاملون ملتزمون بالدوام وان كانت حركة المراجعين اقل من الأيام الأخرى، وعلل مصدر بالهيئة ذلك إلى توافر الخدمات الآلية وإنجاز الكثير من المعاملات دون حاجة لمراجعة الإدارات.

وأكد المصدر أن تزامن الشهر الكريم مع موسم الإجازات الصيفية أدى إلى ارتفاع أعداد الإجازات إلى حد ما ولكن دون أن يؤثر على سير العمل وان نسبة الحضور بلغت ما يزيد عن الـ 80% وحالات الغياب رسمية وفي حال وجود أي حالة غياب دون مبرر تطبق قوانين الخدمة المدنية على الموظف الغائب دون إذن مسبق.

٦٠% تغيباً في الأشغال

أما في وزارة الأشغال فقد شهدت كالعادة غيابات كثيرة في اليوم الذي يسبق إجازة الأعياد لذلك حاولت جاهدة أن تضع حدا لذلك من خلال تطبيق قانون مجلس الخدمة المدنية بحذافيره، حيث ستطبق هذا العام (خصم يوم) على كل موظف لا يتقيد بعمل اليوم الرسمي أضف إلى ذلك عقوبة عدم الالتزام بتنفيذ آلية البصمة الجديدة التي طبقها مجلس الوزراء على الوزارات والجهات الحكومية منذ أكتوبر الماضي وكشف مصدر مسؤول أن عدد الموظفين الذين غابوا عن مقار أعمالهم أمس بالوزارة بلغ نحو ‎%‎60 في هذا اليوم وهذه نسبة كبيرة تعبر عن عدم التزام الموظفين بالأعمال المناطة لهم، وذلك من خلال التلاعب على القانون سواء من خلال إحضار أعذار مرضية أو من خلال غض النظر من قبل مسؤوليهم، وهذه الظاهرة بدأت تظهر على الساحة بشكل كبير، لذلك قامت الوزارة وبالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية بتطبيق العقوبات الصارمة بحق هؤلاء الموظفين غير الملتزمين.

واستبعد المصدر أن يكون هناك إيقاف عن العمل للموظفين الذين غابوا عن أعمالهم، موضحا أن ذلك لا يستحق لمثل هذه العقوبة لكن الأقرب هو الخصم ولفت النظر.

وزارة الخدمات هي الأخرى شهدت فلتانا غيابيا من قبل الموظفين في هذه المناسبة وخاصة في المواقع الخارجية للوزارة كالمقاسم أو الحكومة مول، وعلل البعض من المسؤولين هذه الغيابات بأن هذا هو اليوم الأخير من الشهر الفضيل، ناهيك عن ان هذا اليوم هو يوم يسبق إجازة رسمية وهي إجازة العيد لذلك فإن مثل هذه الغيابات ليست بالمفاجأة، كما أن ليس لها مبررات أخرى.

أما الإدارة العامة للطيران المدني فكانت هذه الإدارة نوعا ما إدارة شبه ملتزمة من قبل موظفيها لكن ليس بالالتزام الكبير، حيث كانت هناك غيابات لكن موظفي هذه الإدارة كانوا اكثر ذكاء من الوزارات الأخرى، فكانت أعذارهم الطبية موجودة وبترتيب مسبق وباحترافية ومتصلة مع إجازة العيد.

«التخطيط».. يوم عادي

تندرج الأمانة العامة للتخطيط تحت نفس الحالة بجميع المؤسسات الحكومية علما ان نسبة التزام الموظفين بالدوام فاقت 90% وجميع الموظفين ملتزمون باللوائح والغياب كان للإجازات الدورية.

هيئة الإعاقة: التزام كامل

أما في هيئة ذوي الإعاقة فقد اختلف الوضع كليا عن بقية جهات الحكومة سواء لناحية المراجعين او الموظفين.

واكد نائب المدير العام للقطاع المالي والإداري ماجد الصالح أن موظفي الهيئة بجميع القطاعات والإدارات على رأس عملهم بنسبة 90% وجميع حالات الغياب مبررة ورسمية بإجازات دورية والعديد كم هو معلوم يأخذ الإجازة السنوية خلال شهر رمضان، كما ان عددا استفاد من إجازة العيد وأخذ اجازة سنوية، وهناك عدد قليل للمرضيات ولم تسجل اي حالة غياب دون مسوغ قانوني ورسمي.

و في وزارة الدولة لشؤون الشباب قال مصدر مطلع في تصريح لـ «الأنباء» ان نسبة حضور الموظفين كانت في المعدلات الطبيعية المعتادة، مشيرا الى ان بعض الموظفين حصل على إجازات في آخر أسبوع من شهر رمضان المبارك.

وكشف المصدر ان الوزارة استعدت لفصل الصيف بالعديد من مشاريع البرامج الصيفية.

الدوام في «العدل» انتظام.. و«الأوقاف» 70%أسامة أبو السعود

بينما انتظمت مختلف إدارات وزارة العدل والمحاكم المختلفة في آخر يوم دوام في شهر رمضان المبارك شهدت وزارة الأوقاف حضورا يفوق 70% بينما غاب آخرون.

وأوضحت مصادر أن كثيرا من الموظفين في «الأوقاف» إما غابوا بإذن أو إجازة رسمية قبل أيام وليس هناك غياب رسمي.

دوام طبيعي في «الإعلام»عاطف رمضان

قال مسؤول في وزارة الإعلام في تصريح لـ«الأنباء» ان نسبة حضور موظفي الوزارة في آخر يوم من شهر رمضان المبارك كانت مرتفعة، مشيرا الى ان طبيعة الدوامات لدى الوزارة للموظفين تتزايد بشكل مكثف خاصة في المناسبات.

وأضاف ان وزارة الإعلام لها طبيعة عمل خاصة بحكم اختصاصها وانها تتواصل مع الجمهور في مختلف المناسبات، ضاربا مثالا على ذلك باستعدادات الوزارة وتحضيرها لبرامج العيد، مما يلزم العديد من موظفي الوزارة بتكثيف ساعات الدوامات.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد