مقتدى الصدر يقرر اعتزال الحياة السياسية – المدى |

مقتدى الصدر يقرر اعتزال الحياة السياسية

كشف مصدر مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ان الأخير قرر اعتزال الحياة السياسية وأغلق مكتبه الخاص في النجف، عازيا السبب الى تردي الوضع الأمني وتصرفات بعض العناصر المحسوبة عليه.
ونقل موقع “السومرية نيوز” ليل الأحد الاثنين عن المصدر قوله ان الصدر “قرر اعتزال الحياة السياسية والابتعاد عن الساحة العراقية بكل تفاصيلها”.
وأضاف ان “الصدر عزا سبب ذلك الى ما يحدث من بعض العناصر المحسوبة عليه من تحكيم السلاح غير آبهين للمصالح والمفاسد، ولا لما يراق من دم عراقي ليزيدوا من ذلك بكل وقاحة”.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان “الصدر يعيش حالة من الاحباط جراء الاوضاع الامنية الراهنة في ظل صمت السياسيين وصراعاتهم التي تعد سكوتا عن مصالح الشعب”، مشيرا الى انه “عزز هذا القرار باغلاق مكتبه الخاص احتجاجا على الوضع المتردي، وما آلت اليه الاوضاع برغم التضحيات الكبيرة التي قدمها للشعب العراقي المظلوم”.
ونفى المصدر “وجود أسباب أخرى قد تعلن مستقبلا دعت الصدر الى ان يتخذ مثل هذا القرار”.
يشار الى ان اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والخفيفة اندلعت مساء الجمعة الماضي بين ” جيش المهدي” التابع للتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر وعصائب “أهل الحق” المنشقة عن التيار بزعامة الشيخ قيس الخزعلي في مدينة الصدر بشرق بغداد راح ضحيتها عدد من الجانبين.
 --

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد