خلفا للمستقيل ‘حمادي الجبالي’..تونس: تكليف علي العريض بتشكيل حكومة جديدة – المدى |

خلفا للمستقيل ‘حمادي الجبالي’..تونس: تكليف علي العريض بتشكيل حكومة جديدة


كلف علي العريض وزير الداخلية في حكومة الجبالي المستقيل و القيادي في حركة النهضة بتشكيل حكومة جديدة بحسب عدنان منصر الناطق باسم رئاسة الجمهورية.

وقال إنه من المقرر أن يلتقي رئيس الحكومة الجديد مساء اليوم برئيس الجمهورية لتسلم لائحة التكليف.

كان حزب النهضة الإسلامية أعلن ترشيح وزير الداخلية علي العريض لرئاسة الحكومة في تونس، بعد أن قدم رئيس الوزراء حمادي الجبالي استقالته، ثم رفض إعادة تكليفه بالمنصب.

وأجتمع الرئيس التونسي السيد منصف المرزوقي برئيس حركة النهضة السيد راشد الغنوشي في القصر الرئاسي للتشاور بشأن اختيار رئيس الحكومة الجديد.

وقال مسؤول رفيع من النهضة لرويترز ‘مجلس الشورى اختار علي العريض رئيسا للحكومة المقبلة في تونس.’ ‭‭ ‬‬

وذكر زعيم النهضة راشد الغنوشي على صفحته على الفيسبوك أن العريض اختير لمنصب رئيس الحكومة.

وكان مسؤول في حزب النهضة الحاكم أعلن أن الحزب سيختار «سياسيًا متشددًا» يعارض أي دور للسياسيين المرتبطين بعهد بن علي.

وذكر المسؤول أن من المرشحين المحتملين لخلافة الجبالي، وزير العدل في الحكومة المستقيلة نور الدين البحيري، ووزير الصحة عبد اللطيف المكي، ووزير الفلاحة محمد بن سالم، ووزير الداخلية علي العريض، ووزير النقل عبد الكريم الهاروني.

3:02:10 PM

أعلنت حركة النهضة التونسية ترشيح وزير الداخلية علي العريض خلفاً لرئيس الحكومة المستقيل حمادي الجبالي.

وكانت مصادر مطلعة من حركة النهضة، رفضت الكشف عن هويتها، لـ’العربية.نت’ أكدت أن اجتماع مجلس شورى الحركة، الذي عقد ليل الجمعة، انتهى إلى التصويت على اختيار علي العريض، وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة، لخلافة حمادي الجبالي على رأس الحكومة القادمة.

وقال المصدر، إن رئيس الحركة راشد الغنوشي سيعلم اليوم رئيس الدولة بمرشح الحركة، بوصفه الحائز على الأغلبية بتكوين الحكومة القادمة، خلال لقائه منذ يومين بالغنوشي. ويتوقع أن يعلن اليوم رئيس الدولة عن تكليف العريض بصفة رسمية لتشكيل الحكومة القادمة، وفقاً لما أكدت مصادر قريبة من الرئاسة لـ’العربية.نت’ .

وبحسب تأكيدات من داخل اجتماع مجلس الشورى فإن العريض تم انتخابه بالأغلبية المطلقة منذ الدورة الأولى في انتخابات شارك فيها كل من نور الدين البحيري وزير العدل، وعبد اللطيف المكي وزير الصحة، ومحمد بن سالم وزير الفلاحة وعبد الكريم الهاروني وزير النقل، وكلهم من قيادات الصف الأول في الحركة.

ويعتبر علي العريض الأجدر بإدارة المرحلة القادمة، نظرا للخبرة في التسيير التي أصبح يتميز بها بعد إشرافه على وزارة الداخلية، إضافة إلى قبوله من قبل طيف واسع من السياسيين والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني، بما يجعل منه خير استمرارية لسلفه الجبالي بحسب قادة النهضة.

من هو علي العريض؟

ولد علي العرَيّض، في 15 آب/أغسطس 1955، في جرجيس (جنوب تونس)، كان يشغل مهمة وزير الداخلية بحكومة حمادي الجبالي. وهو مهندس وصاحب خبرة في مجال النقل، ورئيس الهيئة التأسيسية وعضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة، وشغل كل الوظائف القيادية بالحركة.

كما له مساهمات ومقالات في إطار هيئة 18 أكتوبر للحقوق والحريات، التي كانت تجمع سياسيين وحقوقيين من كل التيارات السياسية والفكرية، وكانت من أشد معارضي نظام الرئيس السابق بن علي، ولديه عدد من المحاضرات في ملتقيات حقوقية وسياسية وكان سجيناً سياسياً في عهد زين العابدين بن علي.

درس في تونس وتخرج مهندسا في البحرية التجارية، وهو أحد أهم قادة حركة النهضة، وقد قام بدور قيادي بعد محاكمة قيادة الحركة في منتصف عام 1981، ثم في عام 1987 حكم عليه بالإعدام غيابيا، وألقي عليه القبض بعد استحواذ زين العابدين بن علي على السلطة في 7 نوفمبر 1987، ليصدر عليه نفس الحكم بالإعدام. لكنه لم ينفذ فيه ثم صدر عليه عفو فيما بعد.

تولى بعد ذلك الأمانة العامة لحركة النهضة حتى ألقي عليه القبض في كانون الأول/ديسمبر 1990، وحكم عليه ضمن قيادات الحركة في صيف 1992، بخمسة عشر عاما سجنا قضى منها عشرة أعوام في عزلة تامة. وبعد خروجه من السجن، عاد إلى الظهور والمشاركة باسم حركته في هيئة 18 أكتوبر للحقوق والحريات التي جمعت إسلاميين ويساريين وليبراليين وقوميين.

4 وزراء مرشحون

وكان اجتماع مجلس الشورى لحركة النهضة التونسية والذي خصص لانتخاب مرشح الحركة لخلافة رئيس الحكومة المستقيل حمادي الجبالي، انتهى في الساعات الأولى من فجر الجمعة. وعلى الرغم من التحفظ على الاسم الذي وقع عليه الاختيار، فقد أجمعت العديد من المصادر الصحافية التي راجعتها ‘العربية.نت’ على 4 أسماء وهي وزير الصحة عبد اللطيف المكي ووزير العدل نور الدين البحيري ووزير الفلاحة محمد بن سالم، بالإضافة إلى تداول اسم وزير الداخلية علي العريض.

كما كان المكلّف بالإعلام في ‘النهضة’ نجيب الغربي، أعلن الخميس أن مجلس شورى ‘النهضة’ سيناقش مع شركاء الحركة في الحكم، هوية المرشح في هيئة استشارية موسّعة. وبحسب الغربي، الذي نقلت كلامه وكالة الأنباء التونسية الحكومية، هناك أربعة قياديين في ‘النهضة’ على قائمة مرشحي رئاسة الحكومة وهم وزير الداخلية والعدل والزراعة والصحة.

يأتي هذا بعد أن قدم حمادي الجبالي رئيس الحكومة التونسية اعتذاره أمس الخميس، للشعب التونسي عن فشله في التوصل إلى تشكيل حكومة متفق عليها بين الجميع.

واعتذر عما أسماه ‘تخييب الآمال’، مؤكدا أنه لا يزال مقتنعا بأن تشكيل حكومة كفاءات غير حزبية هو ‘الحل الأنسب لإخراج تونس من أزمتها’.

كما أكد في خطابه أن حركة النهضة عرضت عليه ترشيحه مجدداً لرئاسة الحكومة الجديدة لكن ‘بعد التأمل والاستشارة والاستخارة رأيت صعوبة أن أقبل مهمة لا أرى فيها فرصا للنجاح، لذلك اعتذرت وأنا آسف لأني أعلم أن بلادنا وشعبنا ينتظر حلاً’.

إلى ذلك، صرح الشيخ عبد الفتاح مورو قبيل انطلاق أشغال المجلس لوسائل الإعلام أن الاسمين الأقرب لنيل الثقة هما نور الدين البحيري، وزير العدل، ومحمد بن سالم وزير الفلاحة، فيما رجحت مصادر أخرى من داخل المجلس والحركة ككل حدوث مفاجأة في ظل تكتم شديد رافق كالعادة أشغال المجلس، بحسب ما نقلت صحيفة ‘التونسية’.

2_22_201330246PM_9288949341

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد