فاطمة الدويسان: الشراكة التنموية أصبحت اليوم أساس تحقيق الطموحات خاصة في مجال العمل الإنساني – المدى |

فاطمة الدويسان: الشراكة التنموية أصبحت اليوم أساس تحقيق الطموحات خاصة في مجال العمل الإنساني

قالت رئيس مجلس إدارة جمعية ملتقى الكويت الخيري د.فاطمه صالح الدويسان إنه لفخر كبير وجودنا بينكم اليوم ونحن نحتفل بنجاح الفعالية الأولى لاتحاد المبرات والجمعيات الخيرية الكويتية وننتهز هذه المناسبة بتقديم التبريكات في تاسيس اتحاد لطالما حلم به الكثير في القطاع الكويتي الانساني ليكمل مسيرة بلد عرف بل واستحق أن يكون مركزا للعمل الإنساني وأميرها قائد العمل الإنساني وشعبه المعطاء ومن على هذه الأرض الأوفياء
وأضافت الدويسان في كلمه لها خلال رعايتها حفل تكريم الإداريين والإعلاميين والرعاة المساهمين في إنجاح ملتقى اتحاد المبرات والجمعيات الخيرية الأول تحت شعار التكامل المنشود الذي اقيم في في الثامن من شهر مايو الجاري بحضور رئيس الاتحاد خالد العيسى الصالح ونائبه عبدالمحسن الخرافي وقدم الحفل رئيس اللجنة المنظمة للملتقى أمين سر جمعية ملتقى الكويت الخيري جمال عبدالرحمن النامي ، إن الثقة التي نعتز بها نحن في جمعية الملتقى من قبل اتحاد المبرات والجمعيات الخيرية والى مبادرتهم الكريمة في اختيار جمعية ملتقى الكويت الخيري مستشار مطور ومنفذ لإدارة تنظيم الملتقى الأول لاتحادنا المبارك الذي جاء تحت عنوان نحو التكامل المنشود بين القطاع الحكومي و مؤسسات العمل الخيري الحلول والمقترحات، وبحضور فاعل من مسؤولين الجمعيات والمبرات الخيرية ومشاركة مميزة من وزارة الخارجية ممثلة في سعادة السفير ناصر الصبيح مساعد وزير الخارجية لشؤون التنمية والتعاون الدولي والسادة وزارة الشؤون ممثله في منيره الكندري مدير إدارة المبرات والجمعيات الخيرية الكويتية وثلة من المسؤولين في العديد من الجهات ذات الصلة.
ونوهت الدويسان يسعدنا ونحن معكم وبعد ما تحقق بفضل الله تعالى من نجاح لملتقى التكامل المنشود أن نحمده سبحانه ثم إلي تضافر الجهود من الجميع مع لجنة المستشار المطور والمنفذ للملتقى الذي عمل بها الأخوة والأخوات جهود وفق خطط مدروسة وتدريب مسبق والاستعانة في أهل الاختصاص لتنفيذ تنظيم ملتقى التكامل المنشود والذي ظهر جلياً من خلال تفانيهم في روح الفريق الواحد لأداء أعمالهم والأدوار المنوطة بهم كما لا يخفى عليكم ما بذلوه من جهد ووقت في سبيل إتمام هذا الأمر .
وأضافت الدويسان ان الشراكة التنموية أصبحت اليوم أساس تحقيق الطموحات خاصة في مجال العمل الإنساني وابرز تلك الشراكات ما يقدمه مختلف وسائل الإعلام والصحافة من دور ايجابي اتجاه نشر وتغطية الأنشطة الخيرية والإنسانية المختلفة من الكويت مركز العمل الإنساني، ومن ترجمة ذلك التغطية المتميزة لملتقى التكامل المنشود فلهم كل الشكر والتقدير
وأكدت الدويسان ان المسؤولية المجتمعية اتجاه القطاع الخيري والإنساني من قبل القطاع الخاص أصبحت اليوم احد أهم مقاييس التقدم ومن ذلك ما جاء في أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030 وخطة التنمية لدولة الكويت لهذا فان جمعية ملتقى الكويت الخيري تعلن عن تأسيس مركز الكويت للمسؤولية المجتمعية في القطاع الإنساني تحت مسمى أنوار وباكورة أنواره نشاطه القادم بحول الله تعالى والذي يتمثل في عقد مؤتمر كويتي دولي يتناول موضوع ( المسؤولية المجتمعية في العمل الإنساني ) في الربع الأخير من شهر سبتمبر القادم بالتعاون مع الشبكة الإقليمية للمسؤولية المجتمعية ) ومقرها في مملكة البحرين الشقيق وأفرعها في العديد من الدول العربية.
واختتمت الدويسان كلمتها بهذه المناسبة فان الرعاية الكريمة التي شرفنا بها من قبل فندق ومركز مؤتمرات الميلينيوم الكويت و جراند هايبر لهذا الحفل تشكل ترجمة حقيقية للمسؤولية المجتمعية ومثال نفخر به لدور القطاع الكويتي الخاص و مساهماته السخية في المجال الاجتماعي والإنساني من أجل هذا وتحقيقا لإستراتيجيتها ارتأت جمعية ملتقى الكويت الخيري أن تشجع كل من ساهم في النجاح ونقول لهم شكرا جزيلا وإننا نثمن حضور رئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد المبرات والجمعيات الخيرية الكويتية ممثل في رئيس الاتحاد العم الفاضل خالد الصالح العيسى وأعضاء مجلس إدارته الموقر، ونأمل من الله تعالى أن يجمعنا وياكم في مناسبات قادمة نحو تشجيع وتطوير العمل الكويتي الإنساني في ظل حضرة صاحب السمو أمير البلاد قائد العمل الإنساني حفظه الله تعالى والذي نبارك له قدوم شهر رمضان المبارك وللأمتين العربية والإسلامية
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
وبدوره ألقى الإعلامي نافل الحميدان كلمة نيابة عن الاعلاميين والصحفيين ممثلي الصحف المحلية والقنوات الفضائية والمواقع الالكترونية قال خلالها إنه لشرف عظيم مثولي أمامكم في هذا الجمع المبارك والذي يجمع ما بين قادة جمعية ملتقى الكويت الخيري واتحاد المبرات والجمعيات الخيرية الكويتية والأخوة في اللجنة المنظمة لملتقى التكامل المنشود ورجال الصحافة والإعلام وكذا السادة الحضور.
ووجه الحميدان الشكر لرئيس اللجنة المنظمة للملتقى جمال النامي على ثقته الغالية بإختياري منسقا للإعلام والصحافة وإنني في هذه العجالة أذكر بداياتي مع جمعية ملتقى الكويت الخيري عندما بدأ نشاطها في عام 2012 تحت عنوان ديوان الخير والذي تم تنظيمه في بداية الأمر في ديوان العم أحمد عبدالعزيز الفلاح بمنطقة الخالدية ووجه الدعوة لي أيامها النامي وعرفني بذلك الديوان وتم منحي وسام صحفي الخير من عدد من رجالات العمل الخيري بالكويت وهذا وسام على صدري وأطلق المشاركون بعد ذلك على جمال عبدالرحمن النامي خادم خادم الخير يعني يخدم من يخدم العمل الخيري والانساني وهو أهلا لها وتواصل عمل ديوان الخير الى أن أصبح اليوم جمعية ملتقى الكويت الخيري والتي أشهرت في عام 2015 لنصل في عام 2017 لإشهار اتحاد المبرات والجمعيات الخيرية برئاسة العم خالد العيسى الصالح ومعه عدد من رجال العمل الخيري بالبلاد لتنطلق باكورة أعماله في هذا الملتقى الرائع تنظيميا بفضل جمعية الملتقى وجهود رجال ونساء كويت الإنسانية .
وقال الحميدان إن هذه الأعمال الخيرية والإنسانية تأتي انطلاقاً من خاصية دولة الكويت كمركز للعمل الإنساني ودعماً لمسيرة هذا العمل تأكيداً على الريادة الكويتية في هذا المجال وحرصاً على التعاون المشترك وكان لزاماً علينا نحن رجال الإعلام أن نقوم بمسؤوليتنا تجاه الكويت بلد الإنسانية وتجاه جمعية ملتقى الكويت الخيري بتغطية إعلامية مميزة شهد لها الجميع أتسمت بالمهنية في الخبر وليس هذا بغريب على من يتعامل مع جمعية الملتقى حيث يعد هذا هو صلب رؤية ورسالة الجمعية فهي مؤسسة تسعى إلى تطوير وتشجيع وتأهيل العاملين بغرض إيجاد متخصصين في مجال إدارة العمل التطوعي والإنساني وذلك وفق القواعد والأصول العلمية والمهنية الرصينة. وهذا ما اتضح جلياً خلال تنفيذهم لملتقى التكامل المنشود.
وأختتم الحميدان كلمته بقوله لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير لكل ما ساندنا في هذا النجاح والتميز وأخص بالشكر إخواني وأخواتي محرري الصحف المحلية ومراسلي القنوات الفضائية وإذاعة وتلفزيون الكويت وكل من شاركنا سطرا في موقعه الالكتروني وبفضل الله الملتقى حصل على عدد كبير من المشاهدات في اليوتيوب تجاوزت المليون مشاهد لحفل الافتتاح منفردا وكذلك للمؤتمر الصحفي الذي سبقه بيومين إضافة إلى عدد كبير من الرتويت والإعجاب في تويتر والفيس بوك والتليجرام والانستغرام وكل ذلك بجهود جنود مجهولين من إخواني الصحفيين والذي بلغ حساب أقل واحد فيهم قرابة المائة ألف متابع فكل الشكر والتقدير لجمعية ملتقى الكويت الخيري اللجنة المنظمة للملتقى الأول لإتحاد المبرات والجميعات الخيرية على إصرارها لتكريم أصحاب الأقلام في صحافتنا الحرة .
ومن جانبه ألقى راعي الحفل باسم الحاج مدير المبيعات والتسويق ممثل مدير عام فندق الميلينوم
بكلمة قال فيها إنه لفخر وشرف عظيم أن تقام مثل هذه المحافل والملتقيات في فندقكم فندق ومركز مؤتمرات الميلينيوم بدولة الكويت وما هذا الحفل الا امتداد لنهج الميلينيوم في الاهتمام في المسئولية المجتمعية ولعل جمعيتكم ( جمعية ملتقى الكويت الخيري ) وما عرف عنها في اهتمامها في تشجيع وتطوير والمبادرة في الأعمال الخيرية والإنسانية هو مادفعنا لهذه الرعاية
وأضاف الحاج إن جمعكم هذا يمثل تجسيد الشراكة بين الجميع وما لمسناه من الصحافة والإعلام من اهتمام في تغطية نشاطكم الرائع الذي أقيم الإسبوع الماضي للملتقى الأول لاتحاد المبرات والجمعيات الخيرية الكويتية تحت رعاية وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وجمع غفير من مسئولين العمل الكويتي الإنساني.
وأختتم الاحتفال بكلمة شكر قدمها رئيس اتحاد المبرات والجمعيات الخيرية خالد العيسى لرئيس وأعضاء جمعية ملتقى الكويت الخيري على تنظيمهم الرائع للملتقى الأول للاتحاد والشكر موصول لجميع وسائل الاعلام المقرؤة والمرئية والمسموعة والى جميع الصحفيين المشاركين في التغطية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي مما كان له الأثر الأكبر في إيصال رسالة الملتقى الانسانية والخيرية لأكبر عدد ممكن وأن الاعلام يعتبر الأرض الخصبة التي نسير عليها ويدعمنا في مواصلة نجاحاتنا خاصة اذا تسخر في دعم العمل الخيري والانساني .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد