طلبة الكويت يطالبون في جلسة برلمان الطالب بعودة الكويت درة للخليج مثلما كانت في السبعينات – المدى |

طلبة الكويت يطالبون في جلسة برلمان الطالب بعودة الكويت درة للخليج مثلما كانت في السبعينات

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إن الغانم برلمان الطالب يمثل الشريحة الأهم ليس مجتمعيا فقط بل سياسيا وثقافيا، الشريحة التي يراها البعض مرادفة للامبالاة وعدم المسؤولية ونراها نحن مرادفا للتغيير، الشريحة التي يصمها البعض بالنزق والعبء والحمل الاجتماعي الثقيل ونراها نحن عنوانا لكرم الطاقة وسخاء المبادرات وشرف المحاولات والتجارب، الشريحة نريد أن نغيرها فإذا بها تغيرنا، الشريحة التي نريد ان نعلمها فإذا بها تعلمنا.. تعلمنا حدس المستقبل وشهوة التغيير وإرادة التجريب، لذلك أقول لمن يشكك بهم ويستنقص منهم بدلاً من أن تعلموهم تعلموا منهم، وبدلاً من تلقينهم تلقوا منهم، وبدلا من تحفيظهم احفظوا عنهم، وبدلا من تسميعهم اسمعوا لهم فقط جربوا أن تحاوروهم نداً لند بعيداً عن الترفع والمدرسية والأبوية.وقال الغانم في افتتاح جلسة برلمان الطالب اليوم إنه قــبــل خـمس ســنـوات وعندما انطلقت فكرة إقامة برلمان للطالب هنا، في قاعة عبدالله السالم كان البعض يشكك في الفكرة، ويحاول الانتقاص منها ومن أهميتها ويسعى جاهدا لوصمها بأنها خطوة ترفيهية وتجميلية وغير جدية محاولا إثبات أن العنوان أكبر من المضمون، والشعار أوسع من التفاصيل لكننا نحن في مجلس الأمة كان لنا رأي حاسم وقاطع مفاده أن الخطوة جديرة بالتجربة.وأضاف: إن الأهداف الموضوعة ذات جدارة واستحقاق وأن كل جديد، سيكون محل اختلاف وأن الثبات والجمود والخوف من طرح الأفكار الجديدة، هي مرادفات حرفية للتخشب الفكري والتكلس السياسي من هنا جاء إيماننا بأهمية برلمان الطالب.ودعا الغانم وزير التربية وقيادات الوزارة إلى أخذ ما يطرح في جلسة اليوم مأخذ الجد، وتفعيل أدوات المتابعة لكل الملاحظات التي يتم إبداؤها، ومحاولة خلق آلية لرصد تلك الملاحظات ومتابعتها مع الطلبة أنفسهم طوال العام، مؤكدا أن نحن من جهتنا في مجلس الأمة وكما أكدت مرارا في السنوات السابقة، منفتحون على كل فكرة من شأنها تطوير برلمان الطالب فلقد وعدتكم العام الماضي بضم طلبة المدارس الخاصة إلى برلمان الطالب لجعل قاعدة تمثيله أوسع وأكبر وهــا نحن اليوم نرحب بطلبة المدارس الخاصة بيننا وعاماً بعد عام، سنعمل سوياً على جعل فكرة برلمان الطالب، جزءاً أصيلاً من أجندة مجلس الأمة سنوياً.وأكد رئيس مجلس الامة أنا على قناعة بأن التجربة بحد ذاتها، تطور نفسها مع الزمن، طالما نحن لدينا الاستعداد المبدئي لتقبل كل فكرة جديدة من شأنها إضفاء قيمة مضافة على برلماننا الطلابي.

بدوره، قال وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير التربية بالإنابة فهد العفاسي لأعضاء برلمان الطالب: إنكم ثمرة لنبات حسن نبت وترعرع في هذا الوطن الكريم.

وأضاف العفاسي: يسعدني أن أنوب عن أخي وزميلي وزير التربية ووزير التعليم العالي في حضور افتتاح برلمان الطالب، وفي هذا الصدد أود أن أنقل إليكم رسالته النصية التي يعرب فيها مدى حرصه ودعمه لمثل هذه اللقاءات، وأنقل لكم جميل اعتذاره عن عدم الحضور نظراً لارتباطه بالسفر في مهمة رسمية خارج البلاد، لذا فهو يرسل اليكم جميعا بتحيته وتقديره لجميع الذين بذلوا الجهد من أجل إقامة هذا البرلمان الطلابي واستمراره.

وقال: لقد تغير مجتمعنا، وأصبح مجتمعا عصريا ديمقراطيا بكل ما في تلك الكلمة من معاني، إن نظرات الإعجاب والتقدير تملأ النفس حينما نرى أبناء وطننا من الطلاب والطالبات وهم يستشرفون المستقبل ويرعون النبتة التي غرسها راعي نهضتنا سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد حيث أكد سموه في كلمته خلال افتتاحه دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الخامس عشر في مجلس الأمة أن الالتزام بالدستور الكويتي ثابت، وإيماننا بالنهج الديمقراطي راسخ، وطالب سموه بوقفه تأمل وتقويم لمسيرتنا الديمقراطية ومعالجة سلبياتها.

وأشار الى ان هذا هو النهج القويم الذي رسمه ربان السفينة لأبناء هذا الوطن، ونحن نقول لسموه، ها هم أبناؤك يثبتون للعالم أجمع بأنهم يستحقون الثقة، فهم متميزون على الأصعدة كافة فقد حصدوا الجوائز العالمية والتميز في كل العلوم، واليوم نضرب بهم المثل في امتلاك قدرات السلطة التشريعية، وتعزيز النهج الديمقراطي واكتساب المهارات في الطرح والنقاش والمتابعة.

ولفت الى أن التجربة التي تخوضون غمارها اليوم لهي فرصة فريدة تظهرون من خلالها اكتمال شخصيتكم وقدرتكم على تحمل المسؤولية، ليكون لكم في المستقبل الدور المأمول لحماية هذا الوطن الغالي بما تتحلون به من خلق كريم وسلوك طيب وحرص على مصلحة الوطن، وليست هناك مبالغة إذا قلنا إنكم ثمار لنبات حسن نبت وترعرع في أرض هذا الوطن العظيم، فخوضوا هذه التجربة واستفيدوا منها وليكن موجهكم في كل ما تقومون به قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون).

من جانبهم، طالب أعضاء برلمان الطالب بتطوير مستوى التعليم في الكويت والارتقاء به للأفضل، فيما شددت مجموعة منهم على ضرورة رفع مستوى التعليم خليجيا وعربيا ودوليا وحماية الطلبة من المخدرات المنتشرة في المدارس.

وتقدم أعضاء برلمان الطالب باقتراح بإنشاء ملتقى طلابي مع قيادات وزارة التربية واللجنة التعليمية البرلمانية لإيجاد الحلول للمشكلات التي يعاني منها الجسم التعليمي في الكويت، ودعوا لتغيير مستوى المناهج وجلب معلمين ذي كفاءة تعليمية لتلبية احتياجاتهم.

كما طالب أعضاء برلمان الطالب بعودة الكويت درة للخليج مثلما كانت في السبعينات.

وعند مناقشة البند الثاني المتعلق بموضوع «التشعيب الدراسي بنظام التعليم الثانوي الموحد»، برزت مطالب طلابية بمحاكاة النظام الجامعي في اختيار التخصصات التعليمية للطلبة وفسح مجال أكبر لطلبة المدارس في رسم مستقبلهم التعليمي.

وتعقد اليوم جلسة برلمان الطالب “الخامس” والتي يترأسها رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم في قاعة عبد الله السالم بحضور وزير التربية وزير التعليم العالي وعدد من مسؤولي الوزارة و قيادات الهيئات الشبابية والطلبة أعضاء البرلمان الطلابي.

ووافق مجلس الأمة على مجموعة من التوصيات التي تقدم بها أعضاء برلمان الطالب.

ثم كانت مداخلة لرئيس لجنة التعليم والثقافة والإرشاد النائب عوده الرويعي بعد انتهاء المتحدثين في جلسة برلمان الطالب، بعدها رفع رئيس مجلس الأمة الجلسة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد