مندوب روسيا: العدوان الغربي على سوريا يضع مصير محادثات السلام موضع تساؤل – المدى |

مندوب روسيا: العدوان الغربي على سوريا يضع مصير محادثات السلام موضع تساؤل

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى مقر الأمم المتحدة فى جنيف جينادى جاتيلوف، الإثنين، إن العدوان الأمريكي المدعوم من بريطانيا وفرنسا على سوريا، أدى إلى جولة توتر خطيرة حول الجمهورية العربية السورية، فضلا عن كونه يضع مصير المفاوضات لا حقا بموضع تساؤل.

ونقلت وكالة أنباء سبوتنيك الروسية عن جاتيلوف قوله للصحفيين إن هذا العدوان غير المبرر أدى إلى جولة خطيرة من التوتر حول سوريا، فضلا عن كونه وضع مصير المفاوضات لاحقا بموضع تساؤل.

ونفذت الولايات المتحدة، وفرنسا، وبريطانيا ، فجر السبت الماضى ، هجوما صاروخيا على سوريا ردا على الهجوم الكيميائى المزعوم فى الغوطة الشرقية، والذى نفت السلطات السورية مسؤوليتها عنه بشكل قاطع.

وذكرت السلطات السورية مراراً أن جميع المخزونات من المواد الكيميائية تم إخراجها من سوريا تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وكانت دول غربية قد اتهمت دمشق ، فى وقت سابق ، باستخدام السلاح الكيميائى فى مدينة دوما السورية بالغوطة الشرقية ، وفندت موسكو ، من جانبها ، مزاعم غربية تدعى أن الجيش السورى ألقى قنبلة تحوى مادة الكلور على تلك المدينة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد