قمة خاصة بين الكويت والقادسية في دوري فيفا – المدى |

قمة خاصة بين الكويت والقادسية في دوري فيفا

تبرز قمة الكويت الذي حصد لقب الدوري الممتاز، منذ الجولة 17، مع غريمه التقليدي القادسية مساء الغد على رأس مباريات الجولة 20 ” قبل الأخيرة” من منافسات الدوري الممتاز، التي تشهد بنفس التوقيت مواجهات النصر والسالمية، والتضامن والعربي، وكاظمة والجهراء، علما ان المباريات ستقام في توقيت واحد عند السابعة الا ربعا.

ويحتل الكويت المركز الأول برصيد 45 نقطة، والسالمية المركز الثاني برصيد 30 نقطة، وبفارق الأهداف عن القادسية صاحب المركز الثالث، فيما يحتل كاظمة المركز الرابع برصيد 27 نقطة، وفي المركز الخامس يأتي العربي برصيد 24 نقطة، وفي المركز السادس يأتي النصر برصيد 23 نقطة، وبفارق نقطة واحدة عن الجهراء صاحب المركز السابع، وفي المركز الاخير يأتي التضامن برصيد 10 نقاط.

في المباراة الابرز ورغم حسم الكويت اللقب، فان مواجهته مع القادسية الباحث عن الوصافة، قمة تعتبر خاصة لتأكيد جدارته، بالتفوق على منافسه الأبرز، ومواصلة استعداداته القوية لمواجهات كأس الأمير التي تنطلق بعد نهاية الجولة الأخيرة من منافسات الدوري الممتاز.

ويصعد الكويت رسميا على منصة التتويج في الجولة الاخيرة أمام كاظمة، فيما لا تزال بقية المراكز باستثناء المركز الاخير، والذي جاء من نصيب التضامن، غير محسومة، حيث يتنافس القادسية والسالمية وكاظمة على الوصافة، والبقية يتطلعون للابتعاد عن المركز السابع، حيث يخوض صاحبه مباراة فاصلة مع وصيف دوري الدرجة الأولى.

وتشهد صفوف الكويت جاهزية كبيرة، حيث عمل الجهاز الفني بقيادة محمد عبدالله في الفترة الماضية ومنذ حسم اللقب على تجهيز المصابين خلال الفترة الماضية، وإراحة اللاعبين المرهقين.
في المقابل يدرك القادسية ان الفوز على الكويت، يؤمن له المركز الثالث على أقل تقدير، وربما الوصافة في حال سقط السالمية امام النصر.

وتشهد صفوف القادسية بعض الغيابات، إلا ان الجهاز الفني بقيادة الكرواتي داليبور عمل على تجهيز توليفة ظهرت بمستوى مقبول امام الجهراء، لاسيما في الشوط الاول.

وفي ثاني مباريات الغد، يتطلع السالمية الوصيف الى تجاوز النصر، والبقاء في مركزه، وتشهد صفوف السماوي عودة عدي الصيفي، وبدر السماك، وأحمد عبد الغفور.

في المقابل فان النصر يدرك انه في موقف صعب، لاسيما ان اي خسارة مقبلة، ربما تدفع بالفريق لخوض مواجهة الملحق، للبقاء في الممتاز.

وتبدو مهمة العربي في مواجهة التضامن سهلة، لاسيما ان ابناء الفروانية فقدوا اي آمال للبقاء في الممتاز، لكن هذا قد يكون سلاح ذو حدين، لاسيما ان الضغط الواقع على عاتق لاعبي العربي كبير، فيما يؤدي التضامن المباراة من دون اي ضغوط، لكنها مهمة للاطمئنان على جاهزية الفريق لمواجهات كأس الامير.

وفي آخر المواجهات يتطلع كاظمة الى مواصلة الانتصارات، على حساب الجريح الجهراء.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد