الحرس الثوري الإيراني: الاحتجاجات ستعود في أي لحظة – المدى |

الحرس الثوري الإيراني: الاحتجاجات ستعود في أي لحظة

حذّر القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري أمس الثلاثاء، من عودة الاحتجاجات الشعبية المناهضة للنظام في أي لحظة، مشيرًا إلى أن “الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في ديسمبر الماضي كانت خطيرة”.

وقال اللواء جعفري في كلمة له خلال تقديمه تقريرًا عن أوضاع البلاد أمام أعضاء مجلس خبراء القيادة (أعلى هيئة حكم في البلاد) إن “الاحتجاجات يمكن أن تعود في أي لحظة إذا لم تتم السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي، والفضاء الإلكتروني”.

وأضاف أنه “في كل بلدان العالم الفضاء الإلكتروني، والشبكات الاجتماعية، لها ضوابط محددة لاعتمادها، وتمنح هذه الدول مساحة بسيطة من الحرية لمواطنيها في استخدام مواقع التواصل، لكن في إيران ليس لدينا ضوابط محددة، وهذا أمر خطير”.

واعتبر القائد العسكري الإيراني أن “الفضاء الإلكتروني بات يشكل تحديًا كبيرًا تواجهه البلاد”، مشيرًا إلى أن “برامج التواصل الاجتماعي ذات البرمجة الإيرانية لا يتم استخدامها من قِبل المواطنين”.

وتابع القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني:”نحن نواجه التحدي المتمثل في الفضاء الإلكتروني، وهذا ضعف يمكن أن يشكل العمود الفقري لبعض الحركات المناهضة للنظام، وإذا لم يتم التعامل مع هذا الفضاء والسيطرة عليه، فإن عودة الاحتجاجات متوقعة بأي لحظة”.

وشهدت إيران في ديسمبر الماضي احتجاجات واسعة مناهضة للنظام والحكومة، حيث رفعت شعارات سياسية، واقتصادية، وطالبت بوقف تدخل طهران في شؤون سوريا، والعراق، واليمن، ولبنان، وفلسطين، والتركيز على دعم الاقتصادي المحلي، بدلًا من هدر الأموال في حروب بالوكالة الهدف منها توسيع نفوذ إيران.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد