لليوم التاسع.. “حمص” تحت القصف والحصار – المدى |

لليوم التاسع.. “حمص” تحت القصف والحصار

تواصل قوات النظام السوري مدعومة بمقاتلي حزب الله قصفها العنيف على حي الخالدية والاحياء الاخرى المحاصرة في مدينة حمص على كافة الجبهات، مستخدمة كافة أنواع الأسلحة الفتاكة من مدفعية ثقيلة وراجمات صواريخ لليوم التاسع على التوالي.
وأدى القصف العنيف المركز والعشوائي إلى اشتعال العديد من المباني بشكل كامل وتسوية مبان أخرى بالأرض وسقوط العديد من القتلى والجرحى الذين غصت بهم المستشفيات الميدانية وسط نقص في غرف العمليات والمواد الطبية على أنواعها، مما يفاقم من الأوضاع المأساوية في المدينة.
وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن انه “لا توجد صورة محددة بالنسبة الى احياء حمص القديمة التي تعاني ايضا من مستوى كبير من الدمار”، مشيرا إلى ان “تدمير حمص المحاصرة يتم بشكل ممنهج، وهناك قصف مستمر عليها منذ اكثر من عام من أجل دفع السكان والثوار الى الهرب، واوضح ان الدمار “طال كل شيء: المنازل والمحال والمواقع الاثرية في كل المدن السورية، الا ان حمص تعاني من اكبر نسبة من الدمار ومنذ مدة طويلة”.
وفي دمشق، نفذ الطيران الحربي ثلاث غارات على مناطق في حي جوبر (شرق)، بينما يتعرض حي القابون (شمال شرق) للقصف من القوات النظامية، كما سقطت قذائف على مخيم اليرموك (جنوب)، إثر اشتباكات بين مقاتلين معارضين والقوات النظام السوري.
إلى ذلك، أكد رئيس أركان الجيش الحر اللواء سليم إدريس إرسال دفعات متتالية من الأسلحة والذخيرة بشكل يومي إلى قيادة جبهة حمص، مشيرا إلى وجود وثائق بكل ما تم تسليمه لجبهة حمص.
 2_7_

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد