النظام السوري وحزب الله يستعدان لاقتحام “حمص” – المدى |

النظام السوري وحزب الله يستعدان لاقتحام “حمص”

في وقت أبدت الأمم المتحدة مخاوفها بشأن مصير آلاف المدنيين المحاصرين في حمص، يواصل جيش النظام السوري بالتعاون مع مقاتلي حزب الله اللبناني هجوما بلا هوادة منذ عدة أيام على المدينة المحاصرة منذ أشهر، باستخدام قنابل وغازات تسبب في تشوهات وحروق لمئات المصابين.
وكشف ناشطون أن هناك عشرات الإصابات بالحروق بين المسلحين المعارضين جراء استنشاق الغازات الصفراء التي تطلقها تلك القنابل، فيما يحاول أطباء معالجتهم في مستشفيات ميدانية معظمها تحت الأرض تفتقر إلى طرق العلاج الحديثة حسب الناشطين.
وناشد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الأمم المتحدة والقوى الغربية التي ساندت المعارضة في الحرب الأهلية السورية “التدخل فورا” لتوفير الدواء والغذاء للأهالي المحاصرين.
وأاكد الناطق باسم مكتب المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة روبرت كولفيل ان هناك ما بين 2500 الى أربعة آلاف مدني عالقين في محافظة حمص يعانون نقصا في الغذاء والمياه والأدوية والكهرباء والمحروقات.
إلى ذلك، فاز احمد عاصي الجربا برئاسة الائتلاف السوري الوطني بعد جولات مارثونية من الخلافات والمناقشات الصاخبة في اليومين الماضيين.
وقال مصدر مسؤول في الائتلاف ان ممثل الإخوان المسلمين فاروق طيفور فاز بأحد منصبي نواب الرئيس فيما ذهب المنصب الثاني للوجه النسائي المعروف سهير الأتاسي حيث احتفظت بمنصبها بالتزكية”، وأضاف المصدر ” فاز انس العبد بمنصب الأمين العام خلفا لمصطفى الصباغ الذي يحسب على قطر بعد ان كان احد الأسماء المطروحة للرئاسة أو العودة لمنصبه كأمين عام للائتلاف إلا انه خرج من سباق المناصب “
 1_6_

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد