الخارجية المصرية تكشف حقيقة طرد السودان لـ “قيادات إخوانية” – المدى |

الخارجية المصرية تكشف حقيقة طرد السودان لـ “قيادات إخوانية”

كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار “أحمد أبو زيد” حقيقة طرد القيادات الإخوانية من الخرطوم، مشيرًا إلى أن المشاورات الثنائية “المصرية و السودانية”، مع وزير الخارجية السوداني، أكدت على أن حكومتهم اتخذت قرارات من هذا القبيل. وأمس ترددت أنباء حول أن السلطات السودانية طلبت من قيادات جماعة الإخوان مغادرة البلاد خلال 24 ساعة، وأكدت لهم الخرطوم عدم تسليمهم للسلطات المصرية. وذكرت المصادر أن السودان رفض أن يُبقي على هذه القيادات للقيام بعمليات عدائية ضد مصر. وقال “أبو زيد” خلال مداخلة هاتفية في برنامج “هنا العاصمة” مساء أمس الأحد إنه خلال اجتماع وزراء خارجية مصر، والسودان، أكد السفير السوداني أن بلاده لا يمكن -بأي حال من الأحوال- أن تأوي عناصر تعمل ضد الدولة المصرية على أراضيها. وأضاف أبو زيد: “لم يتم إخطارنا عن ملاحقة القوات الأمنية السودانية لعناصر الإخوان هناك، ولكن الوعود السابقة أكدت أنه لن يكون هناك أي شخصٍ يعمل ضد مصر على أراضي السودان”. وكان وزيرا خارجية السودان، ومصر، ورئيسا جهازي مخابرات البلدين، قد عقدوا اجتماعًا رسميًا في القاهرة 8 فبراير الجاري، أكدوا خلاله على قدسية العلاقة بين البلدين، مشدّدين خلال مؤتمر صحفي لوزيري خارجية البلدين في أعقاب الاجتماع على تصفية الأسباب التي أدت إلى خلافات في وقتٍ سابقٍ.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد