طهران تحذر المنامة من إجراءاتها ضد “حزب الله” – المدى |

طهران تحذر المنامة من إجراءاتها ضد “حزب الله”

حذر مساعد وزير الخارجية الإيرانية، حسين أمير عبد اللهيان، البحرين، من مغبة اتخاذ إجراءات متسرعة إزاء سوريا وحزب الله.
ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن عبد اللهيان تحذيره البحرين، من “مغبة اتخاذ أي خطوات متسرعة ضد سوريا وإجراءات غير مدروسة ضد حزب الله”، رداً على تصريحات أدلى بها وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، أمس الأحد، التي اتهم فيها إيران وحزب الله بالتدخل في سوريا.
وقال عبد اللهيان “إننا نشهد أسلوباً جديداً من حرب حلفاء أميركا بالمنطقة ضد سوريا”، معتبراً أن “أعداء محور الممانعة من حلفاء أميركا يستهدفون الشعب السوري نكاية لدوره المقاوم ضد الكيان الصهيوني”.
وانتقد استخدام السلطات البحرينية للغازات السامة ضد شعبها، داعياً إياها إلى “معالجة الأزمة السياسية في البحرين بتبنّي الحلول السياسية بدلاً من إطلاق التهم جزافاً ضد الجمهورية الإسلامية وسوريا”، مشدداً على حاجة البحرين إلى الإصلاحات.
وإذ نفى عبد اللهيان، الإتهامات البحرينية لبلاده بالتدخل في الشأن السوري، بأن “لا أساس لها”، وقال إن طهران ترفض أي شكل من أشكال التدخل الخارجي في سوريا وهي “تدعم الشعب السوري والإصلاحات السياسية التي أطلقها الرئيس السوري بشار الأسد”.
وكان وزير خارجية البحرين، قال أمس في مؤتمر صحافي مشترك مع الممثلة العليا للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، رداً على سؤال عن وضع حزب الله على قائمة “الإرهاب” وإمكانية قطع العلاقات مع الحكومة اللبنانية التي يشارك (الحزب) فيها، إن لبنان أكبر من الحزب و”يجب ألاّ نبقي لبنان أسير هذا الحزب”.
وأضاف “نريد أن نواصل العمل مع لبنان ورئاسته وحكومته وأن يتخلص لبنان من وضعه الحالي بتحكم هذا الحزب الإرهابي بشؤونه”.
وقال الوزير البحريني، إن الشعب السوري يتعرض لـ”عدوان داخلي وخارجي” واضح بوجود حزب الله وعدد من المليشيات الأخرى التي اعتبر أنها تعمل تحت إمرة “الحرس الثوري” الإيراني.
وكان مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي أدانا الأحد تدخل حزب الله في سوريا، وحثا إيران على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، وذلك في بيان مشترك صدر في المنامة بختام أعمال الدورة الـ 23 للمجلس المشترك بين دول المجلس والاتحاد.
 _16_

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد