المعوشرجي يعيد تشكيل ‘الرؤية الشرعية’ – المدى |

المعوشرجي يعيد تشكيل ‘الرؤية الشرعية’

الأوقاف أول جهة حكومية تطبق نظام SAP على العمليات، وإطلاق ميكنة الإجراءات الإدارية قريبا

 أصدر وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية شريدة المعوشرجي قرارا وزاريا بإعادة تشكيل هيئة الرؤية الشرعية لتحري هلال شهري رمضان المبارك وشوال.
وتتكون الهيئة بمقتضى القرار من نائب رئيس محكمة التمييز المستشار يوسف المطاوعة رئيسا وعضوية كل من وكيلي محكمة التمييز المستشار اسحاق ملك الكندري ومشعل الجريوي بصفة أساسية والمستشار عدنان الطبطبائي وكيل محكمة التمييز عضوا بصفة احتياطية.

أعلن وزير العدل وزير الأوقاف والشئون الإسلامية شريدة المعوشرجي ان وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية وضعت توجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد قاعدة الانطلاق وآليه العمل لديها في تنمية المهارات البشرية وتشجيع التطوير الاداري للنهوض بالجهاز التنفيذي والخدمي للدولة .

وقال المعوشرجي ان وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية تعد أول جهة حكومية تطبق نظام SAP على العمليات الادارية مما سيحقق نقله نوعية في أداء العمليات الإدارية بين الجهات الهامة والحيوية من بين وزارات ومؤسسات الدولة الامر الذي دعاها إلى اطلاق مشروع ميكنة الاجراءات الادارية والذي سيساهم وبحد كبير في تعزيز قدرة الوزارة لتلبية الاحتياجات المختلفة والمتزايدة .

وأضاف ان هذا المشروع سيربط بين الأنظمة الإدارية والمالية في وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية مما سيقلص الفترة الزمنية المطلوبة لتنفيذ اي معاملة دون الاخلال باشتراطات هذه المعاملات .

وأكد المعوشرجي أن المشروع سيشمل فترة تدريب لرفع وتعزيز كفاءة موظفي الوزارة لتحقيق الاستفادة القصوى من تطبيق هذا المشروع الحيوي والهام وذلك بهدف تهيئة الموظفين للتعامل مع هذا النظام الجديد الذي سيحدث نقله نوعيه في آليه ونطاق العمل داخل الوزارة وخلال تعاملاتها مع الوزارات والمؤسسات الحكومية الأخرى .

وأعتبر المعوشرجي إن وزارة الأوقاف وضعت ضمن استراتيجيتها العمل على تنمية الكوادر البشرية والتقدم بها لدفعه عجلة التنمية وتحقيق جميع الأهداف الموضوعة ضمن هذه الاستراتيجية والتي تبدأ بتنمية الكوادر البشرية وتشمل التوسع في التقنية والنظم التكنولوجية الجديدة والمتطورة .

وأكد المعوشرجي أن وزارة الأوقاف أخذت على عاتقها العمل على مواكبة كل التطورات الحديثة وتسخيرها لخدمة العمل وتسهيل مهمة الموظف الأمر الذي سيضع الوزارة في هذا المشروع الجديد ضمن قائمة الوزارات والجهات الحكومية التي كسرت حاجز الروتين والغت الدورة المستديمة التي كانت تستهلك الوقت والجهد فلهذا لم يعد للمراسلات الورقية اي داع فهذا النظام الجديد قفزه إلى الأمام في العمل المتميز الذي سيؤسس قاعدة بيانات ضخمة وكبيرة للوزارة .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد