الكويت: إنتاج 10 ملايين طن من الكيماويات بحلول 2025 – المدى |

الكويت: إنتاج 10 ملايين طن من الكيماويات بحلول 2025

قال نائب الرئيس التنفيذي في شركة صناعة الكيماويات البترولية الكويتية إبراهيم المصيطير إن إجمالي انتاج الشركة سيبلغ 10 ملايين طن سنويا بحلول عام 2025 في حين سيبلغ 16 مليون طن سنويا بحلول 2030.
وأضاف المصيطير في ورقة عمل قدمها خلال الجلسة الأولى من مؤتمر (استراتيجية تحويل الكويت إلى مركز لتطوير الصناعات النفطية) الذي انطلق اليوم الأربعاء أن (الكيماويات البترولية) تنوى التوسع في نشاط البتروكيماويات محليا وخارجيا.
وأوضح أن التوسع سيكون عبر بناء أو توسعة وشراء أصول وعمليات اندماج بمشاركة شركاء للمحافظة على مكانة الكويت الرائدة في صناعة الأوليفينات والعطريات لافتا أن الشركة انه ستطرح مشروع بحلول عام 2020 و3 مشروعات بحلول 2030 داخل وخارج الكويت.
وذكر أن (الكيماويات البترولية) بصدد التوسع والتنوع في إنتاج البتروكيماويات محليا فضلا عن تعزيز مشاركة القطاع الخاص في مجال البتروكيماويات عن طريق دعم ملكيته في المشاركات المباشرة لمشروعات الشركة داخل الكويت.
وحول الفرص الاستثمارية بين المصيطير أن الشركة لديها خططا لبناء وتشغيل وصيانة مصنع لإنتاج صفائح البولي إيثيلين فضلا عن فرصة بناء وتشغيل وصيانة مصنع لمنتجات البولي ستايرين.
من جانبه قال مدير التخطيط الشامل في شركة البترول الوطنية الكويتية فهاد العجمي ان الشركة تنوى زيادة طاقة التكرير المحلية الى 7ر1 مليون برميل يوميا في 2025 ومليوني برميل بحلول 2035.
وأضاف العجمي في ورقة عمل قدمها خلال المؤتمر ان (البترول الوطنية) تنوى تحقيق اعلى مستوى من الطاقة التحويلية لمصافي الشركة وتوفير المنتجات البترولية وفقا للمواصفات المحلية والعالمية المطلوبة.
وأشار إلى سعى الشركة إلى تحقيق التكامل بين عمليات التكرير والبتروكيماويات محليا فضلا عن تطبيق أعلى المعايير العالمية للتميز في التشغيل والمحافظة عليها لتحقيق الريادة والاستدامة في مجال صناعة النفط والغاز.
وذكر أن (البترول الوطنية) تقوم بمراجعة مستمرة للمحفظة التشغيلية للوصول إلى المحفظة المثلى عبر استغلال الفرص المتاحة واستبعاد الأصول غير المربحة لافتا إلى سعيها للتوسع في الطاقة التصنيعية لمعالجة الغاز تماشيا مع خطط الإنتاج المستقبلي.
وأضاف أن (البترول الوطنية) تنتج 25ر2 مليار قدم مكعبة من الغاز يوميا فيما سيبلغ نحو 03ر3 مليار قدم مكعبة يوميا بعد دخول الوحدة الخامسة لإنتاج غاز البترول المسال الخدمة العام المقبل.
وأفاد بأن انتاج الشركة من الغاز سيبلغ 8ر3 مليار قدم مكعبة يوميا بعد دخول الوحدة السادسة لإنتاج الغاز البترولي في 2025 والتي تقدر طاقتها الانتاجية بنحو 805 ملايين قدم مكعبة يوميا.
من جهته قال الرئيس التنفيذي في شركة نفط الكويت جمال جعفر في تصريح للصحفيين على هامش المؤتمر إن حصة الشركة من ميزاينة مؤسسة البترول الكويتية المقدرة ب114 مليار دولار حتى عام 2022 تبلغ ما بين 40 إلى 50 في المئة من إجمالي الميزانية.
وأضاف أن ” 75 في المئة من ميزانية المؤسسة مخصصة للاستكشاف والانتاج داخل الكويت والمعني بهما شركتي نفط الكويت ونفط الخليج”.
وأوضح أن القطاع الخاص ينفذ معظم العقود داخل الشركة لاسيما المتعلقة بالحفر والانتاج والخدمات المساندة لافتا إلى ان استراتيجية (نفط الكويت) في الحفر تستأثر بأكثر من 70 في المئة من الميزانية الحالية منها 60 في المئة للقطاع الخاص.
وفيما يتعلق بمشروع الغاز الجوراسي أفاد جعفر بأن سيتم تشغيل ثلاث وحدات من الانتاج المبكر بنهاية مارس المقبل وسيصل الانتاج إلى نحو 500 مليون قدم مكعبة بنهاية مايو المقبل.
وحول المرحلة الثانية من المشروع (2020) قال إنه سيتم طرحه بعد الانتهاء من الموافقات المعنية في هذا الشأن لافتا إلى أن انتاج الغاز الجوراسي سيبلغ حينها بين 800 إلى 850 قدما مكعبة يوميا.
وعن الحفر في الحقول البحرية أفاد جعفر بأن مناقصة الحفر البحري التي طرحتها أخيرا سيتم إغلاقها نهاية الشهر الحالي وسيتم دراسة العطاءات والتوصية بالترسية في نهاية أبريل المقبل على أن تبدأ الأعمال الفعلية نهاية هذه العام مقدرا ميزانية حفر 6 آبار بحرية بحوالي 300 مليون دينار (نحو مليار درولار).
وحول عمليات الانتاج المبكر قال إن “التكلفة المالية ستنخفض ما بين 25 الى 30 في المئة لافتا إلى ان الشركة تدرس حاليا فرصتين لعقود استشارية عالمية في البحر وغرب الكويت”.
كونا

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد