عناوين صحف الأحد: «تشاوريات» القبائل تستحضر نظام الدوائر الـ 25.. مصر تحبس أنفاسها اليوم.. طماطم إسرائيلية مسرطنة تغزو أسواق الكويت.. 12 مليون دينار للعاملين في الانتخابات.. روحاني: الاعتدال لا يعني الاستسلام – المدى |

عناوين صحف الأحد: «تشاوريات» القبائل تستحضر نظام الدوائر الـ 25.. مصر تحبس أنفاسها اليوم.. طماطم إسرائيلية مسرطنة تغزو أسواق الكويت.. 12 مليون دينار للعاملين في الانتخابات.. روحاني: الاعتدال لا يعني الاستسلام

الأنباء:

طماطم إسرائيلية مسرطنة تغزو أسواق الكويت

قد يصاب المستهلك بالصدمة عندما يجد أن سعر صندوق الطماطم يحلق إلى 3.3 دنانير، خصوصا في هذه الأيام ونحن على أبواب شهر رمضان المبارك، لكن الصدمة الأشد وقعا على النفوس هي الكشف عن احتواء طماطم مستوردة من إحدى الدول العربية والتي تحتل المساحة الأكبر من منافذ التسويق المحلية، على ما يصطلح عليه المزارعون بـ «المواد الإسرائيلية» والتي تعتبر المواد الكيماوية الأشد فتكا في العالم من بين نظيراتها المستخدمة في الإنتاج النباتي، وهذا ما يفسر أن استخدام هذه المواد محرم دوليا ويعد جريمة من أكثر الجرائم التي تعاقب عليها القوانين الأوروبية وخصوصا القانون الفرنسي.هذه المعلومة ليست من نسج الخيال، أو افتراء على سلعة معينة، وإنما هي حقيقة تستدعي دق ناقوس الخطر وإعلان النفير العام لحماية صحة المستهلكين وحماية أرواحهم، ومنع وصول أخطر المواد الكيماوية المسرطنة التي يتم وضعها على الطماطم لتفتك بالمستهلكين.حقيقة هذه الكارثة كشف عنها الخبير الزراعي الكويتي ناصر العازمي في تصريح خاص لـ «الأنباء» وذلك بعد تداول هذه المعلومة بين عدد من المزارعين الكويتيين، حيث أكد العازمي أن هذا الأمر صحيح 100%، وأنه على تواصل مباشر مع الكثير من المزارعين العاملين في تلك الدولة العربية، الذين لم يتورعوا في أن يكشفوا له عن احتواء الطماطم الموردة إلى «الديرة» على «المواد الإسرائيلية» وهي من النوع الأخطر في العالم.وأوضح العازمي أن هذه المواد ترش بها الطماطم الخضراء بعد قطفها فتتحول بما يشبه مفعول السحر إلى حمراء وذلك خلال 24 ساعة فقط، في حين أن أنواعا من تلك المواد توضع مع أول مراحل الإنتاج لتسرع من عملية النمو بشكل مخيف للغاية، مبينا أن المصطلح المتعارف عليه بين المزارعين لتسمية هذه المواد الكيماوية هو «المواد الإسرائيلية»، لم يأت عبثا، وإنما لمعرفة المزارعين بمدى خطورتها وحرمة استخدامها وعدائها للجسد البشري وفتكها بكل ذرة منه.وأوضح أن الطماطم الطبيعية بحاجة إلى 15 يوما لتتحول إلى اللون الأحمر، وذلك دليل على اكتمال النضوج واحتوائها على كامل العناصر الغذائية الأساسية، محذرا من تناول المنتجات التي استخدمت فيها تلك المواد سواء من تلك الدولة العربية أو من غيرها، وذلك لحتمية الأضرار والمخاطر التي تتسبب بها على صحة المستهلكين سواء على المدى المتوسط أو البعيد.وأعرب عن أسفه لتجاهل هذه المعلومات الخطرة في حين تقوم أوروبا باعتبار استخدام هذه المادة جريمة من أبشع الجرائم لكونها تقتل الإنسان بصورة بطيئة، ونحن في دولة إسلامية تحرم شريعتها إهلاك الحرث والنسل والإضرار بالبشر وجميع الكائنات على وجه الأرض.وبين العازمي أن الطماطم المستوردة من المملكة العربية السعودية أفضل بمليون مرة من المستوردة من تلك الدولة العربية، وذلك بسبب وجود رقابة حقيقية عليها هناك ومتابعة واهتمام بالمواد التي يتم رشها بها وذلك من خلال فحص عينات منها بشكل يومي، مشيرا إلى أن المزارع الكويتي قادر على إنتاج أي نوع من الخضار من خلال تهيئة الأجواء المبردة والمناسبة.وشدد على أن الجهات الحكومية المعنية مقصرة في عملية المتابعة والحفاظ على صحة المستهلك، داعيا إياها إلى عدم التراخي في هذا الأمر حماية لأرواح المواطنين والقاطنين وذلك من خلال اختبار العينات يوميا وإعادة المنتجات التي تحتوي على «المواد الإسرائيلية» إلى مصادرها ومنع إدخالها إلى الأراضي الكويتية.وردا على سؤال حول سبب ارتفاع أسعار صندوق الطماطم إلى 3.3 دنانير، قال العازمي إن السبب المباشر هو أن سوق الكويت ليست حرة، فاحتكار الخضار على نحو 15 تاجرا، إلى جانب غياب الرقابة من وزارة التجارة وتراخيها خلال الأيام الأخيرة وعدم متابعة المستجدات أولا بأول واتخاذ إجراءات فعالة، كل ذلك ساهم في ارتفاع أسعار الطماطم ووصولها إلى هذا الحد.واختتم أن الجهات الحكومية لم تقم حتى الآن بحل الخلاف القائم بخصوص وجود اتحادين للمزارعين أحدهما مبطل والآخر منتخب، والتناحر بينهما على أشده، الأمر الذي يتسبب في الضرر للمزارعين والمنتج المحلي والمستهلك، داعيا إلى ضرورة التوفيق بين المزارعين وحل المشاكل العالقة، ومنع اشتعال المشاكل، ليكون الحرص والتركيز على مصلحة المزارعين والمستهلكين.

 12 مليون دينار للعاملين في الانتخابات

علمت «الأنباء» ان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك سيبقى في المملكة المتحدة حتى نهاية هذا الأسبوع، فيما عاد امس نائب رئيس الوزراء ووزير المالية مصطفي الشمالي ووزير شؤون مجلس الوزراء ووزير البلدية الشيخ محمد العبدالله الى البلاد بعد الانتهاء من المهمة الرسمية التي تم خلالها الاحتفال بمناسبة الذكرى الـ 60 لإنشاء مكتب الاستثمار الكويتي.هذا، ويعقد مجلس الوزراء جلسته الاعتيادية غدا برئاسة رئيس الوزراء بالإنابة الشيخ احمد الحمود لمواصلة التدقيق في الإجراءات الأحوط لاستكمال تنفيذ حكم المحكمة الدستورية بتحصين مرسوم الصوت الواحد وإبطال مجلس ديسمبر 2012.وفي ذلك، قالت مصادر وزارية في تصريحات خاصة لـ «الأنباء» ان البحث سيتم حول تنفيذ المادة 87 من الدستور والتي تنص على دعوة صاحب السمو الأمير مجلس الأمة لأول اجتماع يلي الانتخابات العامة للمجلس في خلال أسبوعين من انتهاء تلك الانتخابات.واستطردت المصادر: تم الاتفاق على ان تكون الجلسة الافتتاحية 6 أغسطس، والآن بعد تأجيل الانتخابات الى 27 يوليو، هل سنتمكن من الانتهاء من الإجراءات المطلوبة والدعوة للجلسة في التاريخ ذاته؟ وهل هناك أي خطأ إجرائي اذا تم تأجيل الافتتاح الى ما بعد عطلة العيد على اعتبار عدم حسابها ضمن مهلة الأسبوعين لتكون الجلسة الافتتاحية في 13 أغسطس؟ ام ان الأفضل الانتهاء من الإجراءات خلال الـ 9 أيام الممتدة من الأحد 28 يوليو حتى الاثنين 5 أغسطس ليبدأ المجلس عطلته الصيفية بشكل متصل مع عطلة العيد؟ مؤكدة انه ستتم مناقشة ذلك للتوصل الى القرار والإجراء الأحوط.وبسؤال المصادر عن الميزانية التقديرية للانتخابات أجابت المصادر: طلبنا من الوزارات المعنية ترشيد الإنفاق وطلب ما يقابل الاحتياجات الفعلية دون تبذير، مستدركة بالقول: الا أن الحكومة تدرس بجدية مضاعفة مكافآت العاملين في الانتخابات هذه المرة وذلك بالنظر الى ان العمل سيمتد الى 16 ساعة على الأقل حتى إعلان النتائج بما يعني يومي عمل متصلين، مشيرة الى ان الميزانية التقديرية الأولية لن تقل عن 12 مليون دينار بالمكافآت والتجهيزات ومطالب تجهيز وجبات للعاملين.وكشفت المصادر عن ان الحكومة تدعم العاملين في اللجان وستوفر لهم مطالب إنجاز الانتخابات وفق أقصى درجات النجاح والشفافية، بل ان بعض الوزراء مكلفون بالتواجد في بعض مقار الاقتراع أثناء الإفطار تشجيعا ودعما للعاملين فيها.وعن أهم القضايا المعروضة امام المجلس، أجابت المصادر: أهم قضية التأكد من جاهزية الوزارات كل بحسب مسؤوليته.

الشاهد:

الكويت الثالثة عالمياً في أرخص أسعار البنزين

حلت الكويت في المركز الثالث عالمياً من حيث رخص أسعار البنزين، حيث يبلغ سعر الغالون 80 سنتاً بينما تصدرت القائمة فنزويلا بـ 4 سنتات وثانياً السعودية بـ 45 سنتاً.ووفقاً لقائمة نشرتها صحيفة هيوستون كرونيكل الأميركية جاءت مصر في المركز الرابع عالمياً بـ 1.03 دولار للغالون والإمارات خامسة بـ 1.77 دولار.

 الغش الجماعي يطيح بالكندري والعمر وإحالة موجهي العموم إلى التقاعد

أعلن وزير التربية وزير التعليم العالي نايف الحجرف قبول استقالة الوكيل المساعد للتعليم العام محمد الكندري ومدير عام منطقة العاصمة التعليمية يسرى العمر على خلفية واقعة الغش الجماعي الذي جرى في لجنة اختبارات مدرسة أحمد البشر.وكشف الحجرف خلال المؤتمر الذي عقده ظهر أمس عن إحالة جميع موجهي العموم للمواد الدراسية الأساسية الى التقاعد، مشيراً الى ان الوزارة أنهت خدمات المعلمين المراقبين ومشرف الجناح في المدرسة وإحالة مديرها الى التقاعد ووقف المديرين المساعدين حتى انتهاء التحقيق.كما اعتمد الحجرف قرار إنهاء خدمات موظفتين كويتيتين تم ضبطهما تصوران إجابات أسئلة اللغة الفرنسية داخل الكنترول.وقد اعترفتا خلال التحقيق انهما سربتا إجابات اختبار اللغة الفرنسية للصف الثاني عشر.

عالم اليوم:

35 مرشحا في اليوم الثالث

في اليوم الثالث من فتح باب الترشح لانتخابات مجلس الامة في فصله التشريعي الـ14 المقررة في 27 شهر يوليو المقبل، تقدم 35 مرشحا بأوراق ترشحهم إلى إدارة الانتخابات بوزارة الداخلية ليبلغ بذلك اجمالي المرشحين حتى الآن 136 بينهم مرشحتان اثنتان.وحظيت الدائرة الخامسة بالنصيب الاكبر من حيث عدد المرشحين امس بواقع 13 مرشحا تلتها الدائرة الرابعة بثمانية مرشحين فالدائرة الثانية بستة مرشحين، وجاءت الدائرة الثالثة في المرتبة الرابعة لناحية عدد المتقدمين بطلبات ترشحهم مسجلة خمسة مرشحين في حين سجلت الدائرة الاولى أقل عدد من المتقدمين بطلبات ترشحهم وذلك بواقع ثلاثة مرشحين.في المقابل كان عدد المرشحين في انتخابات مجلس الامة ديسمبر 2012 المبطل بحكم المحكمة الدستورية في اليوم الثالث من فتح باب الترشح آنذاك أربعة مرشحين.وحظيت الدائرتان الثالثة والخامسة في ذلك الوقت بالعدد الاكبر من المرشحين بمرشحين اثنين في حين لم يترشح أحد في الدوائر الاولى والثانية والرابعة.أما في انتخابات مجلس الامة فبراير 2012 المبطل بحكم المحكمة الدستورية فكان عدد المتقدمين بطلبات ترشحهم في اليوم الثالث من فتح باب الترشح آنذاك عشرة مرشحين.عاشور: المستشارون .. سبب الأخطاء أعرب مرشح الدائرة الأولى صالح عاشور عن قلقه إزاء حالة عدم الاستقرار السياسي التي تعيشها البلاد بسبب تكرار حدوث الأخطاء الاجرائية التي تتسبب في ابطال مجالس الأمة المنتخبة محملا المستشارين العاملين في القطاعات الدستورية الحيوية مسؤولية هذه الأخطاء التي تسبب حالة عدم الاستقرار في البلاد.الخرينج: سأترشح لمنصب نائب الرئيس كشف مرشح الدائرة الرابعة مبارك الخرينج عن نيته الترشح لمنصب نائب رئيس مجلس الأمة المقبل قائلا: يشرفني أن أكون مرشحا لهذا المنصب في حال حالفني الحظ في المجلس المقبل.«العوازم» تحدد مرشحيها.. اليومتعقد قبيلة العوازم مساء اليوم اجتماعا لاختيار آلية معينة لتزكية ابناء القبيلة لخوض الانتخابات الحالية وعلمت «عالم اليوم» ان احد المرشحين دعا في منزله جميع مرشحي القبيلة للاتفاق على اجراء لجنة أو تشاورية لاختيار من يمثل القبيلة واوضحت المصادر ان هذا الاجتماع مفصلي لوضع النقاط على الحروف وسيتم تحديد ما إذا كان هناك تشاورية أو فرعية لأبناء القبيلة.عوازم الثانية يتشاورون.. الثلاثاء علمت «عالم اليوم» ان عوازم الدائرة الثانية سيجرون تشاورية يوم الثلاثاء المقبل لاختيار ممثليهم وأما رشايدة الثانية فمحصورة منافستهم بالمرشح عبدالله العرادة.مطران الخامسة بلا تشاورية ابلغت مصادر «عالم اليوم» ان احد مرشحي مطران الدائرة الخامسة رفض دخول التشاورية إلا ان هناك لجانا تحث المرشحين للاجتماع لاختيار مرشح الدائرة إلا ان هناك اصرارا بعدم اجراء تشاوريات والدخول في الانتخابات الرئيسية مباشرة.جمان الخامسة لم يتفقوا حتى الآن قالت مصادر مطلعة أن «عجمان الخامسة» إلى الآن لم يتفقوا على آلية معينة لاختيار من يمثلهم في الانتخابات الحالية.

 مصر تحبس أنفاسها .. اليوم

تحبس مصر أنفاسها ترقباً لاحتجاجات اليوم المطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة، وأخرى مؤيدة للرئيس محمد مرسي حذرت بأن الشرعية خط أحمر.وفيما أعلنت نواب « الأقباط » الستة استقالتهم من مجلس الشورى ، سادت حالة من الهدوء الحذر أرجاء ميدان التحرير بوسط العاصمة المصرية صباح أمس بعد ساعات من مظاهرات أمس الاول، في حين كشفت سيدة هولندية وأخرى مصرية مسيحية تعرضهما للاغتصاب الجماعي من قبل بلطجية في ميدان التحرير وسجلتا محضرين بذلك.فيما قال الدكتور رشاد بيومي نائب المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين ان الجماعة ترفض رفضا تاما مطلب اجراء انتخابات رئاسية مبكرة، معتبرا أن الصراع الان بين الاسلام والعلمانية وأمريكا تشارك في المؤامرة على الرئيس المصري محمد مرسي بكل قواها».في المقابل، واصلت القوى والتيارات الاسلامية اعتصامها بمحيط ميدان ومسجد رابعة العدوية في حي مدينة نصر شرق القاهرة والذي أعلنته أمس عقب انتهاء فاعليات مليونية (الشرعية خط أحمر) حتى انتهاء أحداث وفعاليات مظاهرات 30 يونيو، حيث قام المتظاهرون بنصب عشرات الخيام بمحيط المسجد.

القبس:

«المواصلات»: قضايا ضد المتخلفين عن سداد ديونهم

كشفت مصادر مطلعة في وزارة المواصلات ان اللجنة الدائمة لتحصيل مديونيات الوزارة بصدد إحالة ملفات الشركات والأفراد الذين لم يلتزموا في دفع المديونيات إلى إدارة الفتوى والتشريع تمهيداً لتحريك المطالبات القضائية ضدهم.وأضافت المصادر لـ القبس ان اللجنة الدائمة لتحصيل المديونيات تعمل على عدة محاور منها حصر المديونيات وفرز القديمة منها التي ليس بها تعهد أو سند مديونية ومخاطبة المدينين ودياً، فضلاً عن دراسة الوضع القانوني لهذه المديونيات في ضوء القانون المدني.نصف مليون وبينت ان اللجنة من خلال عدة فرق قامت بتحصيل 500 ألف دينار خلال شهرين من بدء عملها، موضحة ان من مهام اللجنة دراسة أسباب عدم تحصيل هذه المبالغ وإعداد تقارير بها، فضلاً عن معرفة المتسبب في ذلك مع حصر المديونيات الصادر بها أحكام قضائية، سواء للشركات أو الأفراد ولا تستطيع الوزارة تنفيذها لأسباب لا دخل للوزارة بها.وعن المديونيات التي ترجع إلى ما قبل الغزو العراقي والمقدرة بـ 50 مليون دينار، ذكرت المصادر انه بتوجهيات من الوزير سالم الأذينة ستتم مخاطبة إدارة الفتوى والتشريع لمعرفة مدى قانونية خصم تلك المبالغ أو إلغائها، في ظل وجود اقتراحات أخرى تحت الدراسة حول آلية التعاقد مع شركات تحصيل الأموال لمديونيات ما قبل الغزو على الأفراد والشركات والمؤسسات.

 300 ألف بطاقة مدنية في يونيو

اعلن نائب مدير عام الهيئة العامة للمعلومات المدنية لشؤون التسجيل المدني على الغربة ان الهيئة اصدرت خلال شهر يونيو حوالي 300 الف بطاقة مدنية للمواطنين والوافدين، بواقع 10 آلاف بطاقة مدنية يوميا، لافتا الى ان الهيئة استقبلت ايضا خلال الشهر ذاته حوالي 3500 مراجع يومياً، مؤكدا ان الهيئة على استعداد تام خلال هذه الفترة من كل عام لمواجهة ازدحام المراجعين، من خلال توزيع موظفين اضافيين على مواقع العمل.زحام واضاف الغربة لــ القبس ان سبب الازدحام الذي تشهده الهيئة هذه الفترة، يعود الى اقبال عدد كبير من الوافدين الى مقر الهيئة الرئيسي لتجديد بطاقاتهم قبل سفرهم خلال العطلة الصيفية، اضافة الى ان الحملات التي تشنها وزارة الداخلية حاليا دفعت الوافدين المخالفين الى تعديل اوضاعهم، وتوافدهم بشكل مكثف الى الهيئة لاجراء اللازم، هذا اضافة الى اقبال الطلاب المنتقلين من المرحلة الثانوية الى الجامعة والذين يحتاجون الى استخراج بطاقات مدنية تفيدهم في عملية التسجيل.فروع واضاف ان لدى الهيئة ما يزيد على 52 فرعا منتشرا بجميع محافظات البلاد ومناطقها، لخدمة الوافدين والمواطنين، لافتا الى وجود 9 مراكز في الحكومة مول في برج التحرير، والجهراء مول وجابر العلي مول، جميعها مخصصة فقط لخدمة الوافدين، اضافة الى افرع موزعة على الجمعيات التعاونية منها جمعية الجهراء التعاونية وجمعية سلوى وجمعية كيفان، مخصصة لخدمة الوافدين والمواطنين.مراكز ولفت الغربة الى ان مكاتب الهيئة موجودة ايضا ضمن مراكز ادارة الهجرة التابعة لوزارة الداخلية بالمحافظات الست، حيث يتمكن الوافد من طباعة اقامته والتوجه فورا الى مكتب الهيئة في ادارة الهجرة لتقديم طلب اصدار بطاقته المدنية من دون تكبد مشقات القدوم الى مقر الهيئة الرئيسي بجنوب السرة، الا عند تسلم بطاقته المدنية خلال مواعيد التسليم من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثامنة مساء.ودعا مراجعي هيئة المعلومات المدنية من مواطنين ومقيمين الى زيارة الموقع الالكتروني للهيئة او الاتصال هاتفيا لتجديد البطاقة المدنية او الاستعلام عن مدى جاهزيتها، او التوجه الى مراكز الهيئة المنتشرة في كل مناطق البلاد، لاتمام الاجراءات اللازمة.اكد علي الغربة انه رغم الازدحام الذي يشهده مقر الهيئة الرئيسي هذه الفترة، نتيجة الحملات الامنية التي تقوم بها وزارة الداخلية، فان نتائج تلك الحملات انعكست ايجابا على الهيئة، من ناحية الدفع بالمخالفين الى تعديل اوضاعهم المدنية، وتطبيقا للمناشدات التي طالما دعت الهيئة من خلال الوافدين والمواطنين لتعديل اوضاعهم وتغيير عناوينهم او تجديد اقاماتهم.واضاف ان اعتقاد المواطنين والمقيمين بأن الحضور الى مقر الهيئة الرئيسي، لاجراء معاملاتهم اسرع من اجرائها في افرع الهيئة، اعتقاد خاطئ، لا سيما ان ادخال بيانات المعاملة يتم بشكل الكتروني عبر الحاسب الآلي مباشرة.

الراي:

«تشاوريات» القبائل تستحضر نظام الدوائر الـ 25

كيف ستتعاطى القبائل مع «تشاورياتها» لتتمكن من الإتيان بأكبر عدد من أبنائها الى قبة البرلمان؟ مصادر عليمة وذات صلة أسرت لـ «الراي» ان القبائل تدرك أن هذه الانتخابات مختلفة عن سابقاتها، لذا فإن خوضها يستوجب اتباع تكتيك جديد يتواءم مع طبيعة المرحلة، ويضع في الاعتبار دون شك حجم مقاطعة الانتخابات حتى من داخل القبيلة.وكشفت المصادر أن التكتيك الجديد، الذي قد تراعيه مختلف القبائل في الدوائر الانتخابية، سيعتمد على عقد تشاورية لأبنائها، على أن يكون لكل فرد صوت واحد، مع الاتفاق على عدد معين لخوض الانتخابات ربما يتراوح لدى بعض القبائل بين ثلاثة وأربعة، يؤهلون لخوض المنافسة وفق الأصوات التي حصلوا عليها من داخل القبيلة من خلال التشاورية.ولفتت المصادر الى أن التكتيك الجديد سيراعي العامل الجغرافي الذي تتوزع فيه القبيلة، بحيث يتم التصويت لكل مرشح وفق سكنه، بمعنى أن يصوت المواطن من قاطني الفحيحيل، في الدائرة الخامسة كنموذج، للمرشح من القبيلة من قاطني الفحيحيل، على أساس تقسيمة تشبه الى حد بعيد نظام الانتخابات وفق الدوائر الـ 25، وبهذا الاسلوب يتم التصويت في الانتخابات بما يضمن والى حد كبير فوز المرشحين، تجنبا لضخ أصوات كثيرة لمرشح بعينه، تكون على حساب فرصة مرشح آخر.وقالت مصادر مطلعة لـ «الراي» ان قبيلة العوازم في الدائرة الخامسة ستعقد اجتماعا تشاوريا بشأن تحديد أسماء المرشحين الذين يمثلون القبيلة في الانتخابات.وأوضحت المصادر ان دعوة الشيخ فلاح بن جامع إلى الانتخابات «ساهمت في كسر حدة المقاطعة إلى حد كبير، لكنها لم تحسم أمر المشاركة بشكل نهائي، فما زالت هناك مجاميع من أبناء القبيلة تحض على المقاطعة، وتأثيرها لا يمكن انكاره».وذكرت المصادر أن اجتماع القبيلة الذي يعقد اليوم «سيركز على تقليص عدد المرشحين تفاديا لمقاطعة بعض المجاميع، ومن أجل الحصول على ثلاثة مقاعد على أقل تقدير».وقال النائب المبطل مناور نقا لـ «الراي»: «رغم أن الدكتور أحمد بن مطيع أعلن خوض الانتخابات إلا أنني لم احسم أمري، وسأتشاور مع المقربين والمجاميع قبل الاقدام على أي خطوة، خصوصا وأن هناك مقاطعة اعلن عنها ومن المرجح أن أحسم أمري في اليومين المقبلين».وفضل نقا أن «يكون المجلس المقبل ممثلا لجميع فئات المجتمع ولا يكون كسابقه. وما يهمنا في المقام الأول أن يعبر المجلس عن طموحات وآمال المجتمع الكويتي».

 أوباما «القلق» يدعو مرسي إلى الحوار مع المعارضة

تستعد مصر في اجواء من التوتر الشديد لـ «ثورة جديدة» اليوم، المطالبة برحيل الرئيس محمد مرسي بعد صدامات عنيفة بين انصاره ومعارضيه اسفرت عن سقوط سبعة قتلى في الايام الاخيرة (تفاصيل ص 37).وفي بريتوريا، قال الرئيس باراك اوباما في مؤتمر صحافي، امس، «نحن نتابع الوضع بقلق» موضحا ان الحكومة الاميركية اتخذت اجراءات لضمان امن سفارتها وقنصلياتها وموظفيها الديبلوماسيين في مصر. واضاف: «ندعو كافة الاطراف الى العمل على عدم التورط في العنف والشرطة والجيش الى التحلي بضبط النفس الملائم».كما طلب من مرسي ان يجري «حوارا بناء اكثر» مع المعارضة لتحسين الوضع في البلاد.وقال اوباما ان واشنطن دعمت باستمرار الديموقراطية في مصر لكن «كان الامر صعبا لانه لا توجد تقاليد ديموقراطية في مصر».وفي هذا السياق، أجلت السفارة الأميركية في القاهرة امس، 45 من أسر العاملين والديبلوماسيين فيها إلى ألمانيا في طريقهم إلى الولايات المتحدة بعد التطورات الأخيرة في مصر.وما زال متظاهرون منتشرين في القاهرة في المواقع التي تجمع فيها آلاف الاشخاص اول من أمس، اي ميدان التحرير للمعارضين لمرسي ومحيط مدينة نصر لمؤيديه.ونصبت عشرات الخيام في ميدان التحرير حيث يدعو المعارضون الى «ثورة ثانية».كما امضى ناشطون اسلاميون الليل امام جامع رابعة العدوية الذي توجهوا اليه بالآلاف للمرة الثانية خلال اسبوع.وتظاهر مئات الآلاف أول من أمس، في القاهرة ومحافظات عدة بعضهم للمطالبة برحيل مرسي والاخرون للدفاع عن «شرعيته».ووقعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين في الاسكندرية اسفرت عن سقوط ثلاثة قتلى احدهم أميركي يدعى اندرو بوشتر (21 عاما) كان يعمل لمنظمة غير حكومية وقتل بينما كان يلتقط صورا في الاسكندرية.وخوفا من اعمال عنف وتدهور للوضع الامني قبل التظاهرات «المليونية» التي دعت اليها حملة «تمرد» والمعارضة للمطالبة باسقاط مرسي اليوم، في الذكرى الاولى لتوليه السلطة، انتشر الجيش في المدن الرئيسية لحماية مؤسسات الدولة ومنشآتها الحيوية.وأعلنت الرئاسة المصرية، أن مرسي استقبل أمس وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم واستعرض معهما آخر الاستعدادات الأمنية، التي تم اتخاذها لتأمين المنشآت الاستراتيجية والحيوية في الدولة وتأمين المتظاهرين في التظاهرات المرتقبة اليوم.الى ذلك، اعلنت حملة «تمرد»، امس، انها جمعت 22 مليونا و134 الفا و465 توقيعا على استمارتها المطالبة بسحب الثقة من مرسي واجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

  

الجريدة:

روحاني: الاعتدال لا يعني الاستسلام

جدد الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني أمس، التزامه سياسةَ ‘الاعتدال’ في الخارج والداخل، لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن الاعتدال لا يعني ‘الخضوع والاستسلام’، مؤكداً أن حكومته ستدافع عن حقوق إيران كلها، وأن الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي أفضت إلى فوزه وسط مشاركة واسعة دحضت الأقاويل حول شرعية النظام الإيراني.وقال روحاني في كلمة في ملتقى مستقبل الإعلام الوطني: ‘على إيران باعتبارها أكبر دولة إقليمية أن تلعب دوراً تاريخياً في المنطقة عبر انتهاج سياسة الاعتدال’، مضيفاً أن ‘الاعتدال في السياسة الخارجية لا يعني الخضوع والاستسلام، بل يعني التوافق البنّاء والفعال مع العالم’.وأوضح الرئيس الإيراني المنتخب الذي سيتسلم مهامه في 3 أغسطس المقبل: ‘في الخطاب المعتدل تكون الواقعية مبدأً أساسياً مع أخذ قيم ومثل الجمهورية الإسلامية في الاعتبار’، لافتاً إلى أن ‘التوافق البنّاء مع العالم والحوار مع الآخرين ينبغي أن يجريا على أساس المساواة والاحترام المتبادل والمصالح والثقة المتبادلة’، مشدداً على أنه سينتهج هذه السياسة ‘مع الأخذ بالاعتبار جميع حقوق الأمة (ويقصد خصوصاً النووية) وإرادة وعظمة البلاد باتباع توجيهات المرشد الأعلى علي خامنئي.وإذ أكد في أول كلمة متلفزة له بعد انتخابه الحاجة إلى ‘برنامج دقيق لنسف مخطط الشرق الأوسط الجديد’، شدد على أن المشاركة الواسعة في الانتخابات الرئاسية ‘أنهت كل غموض وكل القضايا المتعلقة بشرعية النظام’، معتبراً في الوقت نفسه أن ‘رسالة الناخبين كانت رسالة سلام ومصالحة، ورسالة وحدة وتماسك وطني، رسالة رفض للعنف والتطرف’، مضيفاً أنه ‘على الجميع أن يفهم هذه الرسالة والاستجابة لها بالشكل المناسب’.وأشار روحاني إلى أن ‘الحكومة المقبلة لن تكون حزبية، ولن تدين لأي حزب أو توجه سياسي بالولاء، وستعتمد على الشخصيات الأكفاء من كل التوجهات السياسية شرط أن يكونوا معتدلين’.ودعا إلى تخفيف القيود المفروضة على الشباب، معتبراً أن ‘شعبنا يحترم ذاتياً الأخلاق والقواعد السياسية والإسلامية’، وفي حال حدوث مخالفة ‘تكفي نصيحة ودية’، مؤكداً أن ‘الاعتدال يقضي بأن نمنح مسؤولية الثقافة لأهل الثقافة’.في غضون ذلك، توجه وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي أمس، إلى قطر، حيث سيلتقي أميرها الجديد تميم بن حمد آل ثاني لبحث ملفات إقليمية، وفي مقدمها الوضع في سورية.وذكرت وكالة ‘مهر’ الإيرانية أن صالحي سيلتقي أمير قطر ‘ويقدم له التهاني بمناسبة توليه الحكم، ويبحث معه العلاقات الثنائية ويشرح مواقف إيران لحل الأزمة السورية سلمياً’.وكان وزير الخارجية الإيراني قد أعرب عن أمله أن يعيد أمير قطر الجديد النظر في سياسة بلاده تجاه الأزمة السورية.في السياق، أعرب وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أمس عن تمنياته أن ‘يتم فتح صفحة جديدة مع إيران خلال الفترة المقبلة’، مشيرا الى أن ‘إيران بلد جار ومهم’.وقال آل خليفة، في تصريح من المنامة أمس، إن ‘العاهل البحريني هنأ الرئيس الإيراني حسن روحاني عقب فوزه بانتخابات الرئاسة الإيرانية’، مضيفا: ‘نتطلع الآن إلى ردود ايجابية من القيادة الإيرانية على مبادرة جلالة الملك وعلى مبادرة مملكة البحرين’.وشدد على أهمية الاجتماع الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي، المقرر عقده بالمنامة اليوم، لافتا إلى أن ‘جدول أعمال الاجتماع سيشمل العديد من النقاط، على رأسها مناقشة الأوضاع في المنطقة، وآخر تطورات الأزمة السورية والقضية الفلسطينية، إضافة إلى بحث نقاط التشاور السياسي والتعاون بين الجانبين في موضوع محاربة الإرهاب’.

 بعد خروجه من الفصل السابع.. العراق: شكراً للكويت

أعرب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن شكره لدولة الكويت على فتح صفحة جديدة من العلاقات وذلك اثر خروج العراق من أحكام الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.وقال المالكي في كلمة خلال احتفالية بالخروج من الفصل السابع ان الشعب العراقي سيقف مع الدول التي وقفت مع العراق معربا عن شكره للسكرتير العام للامم المتحدة بان كي مون الذي أوصى بخروج العراق من هذا البند ولاعضاء مجلس الامن الذين صوتوا على ذلك.وأضاف انه بعد أكثر من عقدين من فقدان السيادة ‘نقف اليوم لنقدم التهاني لازالة كابوس الفصل السابع اذ عاد العراق بكامل سيطرته مع علاقاته مع دول العالم’، مؤكدا ان سياسة العراق الجديد قائمة على احترام شعوب العالم وعدم التدخل في شؤونهم وهي ‘السياسة التي ستكون ميزة العراق الجديد للفترة المقبلة’، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة ‘اقامة أفضل العلاقات مع الدول المنطقة وعلى أساس المصالح المتبادلة’ مؤكدا المضي ‘بسياسة الابواب المفتوحة’.وتعهد بقيادة بلاده بقوة نحو بناء اقتصادي ورفع كل اثار الذل الذي وقع عليه من نظام البعث والدكتاتورية.وقال ان ‘مستقبل العراق مرهون بتصرفاتنا ولا مجال لنا الا ان نعيش اخوة متحابين ونرفض الخطاب الطائفي والطائفيين لنحمي شعبنا من هذه المشكلة العظيمة ولنرفض كل سياسة تضعف بلدنا’، مؤكدا على وجوب العمل على ‘تحقيق المصالحة والتهدئة وحل التعقيدات التي يعيشها الواقع العراقي في ظل الدستور’، داعيا الى العمل على تحقيق ‘اللقاء الوطني الذي يجمع كل الشركاء خدمة للشعب العراقي من دون اقصاء او تهميش’.وفي وقت سابق رحبت الكويت بصدور القرار 2107/2013 الذي أخرج العراق من طائلة البند السابع وأحال ملف الاسرى والمفقودين واعادة الممتلكات الكويتية الى بعثة الامم المتحدة للمساعدة في العراق (يونامي) تحت الفصل السادس بدلا من الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.وأضافت في بيان لوزارة الخارجية ‘ان دولة الكويت تعرب عن دعمها لقرار مجلس الامن رقم 2107 / 2013 وتؤكد ان مسألة الأسرى والمفقودين وإعادة الممتلكات الكويتية هي مسائل ذات طبيعة انسانية بحتة وتتطلع الى مواصلة الحكومة العراقية لجهودها للتعاون مع دولة الكويت والمجتمع الدولي في اطار اللجنة الثلاثية واللجنة الفنية المنبثقة عنها برئاسة اللجنة الدولية للصليب الاحمر لانهاء هذا الملف’.واعلنت ‘الخارجية’ ‘تعيين أحد كبار دبلوماسييها في السفارة في بغداد للتفرغ للعمل مع بعثة اليونامي لمتابعة هذا الملف الانساني عن كثب بالاضافة الى التعاون المباشر مع الجانب العراقي’.كما رحب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد بصدور قرار مجلس الامن رقم 2107 / 2013 والذي قرر فيه بالاجماع احالة ملف الاسرى والمفقودين واعادة الممتلكات الكويتية الى بعثة الامم المتحدة للمساعدة في العراق (يونامي) تحت الفصل السادس بدلا من الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة لمتابعة هذا الملف وتقديم تقارير دورية الى مجلس الامن لاحاطته بآخر التطورات الى حين تسوية هذا الملف والانتهاء منه.وأضاف ‘تعبر دولة الكويت عن تقديرها للدور الهام لمجلس الامن ومتابعته الدقيقة ولسنوات عده لضمان تنفيذ كافة الالتزامات التي نصت عليها قرارات مجلس الامن ذات الصلة ببند الحالة بين العراق والكويت، وكذلك لجهود الامين العام للامم المتحدة المتواصلة في هذا الشأن.’

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد