«مكتبنا الثقافي» بالقاهرة: مبادرة لتوحيد الرؤى بين المكاتب الخليجية لخدمة الطلبة الدارسين – المدى |

«مكتبنا الثقافي» بالقاهرة: مبادرة لتوحيد الرؤى بين المكاتب الخليجية لخدمة الطلبة الدارسين

– اكد رئيس المكتب الثقافي الكويتي بالقاهرة الدكتور أحمد المطيري اليوم الاربعاء ان المكتب اطلق مبادرة لتوحيد رؤى المكاتب الثقافية لدول مجلس التعاون الخليجي في مصر بهدف خدمة الطلبة الدارسين لا سيما الكويتيين لتأهيلهم الى سوق العمل بشهادة علمية جيدة.
جاء ذلك في تصريح ادلى به المطيري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب الاجتماع الثاني للملحقين والمستشارين الثقافيين لسفارات دول مجلس التعاون الخليجي المنعقد بمقر السفارة الكويتية في القاهرة.
واوضح المطيري ان المكتب دعا رؤساء المكاتب الثقافية لعقد الاجتماع الثاني للتباحث حول عدد من القضايا التي تهم الطلبة الدارسين في مصر وذلك لتوحيد مطالب المكاتب خلال الفترة القادمة مع وزارة التعليم العالي بمصر والجامعات المصرية.
واشار الى ان الاجتماع تناول تقييم لقاء وزير التعليم العالي السابق مع رؤساء المكاتب والمطالب التي تحققت وتلك التي لم تتحقق منوها بالعمل من أجل الوصول الى نتائج ايجابية ترضي الاطراف وتخدم الدارسين.
واضاف المطيري انه تم مناقشة عدد من المواضيع الجديدة التي تتعلق بالجامعات المصرية وتحديدا الجامعات الموصى بالتسجيل فيها الى جانب بعض المشاكل التي تواجه الطلبة في الجامعات والعمل على تذليلها.
وأفاد بأن الاجتماع بحث الرسوم الدراسية في الجامعات الحكومية والخاصة الموصى بالدراسة فيها بمجلس التعاون الخليجي والتي يحدث تفاوت في قيمتها في بعض الاحيان بالبرامج الخاصة مشيرا الى العمل على توحيدها.
وقال إنه تم ايضا مناقشة الملاحظات المسجلة على اداء الطلبة خلال الاختبارات والمشاكل المتكررة في الدراسة والمطالبة بآلية تقييم الاختبارات وتقديم التظلمات والتي سوف تكون محل نقاش مع وزير التعليم العالي المصري خلال الفترة القادمة.
ولفت الى ان الاجتماع تناول تحديد عدد الجامعات الموصى بالتسجيل فيها والتي يتم اختيارها وفقا لمعايير معينة كبرامج معتمدة وجامعات أقل تكدسا مؤكدا اهمية اعلان الجامعات المصرية موعد بدء الدراسة ونهايتها كتقويم كامل بشكل مبكر ونهائي لبدء اختبارات الطلبة الدراسين.
وكشف المطيري عن ان رؤساء المكاتب اتفقوا على تبادل رسائل الدكتوراه والماجستير بين الطلبة الخريجين في دول مجلس التعاون لزيادة الاطلاع والبحث العلمي لافتا الى ان الفترة القادمة ستشهد تعاونا بالنوادي والاتحادات الطلابية الخليجية من خلال تنظيم لقاءات رياضية وثقافية وعلمية.
وأكد أن الفترة القادمة ستشهد تنسيقا بين المكاتب الثقافية والبنوك مشيرا الى ان التنسيق يشمل ايضا الاحتفالات الطلابية والاعياد الوطنية لمنع التضارب بينها.
وفيما يتعلق بالتعاون المصري مع المكاتب الخليجية اشاد المطيري بالمقابلات الرسمية من الجانب المصري متمنيا ان يكون النظام الاداري أسرع في التعامل مع المطالب الخاصة بالطلبة والمكاتب الثقافية.
وأعرب عن أمله بأن تشهد الفترة القادمة المزيد من التطور والتعاون بين المكاتب الثقافية الخليجية في مصر ووزارة التعليم العالي “لتحقيق تعليم جيد يخدم أبناءنا الدارسين” معبرا عن سعادته بتلك اللقاءات التي توحد المطالب الخليجية وبحثها بشكل دوري لخدمة الطلبة الدارسين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد