مسؤول اممي: الكويت صوت العقل في المنطقة – المدى |

مسؤول اممي: الكويت صوت العقل في المنطقة

– أكد رئيس الدورة ال72 للجمعية العامة للامم المتحدة ميروسلاف لايتشاك اليوم الثلاثاء ان حصول دولة الكويت على مقعد في مجلس الامن الدولي يبعث رسالة إيجابية بأهميتها الدولية قائلا انها تمثل صوت العقل في المنطقة.

وأضاف لايتشاك في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) وتلفزيون دولة الكويت ان “انتخاب الكويت بغالبية 188 صوتا يعد دليلا واضحا على دورها البناء داخل منظومة الامم المتحدة”. واوضح “لقد جئت لأعرب عن تقديري للدور البناء جدا الذي تلعبه دولة الكويت في الأمم المتحدة والذي تم التعبير عنه بشكل استثنائي من خلال انضمامها إلى مجلس الأمن.”

واعتبر ان انضمام الكويت الى مجلس الامن جاء في فترة عصيبة مليئة بالتحديات معربا عن توقعه بأن تسهم الكويت بخبرتها وحكمتها ونهجها البناء في حل القضايا الاقليمية “.

وحول نيل الكويت لقب “مركز العمل الإنساني” فضلا عن رؤية سمو أمير البلاد (الكويت 2035) ومدى مساهمتهما في تحقيق الأهداف الإنمائية للبلاد قال لايتشاك إنه “في ظل عالم مليء بالنزاعات فإننا في امس الحاجة الى دور الكويت باعتبارها رائدة للعمل الإنساني كما انه دور يحظى بتقدير كبير”.

وأعرب المسؤول الاممي عن تقديره للمساعدات الانسانية السخية التي تقدمها دولة الكويت فضلا عن سعيها لتنفيذ (أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030) قائلا إنها شراكة “مربحة للجانبين” الأمم المتحدة والكويت .

وحول المؤتمر المقبل بشأن إعادة إعمار العراق في المناطق التي دمرتها الحرب ضد ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والذي ستستضيفه الكويت في فبراير المقبل اكد لايتشاك أهمية هذا المؤتمر بخاصة انه “سيجمع الحكومات وقطاع الأعمال والمجتمع المدني من اجل المساعدة على اعادة العراق إلى سابق عهده” معربا عن تقديره الكبير لدولة الكويت على هذه المبادرة.

ويقوم لايتشاك بجولة في المنطقة استهلها بدولة الإمارات العربية أمس وتشمل الكويت ودولة قطر.

وكان صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح استقبل لايتشاك وبحث معه جملة موضوعات عدة من بينها التحضير للميثاق العالمي للهجرة الذي ستبدأ المفاوضات الدولية حوله في فبراير المقبل.

وتشغل دولة الكويت حاليا مقعدا غير دائم في مجلس الامن الدولي للعامين (2018 -2019) بعدما نالت اصوات 188 دولة من اصل 192 دولة عضو في الجمعية العامة للامم المتحدة

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد