العواد: مجمع العطريات بالبحرين بمرحلة التفاوض النهائية – المدى |

العواد: مجمع العطريات بالبحرين بمرحلة التفاوض النهائية

قال مدير تطوير أعمال العطريات في شركة صناعة الكيماويات البترولية الكويتية فراس العواد اليوم الأربعاء إن الشركة تجري حاليا المفاوضات النهائية بشأن مشروع مجمع البتروكيماويات العطرية المزمعة إقامته في مملكة البحرين بطاقة إنتاجية 4ر1 مليون طن من مادة البرازيلين سنويا.
وأضاف العواد في لقاء مع مجلة (كيميا) الصادرة عن (الكيماويات البترولية) في عددها الأخير أن صناعة العطريات تواجه تحديات عديدة داخل الكويت وخارجها ما دعا الشركة إلى دراسة ومتابعة وتحليل تلك التحديات لتجاوزها.
وأكد سعي (الكيماويات البترولية) إلى دراسة العديد من الفرص الاستثمارية في أماكن متفرقة من العالم خصوصا في المناطق ذات النمو الصاعد لافتا إلى أنه سيتم الإفصاح عنها بعد استكمال أخذ الموافقات اللازمة للقيام بدراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع الجديدة.
وأوضح أن الشركة أجرت الدراسات اللازمة لمشروع البتروكيماويات المتكامل مع مصفاة الزور الذي يشمل مشروع العطريات لإنتاج البرازايلين بطاقة 4ر1 مليون طن سنويا وإنتاج وقود السيارات (الجازولين) بطاقة 421 ألف طن سنويا من وحدة (أف سي سي).
وأفاد بأن شركة الصناعات البترولية المتكاملة (كيبك) والتي تم إنشاؤها أخيرا كشركة تابعة لمؤسسة البترول هي المسؤولة عن إدارة وتنفيذ المشروع لافتا إلى أن (الكيماويات البترولية) تقوم حاليا بإعداد الدراسات اللازمة لتسويق منتجات المشروع من العطريات والأوليفينات.
وذكر العواد أن (الكيماويات البترولية) حققت إنجازات عديدة في صناعة العطريات خلال الفترة الماضية بزيادة ملحوظة في الأرباح مشيرا إلى سعي دائرة تطوير أعمال العطريات إلى تحقيق دور جوهري في المستقبل لدفع عجلة النمو والتطور من خلال استثمارات ومشاريع ذات علاقة داخل وخارج الكويت.
وقال إن صناعة العطريات هي إحدى العناصر الرئيسية في صناعة البتروكيماويات إذ ترتكز هذه الصناعة على استغلال مادة (النافثا) لإنتاج مادتين أساسيتين وهما مادتا البرازيلين والبنزين اللتان يتم استخدامهما في إنتاج عدة منتجات لاحقة.
وبين أن الشركة تعتبر إحدى الجهات التسويقية لمنتجات العطريات في الأسواق العالمية وتسعى إلى تعزيز مواقعها الحالية في الأسواق وفتح مجالات للدخول في أسواق جديدة عبر رفع طاقتها التسويقية باستغلال منتجات العطريات المتوقع إنتاجها في المستقبل سواء داخل دولة الكويت أو خارجها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد