«الهلال الأحمر» تعقد دورة تدريبية حول الوصول الآمن للعاملين في المجال الإغاثي – المدى |

«الهلال الأحمر» تعقد دورة تدريبية حول الوصول الآمن للعاملين في المجال الإغاثي

اشاد نائب رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي أنور الحساوي بالعاملين في المجال الانساني لإغاثة المحتاجين والمتضررين وقدرتهم على الوصول الآمن للمساعدات الانسانية.

وقال الحساوي في كلمة افتتاح الدورة التدريبية التي تقيمها الجمعية اليوم الاثنين تحت عنوان (الوصول الامن بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر) ان العاملين في المجال الانساني حريصون على وضع البرامج للمحتاجين والتي من ضمنها توفير الغذاء والمأوى الامن والدواء والتعليم لأبناءهم رغم التعقد الأمني في بعض الأحيان وازدياد منسوب العنف.

واضاف ان التحدي ليس فقط احترام شجاعة العاملين في المجال الإنساني ولكن يتمثل أيضا في الإقرار بأن “علينا واجبا لضمان حمايتهم أثناء أداء عملهم المتجرد من الأنانية”.

واكد اهمية تأمين الممرات الإنسانية التي تعد من المواضيع الشائكة في الأمم المتحدة نظرا للظروف الطارئة التي تحيط بهذا الموضوع كصعوبة إيصال المساعدات ووجود المليشيات المسلحة والتي تكون خارجة عن السيطرة في كثير من الأحيان.

وأشار الى عدم وجود بنية تحتية في بعض الدول وفي أحيان كثيرة تكون الظروف الأمنية غير ملائمة ذلك نتيجة التطور السريع للأحداث في مناطق النزاع.

وقال ان النزاعات المسلحة تشكل في يومنا نحو 80 في المئة من الأزمات الإنسانية التي يتعرض لها البشر على اختلاف ألوانهم ومعتقداتهم وتتسبب في الهجرة الجماعية عبر البر والبحر “مما يدعونا الى تأمين وصولهم الى بر الأمان وتوفير المأوي الأمن”.

وبين ان الهلال الاحمر الكويتي ضاعف جهوده في تشجيع المتطوعين في مسعى لتوفير استجابة نوعية ومؤثرة لتقديم العون للمتضررين والمحتاجين في شتى بقاع العالم.

من جانبه قال نائب رئيس البعثة الإقليمية للجنة الدولية للصليب الاحمر لدول مجلس التعاون في الكويت رالف وهبه ان الإحصائيات في النصف الاول من 2017 اشارت الى قضاء اكثر من 100 عامل انساني حياتهم خلال قيامهم بواجبهم الانساني.

واضاف وهبه ان نسبة الوفيات ضمن صفوف المتطوعين والعمال الإنسانيين تزداد بشكل متزايد مشيرا الى اهمية وجود المهارات لحماية أنفسهم وعدم تعريضهم للخطر.

وذكر انه يتابع بتقدير تحركات الهلال الاحمر الكويتي الميدانية على الساحات الانسانية ومواكبتها للوضع الإنساني المتدهور والتعامل معه بمسؤولية وكفاءة عالية.

وقال ان الهلال الاحمر الكويتي يعتبر من أهم شركاء اللجنة الدولية للصليب الاحمر داعيا الى مزيد من التعاون مع اللجنة في المجال الاغاثي وتدريب المتطوعين والمتطوعات.

يذكر ان الدورة تتضمن محاضرات في القانون الدولي الانساني وادارة الضغوطات والمخاطر والعمليات واعادة الروابط العائلية والاعلام الانساني وإدارة الكوارث.

ويشارك فيها كل من وزارة الداخلية والدفاع المدني ووكالة الانباء الكويتية (كونا) وجمعية الهلال الاحمر السيرلانكي والهلال الاحمر القرغيسستاني والسفارة الفلبينية بالكويت ومركز حالات الطوارئ الخليجي ستشارك في الدورة إضافة إلى عدد من متطوعي الجمعية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد