رئيس مجلس الامة الكويتي يدين قرار الادارة الامريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة اليها – المدى |

رئيس مجلس الامة الكويتي يدين قرار الادارة الامريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة اليها

دان رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم اليوم الخميس قرار الإدارة الامريكية الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لاسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب الى القدس مشددا على ضرورة إدانة القرار وايقافه بكل القدرات الممكنة.
وقال الغانم في تصريح للصحفيين في مجلس الامة ان “قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس فيه استهزاء ليس فقط لمشاعر المسلمين ولكن لكل الشرفاء على وجه الأرض” مضيفا ان القرار كان مطروحا منذ بداية الثمانينات لكنه لم ينفذ خوفا من ردة الفعل المتوقعة.
واضاف “للأسف يبدو انهم رأوا ان الوضع الحالي ملائم لاتخاذ هذا القرار” موضحا ان “كل ما نقوله يعبر عن رأي كل أعضاء مجلس الامة الكويتي ونؤكد على موقف الحكومة الكويتية بهذا الصدد.
وذكر ان رئيس الاتحاد البرلماني العربي الدكتور مشعل السلمي ابلغه بوجود دعوة لعقد قمة طارئة بشان هذا الموضوع مؤكدا أهمية توحيد الصفوف ووضع خطة عمل واضحة تطرح في الجلسة الطارئة للاتحاد البرلماني العربي.
وقال ان البرلمان الكويتي سيقدم ورقة عمل فيما يتعلق بالتحركات الواجب اتخاذها بعد مؤتمر القمة مؤكدا حضور البرلمان الكويتي للقمة الطارئة وعلى مستوى الرئيس.
وأشار الى وجود طلب نيابي بعقد جلسة خاصة لبحث تداعيات هذا القرار في يوم الأربعاء المقبل.
وأوضح ان اللوائح لا تسمح بعقد جلسات خاصة في الاتحاد البرلماني الدولي لكننا في ورقة العمل المقدمة من قبل البرلمان الكويتي “سنطالب الاتحاد البرلماني الدولي ورئيسته بإصدار بيان بهذا الشأن” مضيفا ” ما زلنا نتابع التطورات ونأمل بأن يكون هذا القرار قد توقف”.
واكد أهمية عقد هذه القمة الطارئة والاتفاق على خارطة طريق وورقة عمل موحدة لكي تكون التحركات مدروسة ومؤثرة مشددا على ضرورة “الا تقتصر المسألة عند عبارات الشجب والرفض”.
وقال ان “لدينا مجالات كثيرة وان البرلمانات تمثل الشعوب ويجب ان نعبر عن رأيهم” مضيفا ان رأي الشعب والحكومة في الكويت متوافق في هذه القضايا خلف رأي سمو أمير البلاد.
وكان رئيس البرلمان العربي الدكتور دعا اليوم الى عقد جلسة طارئة للبرلمان العربي الاثنين المقبل لبحث تداعيات قرار الادارة الأمريكية الاعتراف بمدينة القدس المحتلة عاصمة لاسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب الى القدس.(النهاية) ف ن

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد