ملف الملاحقات يتضخم… ويهدد الأمن القومي للبلاد – بقلم :فوزية أبل – المدى |

ملف الملاحقات يتضخم… ويهدد الأمن القومي للبلاد – بقلم :فوزية أبل

سجن عشرات الشباب تسبب في حالة من الحزن والقلق في الشارع الكويتي، وتضخم ملف الكويتيين الذين عليهم أحكام وملاحقات قانونية- سياسية، يخلق مزيدا من الانقسام في المجتمع، ويضعف الحالة الداخلية للبلاد وهذا ليس من مصلحة أحد في ظل الأوضاع الإقليمية المضطربة.
‘الأمن القومي’ أصبح اليوم مفهوما بالغ الدقة، فلا يكفي تأمين صيانة الحدود الخارجية حتى تتوفر مختلف مقومات الأمن. فالتهديدات الداخلية كالصراعات الطائفية والبطالة والتوترات السياسية والأفكار المتطرفة مهددات رئيسية لمنظومة الأمن لأي بلد في العالم.
ومع حالة الاضطراب السياسي والفوضى والظروف المعقدة التي سادت عدد من الدول في المنطقة، برزت أهمية دراسة أبعاد ومفاهيم الأمن القومي، وإعادة تعريف ذلك المفهوم بما يتوافق مع معطيات المشهد السياسي في المنطقة، وضرورة ربط الأمن بقضايا التنمية والتحول السياسي والحراك الثقافي والاجتماعي الموجود في المجتمع، ومتابعة المتغيرات والمستجدات التي على أساسها تصاغ الخطة التنموية.
فالأمن القومي منبعه من الداخل، على الرغم من وجود سلطات دستورية في البلاد لكن تماسك الجبهة بكافة الأطياف الاجتماعية والسياسية هي الركيزة التي تنطلق منها كل عوامل الأمن.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد