الكندري: لست من دعاة التأزيم لكن فساد «النفط» يحتم تحمّل مسؤولياتي – المدى |

الكندري: لست من دعاة التأزيم لكن فساد «النفط» يحتم تحمّل مسؤولياتي

لوح النائب فيصل الكندري باستجواب وزير النفط، وزير الكهرباء والماء عصام المرزوق، إذا لم يصلح الوضع في القطاع النفطي، مؤكدا أنه يتبنى تلك القضية منذ المجلس الماضي.
وقال الكندري، في تصريح، إنه ليس من دعاة التأزيم، «ولكن حجم الفساد في وزارة النفط يحتم علي تحمّل مسؤولياتي كنائب أمام الشعب الكويتي». وأكد أن هناك «فوضى في الترقيات التي تتم خلال هذا الأسبوع، وقد نبهت الوزير إلى ذلك ومنحته الفرصة لكي يوقف هذا الفساد والعبث والمصالح والشخصية في هذا القطاع الحيوي».
وأضاف «في الأسبوع الماضي تم استدعاء 100 قيادي لتسكين شواغر، وبعدها تمت إقامة عرض مرئي لقياديي المستقبل في القطاع النفطي، والعرض تم إيقافه» متسائلا عن الشفافية والوضوح في عمليات ترقية القيادات الذين لم يمارسوا العمل ولم يقدموا مشاريع، ولا توجد لديهم خبرة، في وقت يستبعد فيه مديرون أكفاء، مستغربا تلك الترقيات وعلى أي أساس تتم.
وذكر أن «هناك مزاجية في التعيينات ومحسوبيات وشخصانية والتمديد لبعض القياديين بالمخالفة، والوزير أوصل رسالة للقيادة السياسية والحكومة بعدم وجود قيادات على الرغم من وجود أكثر من100 قيادي». واستغرب استبعاد المديرين المتخصصين في الخدمات المشتركة في شركة نفط الكويت، والإتيان بمديرين غير متخصصين، بل تتم ترقياتهم أيضا، معتبرا أن هذا عبث بالقطاع النفطي. وقال «رغم أن القطاع النفطي تم منحه 9 مليارات دينار من أجل تطوير حقول النفط وزيادة الإنتاج، لكن تم صرفها من دون توجيهها في الطريق الصحيح».
واشار إلى أن أحد المرشحين لوظيفة نائب الرئيس التنفيذي لشمال الكويت إداري وليس مهنيا أو متخصصا، محملا الوزير مسؤولية هذه المخالفات الكارثية وأنه لا يستطيع فرض إرادته على القطاع النفطي. وأن هناك مقاولين لا توجد لديهم أدوات لتنفيذ العقد، وأن القطاع النفطي يشتري لهم هذه الآلات على حساب المال العام، مشيرا إلى أنه تصدى مع زملائه النواب لمحاولات الانتقاص من حقوق الموظفين في القطاع النفطي.
وختم بأن «الرئيس التنفيذي ونائبه دمرا البلد بالإضراب الذي هبط بالإنتاج من مليونين و800 برميل إلى 900 ألف مما سبب خسائر للدولة وأضر بسمعة الكويت في عقودها العالمية، متسائلا هل حاسب الوزير أحدا من هؤلاء القيادات؟».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد