«المستقبل الطلابي» تنتزع اتحاد طلبة «التطبيقي» من «المستقلة» – المدى |

«المستقبل الطلابي» تنتزع اتحاد طلبة «التطبيقي» من «المستقلة»

انتزعت قائمة المستقبل الطلابي اتحاد طلبة الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب من منافستها المستقلة في الانتخابات التي جرت امس، حيث حصدت 5314 صوتاً مقابل 4868 للمستقلة، فيما نالت قائمة الوحدة الاسلامية 115 صوتا.

وما بين شيلات الطلبة على الارض وحملات الفزعة عبر فضاء التواصل الاجتماعي سادت أجواء الحماس والتنافس في كليات ومعاهد الهيئة ممزوجة بطابع أمني، في يوم انتخابات الهيئة الإدارية لاتحاد الطلبة، ولم تخل بعض الفعاليات من خروج عن النص تمثلت في طلب الفزعات القبلية والطائفية، للقوائم المتنافسة وهي المستقلة والمستقبل الطلابي والوحدة الاسلامية، إضافة إلى خمسة مرشحين مستقلين.ففي ظل التوتر الذي بدا على عمادة شؤون الطلبة في الهيئة، وعدم ثقتها بالقدرة على ضبط الحماس الطلابي وتنظيم العملية الانتخابية دون مناوشات، استعانت الإدارة العليا للانتخابات بمديرية أمن الفروانية، فكانت الاستجابة بتواجد أمني أشرف عليه ميدانيا مدير أمن محافظة الفروانية اللواء صالح العنزي.

ومع افتتاح صناديق الاقتراع لانتخاب الهئية الإدارية لطلبة الهيئة، شهدت الكليات والمعاهد تكتلات لعناصر ومؤيدي القوائم المتنافسة، في أجواء انتخابية ساخنة، تخللتها وصلات خطابية، على الأرض، فيما كانت فرق متخصصة للفضاء الإلكتروني، تمارس نشاطها في الدعاية والدعوة لهذه القائمة أو تلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

في المقابل، ومع كل هذه الاستعدادات والأجواء وإعلانات القوائم المنتشرة في ممرات الكليات والمعاهد، فقد اختار الطلبة المستمرون البعد عن صناديق الاقتراع واجواء الانتخابات، بسبب كثرة المشاكل التي يعانون منها بالكليات والمعاهد ومنها «الشعب المغلقة» واحتكار بعض الاساتذة للمواد الدراسية والمشاجرات الطلابية التي حصلت في السنين، وفق تعليقات بعض الطلبة.

وجال مدير عام الهيئة الدكتور أحمد الأثري على كل مرافق الهيئة، بدأها بكلية الدراسات التجارية، ثم كلية التربية الأساسية، حيث أشاد بدور عمادة شؤون الطلبة والإدارات واللجان المشاركة في تنظيم الانتخابات، وقال ان الهيئة مستعدة بخطة متكاملة لإقامة العرس الديموقراطي منذ ثلاث سنوات، لافتاً الى ان عدد الطلبة المستحقين لدخول للتصويت بلغ 39 ألف طالب وطالبة، مشيرا إلى ان الهيئة تستعد لعملية القبول للفصل الدراسي الثاني، لافتاً إلى ان الهيئة ستستقبل ما يقارب 6 آلاف طالب وطالبة.وأضاف أنه تم تطبيق نظام التصويت الالكتروني في انتخابات الاتحاد العام لطلبة ومتدربي الهيئة في كل الكليات والمعاهد وذلك لتطوير العملية الانتخابية.

ولم تخل اجواء الحماس من الهتافات والشيلات التي تبث روح العزيمة لدى الطلبة في كلية التربية الاساسية، لدفعهم إلى الذهاب للجان واعطاء الصوت المستحق للقائمة التي تمثلهم، وذلك من خلال اطلاق القوائم الهتافات والصيحات التي شدت انتباه الطلبة الناخبين، وكانت حافزا لهم للتوجه الى لجان الاقتراع، فانتخبوا باستثناء من كانوا يرتدون «الشورت» الذين لم يسمح لهم بالدخول الى لجان التصويت نظرا لعدم الالتزامهم بالاداب العامة للتصويت.

وفي كلية التربية الأساسية «بنات» لوحظ انشغال القوائم الطلابية بتوزيع المأكولات والمشروبات على الطالبات، ولا سيما أن الأجواء في الخارج كانت حارة وغاب الحماس لدى الطالبات، ما يشير على استحواذ المستقلة على الصناديق. وفي هذا الصدد قالت رئيس لجنة الاقتراع في الكلية، خالدة الفضالة إن «نسبة الاقبال على الاقتراع عالية جدا، حيث توافدت جموع الطالبات منذ الصباح الباكر لمقر الاقتراع الذي حظى بتنظيم اداري من قبل ادارة الكلية، ولم تواجه أي صعوبة في إرشاد الطالبات في ما يخص آلية التصويت، لوعي الطلبة التام في عمليات التصويت، ولم نلمس اي مخالفة من خلال عمليات التصويت، لالتزام الطالبات بجميع لوائح الانتخابات».

من جانبها قالت رئيسة لجنة الاقتراع في كلية التربية الاساسية بنين، هند الصانع ان «الاقبال جيد، بحيث تواجد مناديب القوائم منذ الصباح الباكر مع فتح باب التصويت عند الساعة التاسعة صباحا وحتى الرابعة عصرا، مع حرص الطلبة على التواجد امام لجان التصويت بتنظيم ملائم لهذا العرس الديموقراطي، كما ان عدد الطلبة المقيدين في الكلية والذي يحق لهم التصويت يبلغ 4828 طالبا، ولم نسجل اي حالة مخالفة وحرمان من التصويت في اليوم الانتخابي، بسبب الاشراف على العملية الانتخابية وفقا لترتيبات اكاديمية تمنع الطالب من ان يقوم بتصوير شاشة التصويت وورقة الاقتراع».

وفي كلية الدراسات التجارية «بنين وبنات» ساد الهدوء العملية الانتخابية، مع هتافات وشيلات بين فرق المؤيدين للقوائم الطلابية، فاشتدت روح التنافس بين الطلبة امام لجان الاقتراع، وتلك الاجواء تكون شديدة التنافس والشد والجذب. وشهدت كلية الدراسات التجارية بنين إقبالا خجولا أمام مقار اللجان الانتخابية.

وقالت رئيس لجنة اقتراع الطالبات في كلية الدراسات التجارية بنات شريفة القحطاني، ان عدد الطالبات اللاتي يحق لهن التصويت في انتخابات الاتحاد العام في كلية الدراسات التجارية ٤٦٠٠ طالبة، مبينة ان الاقبال هذا العام يعتبر اكثر من العام السابق حيث حظيت لجنة الاقتراع في الكلية بالعديد من الطالبات اللاتي أبدين استعدادهن للمشاركة في هذا العرس الطلابي.

وفي معهد الخدمات الادارية «السكرتارية سابقا» بنات بدا الحماس واضحاً على الطالبات في التصويت منذ الساعة التاسعة صباحاً، واستمر الى الواحدة ظهرا، أما في معهد الخدمات الادارية السكرتارية سابقا بنين، فقد لوحظ عزوف طلابي عن التصويت على الانتخابات حيث فضل الطلبة الجلوس في ديوانية المعهد وكان الاقبال ضئيلاً.

وفي معهد الاتصالات كان الحضور متواضعاً، وغاب منسقو القوائم، مع قلة عدد الطلبة في التصويت، حيث بدأت اللجنة الرئيسية في المعهد فتح صندوق الاقتراع التاسعة صباحاً، وكان هناك تواجد قليل من الطلبة، وتكرر ذات المشهد في معهد صباح السالم، ومعهد الطاقة بنين ولوحظ غياب المنافسة الانتخابية والقوائم عن الصندوقين، ما جعل الطلبة يعزفون عن التصويت.

وفي موقع الهيئة بالشويخ الذي يضم كلية الدراسات التكنولوجية والمعهد العالي للاتصالات ومعاهد الطاقة والتمريض والعلوم الصحية، تنافست القوائم الطلابية فيها مطلقين الأهازيج والشيلات وتجمهر الانصار امام لجان التصويت لحشد الطلبة للتصويت.

فكلية الدراسات التكنولوجية شهدت حضورا خجولا في الساعات الاولى من فتح باب الاقتراع، وبدأ الطلاب والطلبات بالتوافد بعد الساعة الواحدة ظهرا.وفي كلية التمريض والعلوم الصحية والتي كانت الأجواء الانتخابية فيها شبه غائبة. اما المعاهد الطلابية فلم تكن بعيدة عن أجواء الانتخابات، حيث حرص الطلاب والطالبات على المشاركة والحضور بنسب متفاوته من معهد الى آخر.

من اليوم الانتخابي
حضور أمني
شهدت الانتخابات حضوراً وإشرافا أمنيا، حيث انتشر الدوريات ورجال الأمن والشرطة النسائية في مختلف كليات موقع العارضية الصناعية بإشراف مدير امن محافظة الفروانية اللواء صالح العنزي وبناء على طلب الإدارة العليا للانتخابات في «التطبيقي». وساد الجو الامني والهدوء العملية الانتخابية مع انتشار مركبات رجال الداخلية أمام بوابات كليات البنين تحسباً لأي عنف طلابي قد يحدث.

أمن في الحرم الأكاديمي
مع بدء يوم الانتخاب تواجد رجال الأمن العام في القاعات الانتخابية، وأمام مقار اللجنة في اللجان الانتخابية،ما يشكل سابقة في الحياة النقابية للحركة الطلابية ان تقوم الادارة بادخال رجال الامن للإشراف على الانتخابات الطالبية في الحرم الاكاديمي.

غياب اللافتات القبلية
مُنعت ظاهرة اللافتات القبلية التي كانت متواجدة في الانتخابات السابقة التي شهدتها الهيئة، بعد ان أحرزت إدارة «التطبيقي» تقدما كبيرا في رفع الوعي وتأصيل روح المواطنة لدى الطلبة، ما ساهم بإجرائها في أجواء أخوية بين الطلبة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد