4.5 ملايين ماتوا بسبب السمنة في 2013 – المدى |

4.5 ملايين ماتوا بسبب السمنة في 2013

كشف عميد كلية الصحة العامة في جامعة الكويت د.هاري فاينيو أن معدلات الإصابة بالسمنة والبدانة في الكويت بلغت مستويات مخيفة وأرقاما غير مسبوقة لدى البالغين والأطفال على حد سواء وفق الاحصائيات، الأمر الذي من شأنه أن يمثل خطرا حقيقيا على صحة الأفراد، وبالتالي التسبب بأمراض مزمنة تؤدي إلى الوفاة.
وشدد فاينيو في الندوة التي أقيمت بمركز العلوم الطبية بجامعة الكويت بعنوان «السمنة العدو الأول للصحة العامة في الكويت»، على ضرورة علاجها، خاصة لدى الأطفال لتجنب التبعات الثقيلة لاحقا، مبينا أهمية اطلاق برامج عمل لإنهاء ظاهرة البدانة في مرحلة الطفولة على مستوى الكويت خلال السنوات العشر المقبلة لتفادي الخطر الذي يواجه الجيل المقبل.
ودعا كل الجهات المعنية لعلاج هذه الظاهرة والتدخل المبكر لتفادي الأضرار الناتجة مستقبلا، موضحا أن الإنفاق الصحي المحلي بلغ ما يقارب ملياري دينار في عام 2014، ومن المتوقع أن تقارب سبعة مليارات دينار في عام 2040.
وبين أنها تسببت بوفاة 4 ملايين ونصف المليون حالة عالميا في عام 2013 مما يمثل %8.1 من إجمالي الوفيات، كما أنها المسبب الثاني للأمراض المذكورة سابقا بعد التدخين.
وأشار الى أن الاحصائيات العالمية في عام 2014 أشارت إلى أن 1.9 مليار بالغ من أصل 4.7 مليار بالغ يعانون من زيادة الوزن، 600 مليون منهم يعانون من السمنة المفرطة، مضيفا أن ما يدعو إلى زيادة القلق هو تضاعف أعداد الأطفال المصابين بالسمنة في البلدان ذات الدخل القليل والمتوسط من 7.5 ملايين إلى 15.5 مليون طفل منذ عام 1990، مشيرا في الوقت ذاته الى أن التكلفة الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بالبدانة تقدر بتريليوني دولار عام 2014.

نسب مفزعة
وفيما يخص الشرق الأوسط، أشار إلى أن السمنة انتشرت بنسبة %37 بين 1980 إلى 2015، واليوم يعاني واحد من كل خمسة بالغين من السمنة المفرطة، وسجلت الكويت وقطر أعلى مستوى في انتشار السمنة لدى الأطفال والبالغين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد