حلول الفضالة لقضية البدون قيود وهمية – بقلم :فيحان العازمي – المدى |

حلول الفضالة لقضية البدون قيود وهمية – بقلم :فيحان العازمي

ان قضية الكويتيين البدون من اهم القضايا التي ظلت عالقه لسنوات دون اي حلول واقعية فكانت عبارة عن حلول ترقيعية زادت من معاناة هذه الفئة وبعد ان استلام صالح الفضاله للجهاز المركزي استبشرنا خيرا خصوصا مع التصريحات الكثيرة والتصنيفات التي كان يخرج علينا بها بين الحين والاخر ولكن للاسف انقضت الخمس سنوات التي كلف بها الفضالة لحل القضية وتم تمديدها لسنتان اضافيتان ولكن لم تكن الحلول سوى قيود امنية وهمية وقرائن وزيادة في معاناة البدون فلم تكن تلك الحلول سوى تلفيقات وتقييد لحريات البدون وحرمانهم من الحقوق الانسانية والمدنية.

ونحن نرى بان هناك ثلاث فئات لا يمكن تجاهلهم فهم مستحقين للجنسية ولا جدال في ذلك وهم حملة احصاء 65 و والعسكريين والداخلية فتلك الفئات لا يمكن التشكيكك بها فان اردنا التحدث عن التواجد فهم وفقا للقوانين فهم مستحقين للجنسية و اذا اردنا التحدث عن الولاء فكيف يكون من يضع روحه فداءا للكويت فالعسكريين البدون اثبتت المحن بان ولائهم للكويت فلا يمكن ان ياتي الفضاله وجهازه وان يضعوا قرائن وقيود امنية بكل بساطه يجب ان يعلم رئيس الوزراء بان قضية البدون اصبحت اليوم مطلب شعبي لضرورة حلها ورفع الظلم عن فئة عانت الكثير من الجهاز المركزي والفضاله فلا يمكن ان تنتقل من الفضاله الى غيره وان يستمر مسلسل المعاناة وتعود بنا الى نقطه الصفر و الحلول واضحه ولكن قبل كل هذا وذاك يجب ان يمنح البدون كافة الحقوق الانسانية والمدنية فما يعانيه البدون اليوم يخالف جميع المواثيق الدولية لحقوق الانسان ولا يمكن استمرار ظلم البدون فمن يستحق يجب ان يمنح الجنسية ومن لا يستحق يعطى الحقوق الانسانية والمدنية فالكويت بلد الانسانية ولا يمكن ظلم ايا كان على ارضها .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد