شفيقه العوضي: الهدف الأساسي للهيئة وجمعيات النفع العام خدمة ذوي الإعاقة – المدى |

شفيقه العوضي: الهدف الأساسي للهيئة وجمعيات النفع العام خدمة ذوي الإعاقة

التقت مدير عام الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة الدكتورة شفيقة العوضي عددا من ممثلي جمعيات النفع العام المعنيين بذوي الإعاقة بهدف استعراض ما أنجزته هيئة الإعاقة في مشروع الميكنة والارشفة للملفات

حضر اللقاء رئيس مجلس ادارة الجمعية الكويتية للاعاقة السمعية حمد المري وعضو مجلس ادارة النادي الكويتي الرياضي للمعاقين خليف القحص وامين السر العام لنادي الصم محمد علي الكندري وعضو جمعية التصلب العصبي يوسف الكندري وعضو مجلس إدارة الجمعية الكويتية لاولياء أمور المعاقين وعضو جمعية التوحد ربيعة العنزي وامين سر الجمعية الكويتية لاولياء أمور المعاقين هدى الخالدي وعضو مجلس ادارة جمعية اختلافات التعلم الدكتورة لولوة حمادة وممثل الجمعية الكويتية لمتابعة قضايا المعاقين تميم الحسن ورئيسة الجمعية الكويتية لمتلازمة الداون حصة البالول وعضو مجلس إدارة الجمعية الكويتية لمتابعة قضايا المعلقين ياسمين القلاف وعضو مجلس ادارة الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة منصور السرهيد ورئيس نقابة العاملين في الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة سابقا ناصر الشليمي والمستشار في مكتب وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية عبد الله الحجي ومراقب الشؤون القانونية في الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعاقة مبارك البداح ومدير ادارة نظم المعلومات هنادي مساعد .

وأكدت الدكتورة شفيقة العوضي ان الهدف الأساسي للهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة ولجمعيات النفع العام هو خدمة ذوي الإعاقة الذين يستحقون كل جهد نبذله جميعا من اجل راحتهم .

وأشارت الى انه تم خلال اللقاء تقديم عرض مرئي بين ما تم إنجازه في مشروع الميكنة وارشفة الملفات اظهر كيف كانت الأمور تسير قبل وبعد انجاز هذا المشروع الذي لم ينجز بعد الى مراحله النهائية لافتة الى ان الوضع الآلي قبل الميكنة كان يفتقر الى تتبع انجاز المعاملات وكانت تنجز يدويا ولم يكن باستطاعتنا معرفة الموظف الذي عطل انجاز المعاملة وكانت الإجراءات التامينية للمعاملة ضعيفة واحيانا تكون معدومة والبيانات منقوصة مما كان له تأثير كبير على عملية صرف مستحقات ذوي الإعاقة فضلا عن ان المعاملات كانت تستغرق وقتا طويلا كان يصل في بعض الأحيان الى شهرين .

وأكدت انه وبعد تطبيق الميكنة تم التخلص من غالبية هذه السلبيات حيث يتم حاليا توفير الوقت والجهد في انجاز المعاملات حتى أصبحت المعاملات تتم مباشرة في اقل من عشر دقائق بعد تقليص الدورة المستندية وتطبيق نظام تتبع سير المعاملة لمعرفة الى اين وقفت وماذا تم بشانها وتقليل المستندات المطلوبة نتيجة تطبيق الربط الآلي مع بعض الجهات الحكومية المعنية ومنع التلاعب او التزوير نتيجة احكام الرقابة مشيرة الى انه بات من الممكن اجراء عمليات التسجيل اون لاين واتمام الارشفة الفورية لبعض الإجراءات فور استلامها من الموظف وادراج التوقيع الالكتروني للمسؤولين مباشرة وارسال رسائل قصيرة لذوي الإعاقة والمتابعة الفورية للإجراءات والتحكم في سيرها وتقليل الأخطاء وزيادة الدقة .

واستعرضت الدكتورة العوضي بعض الاحصائيات التي خرجت عن طريق نظام الميكنة ومنها 761 شهادة تخفيف ساعات العمل خلال شهر وفتح ملف طبي جديد لذوي الإعاقة 2577 حالة ومكلف بالرعاية 2293 ملف وإصدار اكثر من 5 الاف هوية معاق و3800 لوحة مرور و26 الف و883 رسالة مشيرة الى ان عدد المعاقين المسجلين في البرنامج حاليا مايقارب 51 الف معاق وتم تجديد 15 الف و634 شهادة منذ تم الإعلان عن تجديد الشهادات كما تم ارشفة اكثر من 47 الف ملف من ملفات ذوي الإعاقة .

وكشفت العوضي عن تقديم خدمة جديدة بعنوان ” اون لاين لذوي الإعاقة ” سيتم اطلاقها قريبا يتمكن من خلالها كل معاق عن طريق اسم الدخول وكلمة مرور تمنح له من الهيئة ان بدخل على الموقع الالكتروني ويمكنه تتبع الإجراءات لمعرفة الى اين وصلت معاملته مشيرة الى ان هذه الخدمة ستكون مريحة لذوي الإعاقة وستكون سرية بحيث لا يمكن لاي شخص الدخول اليها الا من يحصل على كلمة المرور الخاصة به ويتعرف على معلوماته فقط .

وذكرت العوضي ان من بين الإجراءات التي أصبحت تتم في اقل من 24 ساعة بعد ان كانت تستغرق وقتا طويلا يصل الى شهرين طلب تجديد شهادة إعاقة مشيرة الى ان النظام الآلي ساهم في الإسراع في انجاز المعاملات بشكل ملحوظ حيث أصبح هناك معاملات تنجز في دقائق وبعضها في ساعات ومعاملات قد تستغرق أسبوع كاشفة انه بعد إتمام الربط الآلي مع كافة الجهات الحكومية سيكون هناك تقدما جديدا في مستقبل انجاز المعاملات بالنسبة لذوي الإعاقة .

وقدمت العوضي الشكر لوزيرة الشؤون الاجتماعية هند الصبيح ولجميع من ساهم في انجاز تطوير الهيئة العامة لشؤون ذوي الاعلقة من مستشارين ومسؤولين وموظفين في الهيئة مؤكدة انه لولا تضافر كافة الجهود لما تم هذا الانجاز
ومن جهتهم اعرب الحضور من ممثلي جمعيات النفع العام لذوي الإعاقة عن ارتياحهم من تطبيق نظام الميكنة وسرعة انجاز المعاملات وتوفير الوقت والجهد لذوي الإعاقة وتطبيق نظام الارشفة والاون لاين وغيرها من الإنجازات .

وبدوره قال الرئيس السابق لنقابة العاملين في الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة ناصر الشليمي كنا من اكثر المنتقدين للمسؤولين عن المعاقين منذ أيام المجلس الأعلى للمعاقين وحتى أيام الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة ويشهد الله ان النقد كان يهدف الى احداث التطوير حيث كنا كموظفين نعيش حالة فوضى وكنا نأمل ان نتخلص من هذه الفوضى حتى نتخلص من الضغوطات علينا اما اليوم وتحديدا فيما يتعلق بنظام الميكنة بدا الجميع يلمس التطور ومثل ما كنا نمتلك الشجاعة في النقد املك الشجاعة الآن لتقديم الشكر لوزيرة الشؤون هند الصبيح ولمدير الهيئة الدكتورة شفيقة العوضي وللدكتورة نادية ابل حيث واصلوا الليل بالنهار لكي نلمس هذه الإنجازات وتقديم خدمات افضل للمعاقين .

وطالب الشليمي ممثلي النفع العام نقل ما لمسوه من إنجازات الى ذوي الإعاقة مؤكدا انهم شركاء مع الهيئة بالقانون حيث ان الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة هي الهيئة الحكومية الوحيدة التي اشركت النفع العام ضمن مجلس ادارتها وعلى ذلك لابد من قول الحق سواء بتوجيه النقد او بالاعتراف بالإنجازات حتى يعود ذلك كله بالمنفعة على ذوي الإعاقة .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد