القادسية يظفر بكأس الطائرة – المدى |

القادسية يظفر بكأس الطائرة

بعد انسحاب كاظمة من المباراة النهائية احتجاجا على التحكيم

حقق نادي القادسية الليلة لقب كأس الاتحاد الكويتي للكرة الطائرة ال45 للمرة ال16 في تاريخه بعد انسحاب منافسه كاظمة من المباراة النهائية للبطولة احتجاجا على قرارات التحكيم بعد ان كان القادسية متقدما بالشوط الخامس والفاصل بنتيجة 12 – 10.

بدأت المباراة لصالح نادي كاظمة الذي شن لاعبوه هجمات مركزة عبر المحترف البحريني فاضل عباس وناصر الرفاعي وسلطان خلف وعبدالله بوفتين وعبدالعزيز شاكر لينجح في التقدم وتحقيق فارق بلغ سبعة اهداف.

وارتد لاعبو القادسية الى اللقاء عبر المحترف الفرنسي اكزافير وعامر السليم وسعد صالح والمعد زيد الكاظمي ليتمكن الفريق من تقريب النتيجة والتقدم للمرة الأولى بنتيجة 20 – 19 الى أن تمكن الفريق من انتزاع هذا الشوط 25 – 21.
وفي الشوط الثاني ظهر كاظمة بصورة مغايرة منذ انطلاقته وتمكن لاعبو الفريق بقيادة سلطان خلف وعبدالله بوفتين من تحقيق الأفضلية المطلقة في هذا الشوط اضافة الى ضربات مشعل العمر مستغلين الأخطاء غير المبررة ليتمكن كاظمة من انتزاع الشوط بنتيجة 25 – 15.

وفي الشوط الثالث تكرر سيناريو الشوط الأول من بداية قوية لكاظمة عبر مشعل العمر وسلطان خلف حتى منتصف الشوط عندما تمكن القادسية من تجميع صفوفه بالصورة المطلوبة وانتزاع نتيجة الشوط بقيادة لاعبه الناشئ بدر جوهر 25 – 21.

وجاء الشوط الرابع متكافئا في ومتقاربا بالنتيجة ولكن لاعبي كاظمة تمكنوا عبر محمد اسحق ومشعل العمر من الظفر به وتحقيق الأفضلية وامتلاك زمام المبادرة والفوز به بنتيجة 25 – 21.
وفي الشوط الخامس سار اللعب متكافئا حتى قبيل نهاية اللقاء عندما اعترض لاعبو كاظمة على قرارات التحكيم وحاول احد لاعبي كاظمة الاعتداء على حكم اللقاء وانسحب على اثر هذا الاعتراض نادي كاظمة من اللقاء ليعتبر القادسية فائزا بنتيجة 3 – صفر وبنتيجة 25 – صفر لجميع الأشواط.

وحصل نادي الساحل على المركز الثالث في البطولة بعد فوزه في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع التي سبقت المباراة النهائية على نظيره السالمية بنتيجة ثلاثة اشواط مقابل شوط.

وسبق ان اقيمت البطولة 44 مرة وانطلقت موسم 62 – 63 ولم تقم في خمسة مواسم متفرقة لأسباب متعددة ونال لقبها القادسية 15 مرة وكاظمة 12 مرة والكويت عشر مرات والعربي ست مرات ونال لقبها مرة واحدة كل من الجهراء والشباب.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد