الصرعاوي: مخاطر عديدة تترتب على عدم معالجة النفايات الطبية – المدى |

الصرعاوي: مخاطر عديدة تترتب على عدم معالجة النفايات الطبية

أكد رئيس ديوان المحاسبة بالإنابة عادل الصرعاوي أن عدم وجود إدارة جيدة لمعالجة النفايات الطبية الناتجة عن الأعمال التي تقوم بها المنشآت التي تقدم الرعاية الصحية المختلفة، يؤدي إلى حدوث مخاطر عديدة تختلف وفقا لأنواعها ولا يحقق الهدف الأساسي من معالجة تلك النفايات والتخلص منها حفاظا على سلامة المجتمع بأكمله.
وقال الصرعاوي في كلمة له خلال افتتاح ورشة العمل «تقييم كفاءة عمليات التخلص من النفايات الطبية» والتي يستضيفها ديوان المحاسبة إن «عقد هذه الورشة يتزامن مع الاهتمام المتزايد بأهداف التنمية المستدامة والذي يعكس الاهتمام الكبير للمنظمة الدولية لهيئات الرقابة المالية العليا وهيئة الأمم المتحدة ويوضح الدور الملقى على عاتق أجهزة الرقابة العليا في متابعة مدى تنفيذ أهداف التنمية المستدامة».
وأضاف ان المراجعة البيئية لا تختلف اختلافا كثيرا عن المراجعة التقليدية التي تمارسها أجهزتنا الرقابية العليا وتضم كلا من المراجعة المالية، ومراجعة الالتزام ومراجعة الأداء، ولكن في الوقت نفسه يمكن التمييز بين ما تقوم به أجهزتنا الرقابية في هذا المجال وما تقوم به منظمات القطاعين العام والخاص من فحوص بيئية ذات طابع تقني.
وشدد على «أن الموضوع الذي سيتم بحثه خلال ورشة العمل يمثل أهمية نظرا لأنه يشكل خطورة على مجتمعاتنا إذا لم تتم معالجته بطريقة آمنة وصحيحة».
ولفت الى ان «ديوان المحاسبة حرص على توفير كافة مقومات إنجاح الورشة، وتوفير ما يسهم في تحقيق مشاركة فاعلة من قبل المشاركين، إيماننا من الديوان بأن ذلك واجب أساسي لتحقيق أهداف منظمتنا العربية واحداث نقلة نوعية في تنفيذ مثل تلك اللقاءات، ومن ذلك توفير المحاضرين الأكفاء المؤهلين ذوي الاختصاص والخبرة، وكذلك التعرف على تجربة الكويت من خلال القيام بزيارة ميدانية لأحد المستشفيات ولأحد المحارق للاطلاع عن كثب على الدور المتحقق في هذا المجال، وكذلك من خلال استعراض قانون حماية البيئة بشكل عام والنفايات بشكل خاص».
وأكد الصرعاوي انه إيمانا من الديوان بالدور المهم لأجهزتنا الرقابية في خدمة مجتمعاتنا والتفاعل الخلاق من أجل إحداث الفارق في حياة المواطنين، وهو جزء من رسالتها فقد تمت مخاطبة كل من جامعة الكويت وبعض الجامعات الخاصة ووزارة الدولة للشباب لترشيح بعض الشباب من الطلاب والمتطوعين المتميزين من ذوي الاختصاص للمشاركة في ورشة العمل والتعرف على كيفية إقامتها وتنفيذها والاستفادة مما يقدم خلالها من معلومات وآراء وأفكار تكون لهم معينا خلال مراحل دراستهم وتفيدهم في مجال العمل بعد تخرجهم.
وشدد الصرعاوي على «ان جوانب التدريب ان لم تكن تصاحبها قناعة وايمانا بأهمية مثل هذه الجوانب لن تتحقق الاستفادة القصوى منها، مطالبا بضرورة ان تتسم النقاشات بالصراحة والوضوح لتؤتي هذه الورشة اكلها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد