عناوين صحف السبت: العالميه والمحليه مع جريدة المدى الألكترونية ….. الحكومة تتجه لرفض «إسقاط القروض» و«التجنيس».. «هلا فبراير» كرنفال الفرح.. «التربية»: وقف الخصم دون الأثر الرجعي.. موجة خطف طائفي متبادل في شمال سورية.. «التجارة»: أبلغونا باسم شركة لحوم الحمير الوحشية حتى نقوم بدورنا الرقابي – المدى |

عناوين صحف السبت: العالميه والمحليه مع جريدة المدى الألكترونية ….. الحكومة تتجه لرفض «إسقاط القروض» و«التجنيس».. «هلا فبراير» كرنفال الفرح.. «التربية»: وقف الخصم دون الأثر الرجعي.. موجة خطف طائفي متبادل في شمال سورية.. «التجارة»: أبلغونا باسم شركة لحوم الحمير الوحشية حتى نقوم بدورنا الرقابي

أبرز عناوين صحف السبت: الحكومة تتجه لرفض ...

من القبس

الأنباء:

المجلس يصوت على الجدول الزمني للأولويات المشتركة الثلاثاء

أكدت مصادر مقربة من نائب رئيس الوزراء ووزير المالية مصطفى الشمالي انه ليس هناك ما يمنع من تلبية الوزير دعوة اللجنة المالية البرلمانية لمناقشة تقرير البنك المركزي حول تكلفة إسقاط فوائد القروض.وبسؤال المصادر عن سبب عدم إبلاغ الشمالي اللجنة بموافقته على تلبية الدعوة الموجهة له حتى نهاية دوام الخميس الماضي، أوضحت المصادر ان الوزير في مهمة رسمية بالقاهرة وبسبب عدم اطلاعه على الدعوة لم يتم إبلاغ اللجنة بحضور الوزير.وردا على سؤال حول «الحل التوافقـي» الذي تسعى السلطتان إلى التوصل إليه ومدى قناعة الشمالي بذلك، كشفت المصادر أن تقرير البنك المركزي رصد بدقة شديدة تكلفة اقتراح إسقاط الفوائد والذي تم تنفيذه بناء على طلب الشمالي نفسه ولذا فالمنطق ان يتمسك الوزير بالتقرير، مستطردة بالقول إن حضور الاجتماع وتبادل الآراء من خلال الحوار المفتوح يمهد للاتفاق على المعالجة العادلة التي تحقق أهداف السلطتين.هذا، وعلمت «الأنباء» أن المجلس سيدرج الجدول الزمني للأولويات في جلسة الثلاثاء المقبل للتصويت عليه.

 «هلا فبراير».. كرنفال الفرح

كعادته، يحل شهر فبراير، فيرسم الفرحة والبسمة على الكويت، فهو شهر يجمع أعز وأغلى المناسبات الوطنية.وقد انطلق كرنڤال هلا فبراير أمس، والذي يقام برعاية إعلامية من «الأنباء»، وتحول شارع سالم المبارك إلى مسرح كبير تجمعت فيه حشود كبيرة من المواطنين والمقيمين ليشهدوا الكرنڤال مع انطلاقة مميزة غطت سماء الكويت بالبالونات الملونة والأعلام الوطنية.لم يكن المشهد مشهدا عاديا، فالذي ينظر إلى الوجوه يرى الابتسامة لا تفارق أيا منها، وخصوصا الأطفال الذين حضروا للاستمتاع بفعاليات الكرنڤال الذي سحر الآلاف بعروض فولكلورية عكست التاريخ الكويتي ورسخت معالم الماضي، وتفاعل الحضور مع الأغاني الوطنية والمسابقات الممتعة، واندمجوا مع المشاركات المختلفة التي تنوعت بتنوع الجهات المشاركة في تقديمها من وزارات ومؤسسات وشركات حرصت على دعم ورعاية المهرجان.وكان لافتا للانتباه التجمهر الكبير حول خشبة العرض الأول الذي أعلن انطلاقة الأعياد، فالرقصات الشعبية شدت الحضور ودفعتهم إلى التصفيق ورفع الأيدي والمشاركة في النشيد الوطني بأعلى الأصوات إسماعا للعالم كله بأن الكويت كانت ولاتزال في قلوب أبنائها ومحبيها.ثم بدأت بعد ذلك الأنشطة المختلفة، وكان لوزارة الإعلام دور لافت في نقل وقائع الاحتفالات وإضفاء بريق خاص على الحفل من خلال نقل بعض المقتطفات الصوتية من أحاديث متفرقة لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد في هذا اليوم الأغر الذي هو عنوان من عناوين الكويت وجزء من تاريخها، إلى جانب إطلاق الأغاني الوطنية في كل زاوية من زوايا شارع سالم المبارك.و«الأنباء» التي ترعى المهرجان اعلاميا تجولت بين المشاركين في هذا الحفل الجماهيري الاستثنائي ورصدت العديد من المسابقات التي تم إطلاقها إيذانا ببدء الاحتفالات في هلا فبراير، حيث قامت الإعلامية فاطمة القطان وأحمد الموسوي وأسامة فودة بتقديم العديد من المسابقات وتوزيع الجوائز القيمة على الفائزين.وكانت هناك العديد من الرعايات والجوائز التي قدمتها شركة زين للاتصالات، إضافة إلى رعاية «الأنباء» وبعض الصحف والشركات الكبرى التي كان لها أثر في إنجاح الانطلاقة وبدء الاحتفالات في هلا فبراير.ولم يكن الحفل حكرا على المواطنين فحسب بل شارك في الفرحة المقيمون على أرض الكويت ومجموعات كبيرة من الأجانب من أوروبا وأميركا الذين أعربوا عن سرورهم لهذا الحدث المهيب والفرحة العارمة التي سطرتها احتفالات البلاد بأعيادها، فقاموا باستخدام كاميراتهم الخاصة وهواتفهم المحمولة لرصد اللقطات المثيرة، والمشاهد المعبرة بكل صدق ومحبة.وكان اللافت للنظر مشاركة رجال الأمن والإطفاء والعديد من الجهات الخدمية في هذا المهرجان والكرنفال كل بحسب الموقع الذي يشغله.

 النصف: مبلغ الـ 500 مليون دولار سيذهب لخزانة الدولة.. ويبقى من حق «الكويتية»

ذكر رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة الخطوط الجوية الكويتية سامي النصف ان العطلة الأسبوعية للبنوك المحلية حالت دون معرفة ما إذا كان تم تحويل مبلغ التعويضات البالغ 500 مليون دولار المستحقة من الخطوط العراقية أو لا، مؤكدا أن بنك جي بي مورغان سيقوم بتحويل المبلغ وستتم معرفة ذلك مع عودة البنوك للدوام. وقال النصف في تصريح لـ «الأنباء»: ان هذا المبلغ سيذهب للخزانة العامة للدولة إلا أنه من المفترض أن يكون هذا المبلغ حقا من حقوق «الكويتية» بحكم انه تعويض من «العراقية» لـ «الكويتية» كقيمة للطائرات وقطع الغيار التي لم تعوض الدولة «الكويتية» عنها عام 1991، ما دفع «الكويتية» لاستخدام مواردها الخاصة والاقتراض من البنوك لشراء الطائرات، ومن ثم يصبح المبلغ وفقا للعقل والمنطق من حق «الكويتية» لولا القانون الذي صدر عام 2008 والخاص بخصخصة «الكويتية» والذي كان عليه الكثير من الملاحظات، مشيرا الى انه سيتم التطرق إليها في وقت لاحق كون القانون صدر من المشرعين أنفسهم الذين شرعوا قانون الـ «B.O.T» الذي يطرح تعديله هذه الأيام.

الكويتية:

الشؤون تسد الثغرات القانونية لتوازن التركيبة السكانية

اعلن مصدر مسؤول في وزارة الشؤون الاجتماعية ل ‘ الكويتية ‘ ان الوزارة بصدد اعداد تقرير متكامل عن ظاهرة مخالفي الاقامات بالتعاون مع وزارة الداخلية والجهات المعنية لتحديد اماكن الخلل وكيفية اصلاح الوضع بالاضافة البحث بالحملة التي تقوم بها وزارة الداخلية ضد مخالفي الاقامات.وبين المصدر ان الهدف من البحث في حالات مخالفي الاقامات هو سد الثغرات القانونية وتعديل بعض الفقرات في القرارات وزارية او الادارية للوصول لتركيبة سكانية متوازنة بين المواطنين والمقيمين

 تقليل النجاح ومحاربة الغش 

علمت ‘الكويتية’ نقلا عن مصادرها ان وزارة التربية ستقوم بعمل تحليل شامل للنتائج التي ظهرت اخيرا لاسيما الصف الثاني عشر ومقارنتها في العام الماضي، بهدف التاكيد من سلامة الخطة الاحترازيه التي وضعتها التربية لمحاربة الغش.وقالت المصادر ان تقرير مفصل سترسله الجهات المختصة لوزير التربية وزير التعليم العالي د.نايف الحجرف للاطلاع عليه واتخاذ الاجراءات المناسبة ، مشيرة الى ان الؤشرات الاولية تدل على ان الوزارة نجحت في تقليل نسب النجاح

 سرطان القولون يمثل 13 في المئة من الاورام في الكويت

اكد الوكيل المساعد لشئون التخطيط والجودة الدكتور وليد الفلاح أن سرطان القو لونيعد الاكثر شيوعا بمختلف دول العالم ومن بينها دولة الكويت بسبب إرتباطة بأنماط الحياة الحديثة وماصاحبها من تأثيرات سلبية على الصحةوأضاف الفلاح في كلمة له خلال إفتتاحه مؤتمر سرطان القولون والمستقيم بالانابة عن وزير الصحة د محمد الهيفي صباح أمس في فندق موفنبيك البدع أن البحوث والآراء العلمية التي سيقدمها ضيوف المؤتمر من الدول الشقيقة والصديقة كذلك الآراء التي سيتم طرحها بالمناقشات العلمية من شأنها أن تساهم بتطوير الأداء الطبي وتساعد على تحديث بروتوكولات التشخيص والإكتشاف المبكر والعلاج والرعاية التأهيلية والتطليفية ومن ضمن المنظومة المتكاملة الأبعاد للرعاية الصحية لمرضي السرطان وتخفيف معاناتهموقال إنني علي ثقة من النخبة والكوكبة المتميزة التي أراها أمامي الآن من الضيوف والحضور حيث سيقدمون خلاصة علمهم وبحوثهم للعمل على تحقيق الأهداف المرجوة من هذا المؤتمر الهام مبينا أن مسئولية التصدي للسرطان ولعوامل الخطورة المختلفة ذات العلاقة به وفي مقدمتها أنماط الحياة الحديثة والسلوكيات غير الصحية تتطلب تضافر جهود جميع التخصصات الطبية والصحية إلي جانب جهود الشركاء من خارج القطاع الصحة للعمل بروح الفريق الواحد لتقديم الرعاية الصحية المتكاملة لمرضي السرطان ولتنفيذ البرامج الوقائية وتعزيز الصحة والإنتقال ببرامج التصدي للسرطان من مجرد علاج المرض إلي الوقاية المبنية على حقائق علمية من خلال التصدي لعوامل الخطورة والإكتشاف المبكر للمرض قبل أن يصل إلي مراحل متقدمةوأشار أن وزارة الصحة بالتعاون مع الشركاء من الوزارات والهيئات الحكومية إلي جانب الهيئات الأهلية والمجتمع المدني وجمعيات النفع العام تضع التصدي للسرطان في مقدمة أولويات البرامج الصحية بوزارة الصحة بالتعاون مع الشركاء من الوزارات والهيئات الحكومية إلي جانب الهيئات الأهلية والمجتمع المدني وجمعيات النفع العام تضع التصدي للسرطان في مقدمة أولويات البرامج الصحية بإعتبارها أولوية تنموية وإنطلاقا من إلتزاماتها التي تحرص على إحترامها بتطبيق القرارات والإستراتيجيات الصادرة عن المنظمات الدولية وفي مقدمتها الإعلان السياسي الصادر عن الإجتماع رفيع المستوي لقمة الأمم المتحدة للتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وفي مقدمتها السرطان والمنعقد في شهر سبتمبر من العام 2011 مبينا أن حرص الأطباء والإلتزام المهني والإنساني في التصدي للمرض ونوه أن التخطيط والتنظيم الجيد للمؤتمر كذلك الدقة في إختيار الأوراق العلمية والموضوعات المطروحة للبحث بجلساته وإختيار الضيوف والمحاضرين يؤكد الرؤية الواضحة والثاقبة للجنة المنظمة والوعي بالتحديات التي تواجهها النظم الصحية بوجه عام ومقدمي الرعاية الصحية بتخصصاتهم المختلفة بشكل خاص للوقاية من السرطان والتصدي له وفتح أبواب الأمل بالشفاء وتخفيف معاناة المرضي الجسمانية والنفسية والإجتماعية شاكرا القائمي على المؤتمر والمشاركين فيه ن جانبه قال رئيس المؤتمر ورئيس قسم العلاج الكيميائي في مركز الشيخة بدرية الأحمد الدكتور سالم الشمري إن سرطان القولون والمستقيم أهمية خاصة حيث يشكل 13 بالمئة من حالات السرطان التي تم تسجيلها بالكويت عام 2009 فهو الأكثر شيوعا بين الرجال الكويتيين وحتل المركز الثاني بعد سرطان الثدي لدي النساء الكويتيات لافتا أن المؤتمر سيناقش سرطان القولون والمستقيم من جميع الجوانب من حيث إنتشارة وطرق الفحص الجيني والنسيجي كذلك أخذ العينات والأشعات التشخيصيةوأضاف كما سيتطرق المؤتمر في فعالياته على العلاج الجراحي والإشعاعي والكيماوي لسرطان القولون والمستقيم في مراحلة الأولي أو المراحل المتقدمة من المرض وذلك للوصول لهدفنا المرجو من هذا المؤتمر من إكتشاف مبكر زورعاية أفضل لمرضانا وحياة بدون ألم على قدر المستطاع أملين أن تصل رسالتنا المرجوة من هذا المؤتمر إلي جميع المشاركينونوه كما لايخفي علينا جميعا أهمية الرعاية التمريضية والتي تعتبر من الأجزاء الأساسية في رعاية مر ضي سرطان القولون والمستقيم لذا سيتم تخصيص جلسة للهيئة الترميضية لمراجعة كيفية تحضير المريض للجراحة وتقديم رعاية أفضل للمرضي بعد الجراحة والتعامل مع الأعراض الجانبية للعلاج الكيماوي والإشعاعي لتحسين الحالة الصحية والمعيشية

 

القبس:

التميمي: قانون تجنيس «البدون» سيعبر المداولة الثانية

كشف مقرر لجنة الشؤون الداخلية والدفاع عبد الله التميمي أن اللجنة سترفض أية تعديلات حكومية لتقريرها بشأن تحديد عدد المتجنسين للعام 2013، والذي يشدد على ألا يقل عدد المتجنسين للعام الحالي عن أربعة آلاف من غير المقيمين بصورة قانونية «البدون».وقال التميمي لـ القبس إن اللجنة لم تتلق الرأي الحكومي على تقرير اللجنة، لاسيما أن المجلس خلال الجلسة الماضية وافق على المداولة الأولى، ومن الواضح أنها لا تريد تمرير هذا التقرير، مشيرا إلى أن هناك أغلبية نيابية ستصوت بالموافقة على المداولة الثانية.وأضاف: أن الحكومة عليها أن تحترم الرغبات النيابية في إقرار التقرير، ليصبح القانون الذي انتظره جميع المستحقين للجنسية الكويتية من فئة «البدون»، لافتا إلى أن هناك تحركات نيابية لإعادة صياغة التقرير للتكسب الانتخابي، مثل عدم حصر عدد الذين يجوز تجنيسهم.وتابع: إن هذه التعديلات ترفضها اللجنة جملة وتفصيلا، لاسيما أنها ستساهم في تفاقم أزمة «المزدوجين» في الكويت، لاسيما إن الغاية أن نجنس من يستحق الجنسية الكويتية وليس من لديه جناسي أخرى.

 «التربية»: وقف الخصم دون الأثر الرجعي

أكدت وكيلة وزارة التربية بالإنابة، مريم الوتيد، أن الوزارة، وبناء على مطالب الجمعية، قامت بإيقاف الخصم واستمرار صرف بدلات كادر المعلمين في الإجازات، مع عدم صرف الأثر الرجعي إلى حين البت في الموضوع، كما قامت الوزارة بمخاطبة الفتوى والتشريع للإفادة عن مدى قانونية الخصم ومدى استحقاق المعلمين لهذه البدلات للفترات السابقة بأثر رجعي، ومخاطبة ديوان الخدمة المدنية لتعديل نسبة الخصم على نظام الديوان، ليتسنى تنفيذ ما جاء بالاجتماع مع الفتوى والتشريع، وتعميم ذلك على مراقبات الرواتب لاتخاذ اللازم مع رواتب شهر فبراير 2013.جاء ذلك بموجب كتاب وجّهته الوتيد إلى رئيس جمعية المعلمين، متعب العتيبي، ردا على المطالبة التي رفعها إلى وزير التربية د. نايف الحجرف لإيقاف الخصم مقابل الإجازات في كادر المعلمين.وجاء في كتاب جمعية المعلمين إلى وزير التربية أن ما تقوم به وزارة التربية بالخصم مقابل الإجازات لجميع موظفيها، وهو ما يخالف القانون رقم 28 لسنة 2011 الخاص بكادر المعلمين، ويأتي بعكس ما تم الاتفاق عليه بين جمعية المعلمين الكويتية ومعكم، والذي أصدرتم بشأنه قرارا بصفتكم رئيسا لمجلس الخدمة المدنية بتاريخ 23 سبتمبر 2012، الذي يتضمن إلغاء المذكرة الصادرة من ديوان الخدمة المدنية بشأن أحكام قانون كادر المعلمين، المؤرخ بتاريخ 20 فبراير 2012، بناء على رأي «الفتوى والتشريع» بكتابه الوارد تحت رقم 2012/92/2، الذي تضمن أن بدل التخصص النادر ومكافأة المؤهل العلمي وبدل التدريس لا يجوز إيقافها أثناء كل الإجازات. وإن سبب عدم ذكرها في المادة السابعة لقانون كادر المعلمين 2011/28 هو أن هذه البدلات والمكافآت لصيقة بالمركز القانوني للمعلم، وليس بطريقة وميعاد القيام بعمله وجودته.

 رسالة تحذير حكومية للمجلس:  انحراف نيابي عن نهج التعاون

كشفت مصادر مطلعة ل‍ القبس ان 3 وزراء التقوا رئيس مجلس الامة علي الراشد ونقلوا إليه رسالة تعكس استياء الحكومة من «انحراف نهج التعاون»، الامر الذي يمكن ان ينعكس على العلاقة بين السلطتين.وقالت المصادر ان اللقاء تطرق الى «سيل» الاستجوابات الاخيرة (ثلاثة حتى الآن)، وكيف ان «بعضها إن لم يكن كلها، يأتي في اطار التصعيد».وفي المقابل، أكدت المصادر ان نوابا أبلغوا الحكومة استياءهم من طريقة التعامل مع المجلس، وكأنه مجلس مؤقت ولا يملأ عيون الحكومة.

 

الوطن:

الحكومة تتجه لرفض «إسقاط القروض» و«التجنيس»

من المؤكد ان قانوني اسقاط فوائد القروض وتجنيس 4000 في عام 2013 في مهب الرياح بعدما كشرت الحكومة عن أنيابها معلنة نيتها التعامل مع القانونين بالرد في حال اقرارهما بصيغتيهما الحاليتين.وفي هذا الصدد كشفت مصادر برلمانية عن لقاءات حكومية – نيابية ستعقد خارج مبنى مجلس الأمة لايجاد صيغة توافقية حول مقترح اسقاط فوائد القروض الذي مازال في جدول أعمال اللجنة المالية لمناقشته الأسبوع المقبل مع الجانب الحكومي الذي يترأسه نائب رئيس الوزراء ووزير المالية مصطفى الشمالي.وأرجعت المصادر في تصريح لـ«الوطن» ان الهدف من الاجتماعات الخارجية للجانبين يأتي تجنبا للتأزيم بين السلطتين بعد تسرب معلومات مفادها ان الحكومة سترد القانون ان أقره المجلس بصيغته الحالية، لافتة الى أنه تبين لعدد من النواب المؤيدين والداعمين بقوة لهذا المقترح جنوح مجموعة من الأعضاء لمساندة الموقف الحكومي برد القانون مما سيصعب عليهم اقراره في حالة رده لعدم توفر 44 نائبا يصوت معه.وفيما يتعلق بقانون التجنيس فقد أبلغت الحكومة بعضا من نواب مجلس الأمة أنها ستصوت ضد اقرار قانون تجنيس أربعة آلاف من «البدون» خلال طرح مداولته الثانية الاسبوع الجاري.وقال مصدر برلماني ان الحكومة أكدت رفضها ادخال شرائح أخرى للقانون مثل الخليجيين الذين كانوا «بدون» سابقا أو من الحاصلين على جنسيات أخرى، بعدما عدلوا أوضاعهم وهم سابقا من المسجلين في كشوف غير محددي الجنسية، مبينا ان الحكومة تريد اقرار قانون تجنيس الـ2000 دون اية اضافات اخرى وانها سترفض زيادة العدد المراد تجنيسه الى 4000.من ناحية اخرى اكدت مصادر برلمانية ان «اعضاء كتلة المستقبل تبذل مساعي لإقناع عضوها النائب نواف الفزيع بالتراجع عن استجواب وزير المالية مصطفى الشمالي على خلفية قضية القروض»، مشيرة الى ان «نواب الكتلة ترى ان استجواب الوزير ليس حلا، خصوصا ان ليس هناك 44 نائبا يؤيد اسقاط القروض، وهو ما يعني ان القانون سيسقط لو ردته الحكومة».وأوضحت المصادر ان الكتلة نجحت في وقت سابق عن ثني عضوها النائب عبدالله التميمي وأقنعته بعدم المشاركة في استجواب أعلن أنه سيقدمه مع النائب سعدون حماد العتيبي الى وزير النفط هاني حسين، وهو ما دعا حماد الى الاعلان عن تقديمه الاستجواب منفردا غدا الأحد أو بعد غد الاثنين».واشارت المصادر الى ان «الكتلة أكدت للفزيع أنها ستعمل على معالجة قضية القروض من خلال تشريع يخفف المعاناة عن المقترضين، وكذلك يحقق في اسباب ما اثير عن دور في البنوك في زيادة المبالغ المترتبة على المقترض، واي تجاوزات مالية في هذا الشأن»، لافتة الى ان هدف الكتلة العنب وليس الناطور.من جانب آخر أكد رئيس مجلس الأمة علي الراشد عمق ومتانة العلاقات الكويتية – القطرية وأنها في تطور مستمر، وقال «اننا كبرلمانيين نتطلع خلال المرحلة المقبلة الى مزيد من التطوير في الجوانب السياسية والاقتصادية».وشدد الراشد الذي يغادر البلاد اليوم الى الدوحة على رأس وفد برلماني يزوها لمدة ثلاثة أيام، على حرص قيادتي البلدين على تعزيز العلاقات الثنائية بما يخدم مصلحة البلدين وشعبيهما.من ناحية أخرى نفى الراشد ما نشرته احدى الصحف المحلية عن اساءات ارتكبها سفير الكويت لدى الرياض الشيخ ثامر جابر الاحمد، اثناء زيارة الوفد البرلماني الكويتي الذي كان يرأسه الى السعودية.وقال الراشد «لاصحة لما نشر من قريب او بعيد، ولا اساس له من الصحة».من ناحيته توقع النائب خالد الشليمي ان تطلب الحكومة تأجيل الاستجوابين لمدة أسبوعين خلال الجلسة المقررة لمناقشة استجوابي النائب فيصل الدويسان لوزير الداخلية والنائب حسين القلاف لوزير المواصلات.وحذر الشليمي في تصريح لـ«الوطن» من تكتيك حكومي للعمل على تأجيل مناقشة الاستجوابين، متمنيا ألا يعطي النواب الفرصة للحكومة للعب وحتى يلتزم وزراؤها الوقوف واعتلاء منصة الاستجواب، مؤكدا ان الاستجواب ليس أداة قتل بل هو من الأدوات الاصلاحية لأي إعوجاج حكومي.من جهة أخرى استغرب النائب نبيل الفضل من عجز وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ محمد العبدالله عن ازاحة رئيس الفتوى المستشار فيصل الصرعاوي على الرغم من الكم المخيف من الاخطاء والخطايا القانونية التي أفتى بها».وقال الفضل إن «رئيس مجلس الأمة علي الراشد عندما كان وزيراً للدولة لشؤون مجلس الوزراء، عزل رئيس إدارة الفتوى والتشريع محمد السلمان الصباح.وفي موضوع مختلف غادر البلاد يوم أمس الأعضاء الجدد في البرلمان العربي النواب أحمد المليفي وهشام البغلي وسعد الخنفور وفيصل الكندري الى القاهرة لحضور الجلسة الثانية للدورة الأولى للبرلمان العربي التي ستعقد بعد غد الاثنين، وذلك عقب اختيارهم من مجلس الامة الكويتي لتمثيله في البرلمان العربي بدلا من أعضاء المجلس السابق 2009 وهم علي الدقباسي ومرزوق الغانم ومخلد العازمي ومبارك الخرينج.وسيؤدي النواب القسم القانونية في بداية الجلسة، مع نواب جدد آخرين من دول أعضاء في البرلمان العربي.من جانب آخر، أكد النائب خالد العدوة ضرورة الوقوف مع قيادة البحرين وشعبها الشقيق والذي وصفهم بأنهم اقرب الناس الى الكويتيين نسباً وتاريخاً، مشيرا الى أنه لمس من القيادة البحرينية خلال زيارتهم البرلمانية الأخيرة حرصها الشديد على جميع مكونات المجتمع البحريني.وأضاف العدوة إن القيادة البحرينية تقربهم جميعا وتقوم على توفير الدعم والرعاية والعناية لهم كشعب في دولة حديثة متطورة تنعم بالاستقرار والرفاه، وعلينا جميعا كشعب كويتي الوقوف خلف قيادة البحرين المتمثلة في قيادة آل خليفة، وكذلك في دعم شعبها.وقال العدوة «إننا قد لمسنا من تلك القيادة احتواء جميع مكونات المجتمع البحريني سنة وشيعة دون اقصاء لطرف، مع اتاحة مبدأ تكافؤ الفرص للجميع، وقد كان ذلك واضحاً في تشكيل البرلمان البحريني وكذلك مجلس الشورى، ولكن هناك من يريد ان يلحق دول الخليج ومنها البحرين في حجيم ما يسمى بالربيع العربي البائس الذي لم يخلف إلا الدمار والخراب والقتل وإسالة الدماء.

 السماء تهاجم الأرض في روسيا

كثيراً ما يتساءل الناس عن السيناريو المتوقع لنهاية القوى العظمى الاخذة بالازدياد فيما تمعن الكتب السماوية بعرض لتلميحات عن سيناريو نهاية العالم بقيام الساعة الامر الذي يدعو الكثيرين إلى الربط بين كثير من الاحداث الكونية واشراط الساعة.. فهل لذلك ارتباط بما شهدته روسيا امس من تلقيها هجوما مباغتا من نيزك خالف حسابات وكالة الفضاء الأمريكية ناسا؟فمنطقة الاورال وسط روسيا امطرتها السماء امس بزخات من النيازك الناتجة عن كويكب كان مرصوداً من مراصد فلكية عالمية واستبعدت «ناسا» ارتطامه بالارض مقدرة اقرب مسافة يقتربها من الارض بـ27 الفا و600 كيلومتر مربع وبسرعة تصل الى 78 كم في الثانية ما ادى الى سقوط مئات الجرحى – قالت وكالة الانباء الفرنسية انهم تجاوزوا الالف، نتيجة تحطم زجاج المباني وما اصاب بعضها من انهيارات بسبب الانفجار العظيم الذي سببه ارتطام الكويكب مخترقا الغلاف الجوي، كما تسببت في ذلك الاصابات المباشرة لبعض المباني بقطع النيازك بسرعة هائلة.الحدث الكوني الذي شهدته روسيا امس قال الفلكي عادل السعدون انه ليس مستبعدا بشكل يومي، مشيرا الى ان الارض عرضة بشكل دائم لمهاجمة النيازك، بل واضاف ان هناك نيزكا مرصودا حاليا بقطر كيلومتر يتوقع ان يرتطم بالارض بعد 23 عاما.فيما أعلنت الحكومة حالة الطوارئ وعبأت 20 ألف جندي.ويؤكد السعدون لـ«الوطن» ان نيزكا بقطر كيلومتر قادر على محو قارة من كوكب الارض اذا ارتطم بها، مشيرا الى ان الولايات المتحدة ومن خلال «ناسا» تعمل حاليا على ايجاد خطط لتفادي هذه الكارثة اما بهجوم استباقي للنيزك بقنبلة نووية او بصاروخ يغير مساره عن الارض لانقاذ البشرية كما هو في فيلم «ارماغادون».وعدا ذلك يؤكد السعدون لـ«الوطن» انه ما من وسيلة لتفادي ذلك المصير بشكل يومي سوى محاولات رصد النيزك وتوقع مكان سقوطة لاخلاء المنطقة من السكان.. ولكنها وسيلة لم تنجح امس اذ باغت الكويكب «2012 دي آيه» الروس مخالفا حسابات الامريكان.اما عن الرؤية الشرعية فدعا الدكتور محمد الطبطبائي عميد كلية الشريعة السابق الى عدم اخراج الاحداث الكونية عن اطارها العلمي واطار بيان قدرة الله عز وجل وقال: ما من دليل على ربطها بعلامات الساعة وانما هي كوراث من باقي الكوارث التي تصيب كوكب الارض كالزلازل والفيضانات.وامام ذلك دعا الطبطبائي الدول الاسلامية الى اغاثة من يتضررون من مثل هذه الكوارث اخذا بسيرة الرسول عليه الصلاة والسلام الذي كان يساعد المسلم وغير المسلم في الكوارث محذرا الطبطبائي من النيل من المتضررين بها واستبداله بحمد الله على نعمه.

 «التربية» توقف الفريق صاحب مقترح استبعاد القرآن

علمت «الوطن» ان وزير التربية ووزير التعليم العالي د.نايف الحجرف أوقف وحل فريق «تنوع مسارات التعليم الثانوي» وذلك على خلفية مقترح الفريق باستبعاد مادة القرآن الكريم من المواد الأساسية دون الرجوع للوكيل المختص أو للوزير. وكان المقترح قد أثار حفيظة عدد من أعضاء مجلس الأمة والتوجيه الفني لمادة التربية الأساسية وقطاع كبير من أهل الميدان التربوي. وقال مصدر لـ«الوطن» ان الوزير الحجرف أبلغ الفريق بعدم وجود أي مبرر لمثل هذا المقترح.وشدد على ان مادة القرآن الكريم تعتبر من أهم المواد المقدمة للطلاب، وليس من حق أحد الاقتراب منها أو تعديلها.أبلغهم بايقاف بحل الفريق كونهم تجاوزوا حدود عملهم.وفي شأن آخر، علمت «الوطن» ان وزارة التربية أودعت مبلغ 158 ألف دينار في البنوك ليصرف على مكافآت العاملين في الأندية المسائية لشهر فبراير. وقال مصدر ان القطاع المالي في الوزارة اعتمد أسماء 813 معلما وإدارياً يعملون في الأندية المسائية، وستكون مكافآتهم في حساباتهم يوم بعد غد الاثنين.من جانب آخر، قال وزير التربية والتعليم في دولة الامارات العربية المتحدة حميد محمد القطامي ان الفضل في ادخال النظام التعليمي في بلاده يعود الى الكويت، مشيرا الى ان مناهج الكويت كانت تدرس في الامارات عند بدء التعليم النظامي فيها. وأضاف في تصريح صحافي على هامش فعاليات مؤتمر القمة الحكومية التي تستضيفها دبي ان التحدي الذي يشغل الكويت والامارات يتمثل في المعلم وفي طرق التدريس، لافتا الى ان دول الخليج مستهدفة الا ان مناهجها ليست مخترقة، ومطالبا بتعزيز قيم المواطنة لتحصين الجيل الجديد من أي مؤثرات سلبية دخيلة.

 

الراي:

«التجارة»: أبلغونا باسم شركة لحوم الحمير الوحشية حتى نقوم بدورنا الرقابي

استغرب وكيل وزارة التجارة والصناعة المساعد لشؤون الرقابة التجارية عبدالله العلي من التصريح الذي أدلى به عضو المجلس البلدي عبدالله الكندري بشأن قيام إحدى الشركات بإدخال لحوم آتية من اثيوبيا تبين أنها لحوم حمير وحشية، وتقوم بتوريدها الى عدد من المطاعم والمحال التجارية المختصة باللحوم.وقال العلي في تصريح لـ «الراي»: «كنت أتمنى من عضو المجلس البلدي أن يقوم بابلاغ الرقابة التجارية بعناوين المطاعم وأسمائها، واسم الشركة الموردة لها حتى نقوم بدورنا الرقابي، وهذا أقل شيء كان يمكن القيام به، وكان من المفترض أيضاً أن يبلغ البلدية من باب المسؤولية والأمانة بدلاً من التشهير وادخال الذعر الى قلوب الناس».وأضاف: «ان أبسط أمر كان يمكن للكندري فعله أن يرفع سماعة الهاتف ويحدث الوزير عن الواقعة ويقول له ان هناك لحم حمير تورده الشركة الفلانية، وبالتالي يكون قد أدى واجبه حتى يحمي صحة المستهلكين من أي أضرار تلحق بهم»، واصفاً ما صرح به الكندري بأنه «كلام خطير وقضية حساسة تحتاج إلى إجراء عملي ورقابة فعلية، إذا ما توافرت المعلومات الكافية عن هذه الشركة وتلك المطاعم والمحال التجارية التي تتعامل معها».على الصعيد نفسه، تساءل رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية عبدالعزيز السمحان عن «الهدف من التستر على لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي، ولماذا اللف والدوران لصالح بعض الشركات؟»وتساءل السمحان «ما ذنب المستهلك من هذا التستر؟ لقد سئمنا اللف والدوران وإخفاء المعلومات الصحيحة».

 تخوف نيابي من كثرة الاستجوابات: ستؤدي إلى حل المجلس

لم يستبعد النائب طاهر الفيلكاوي ان تؤدي كثرة الاستجوابات إلى حل مجلس الأمة، «خصوصا اذا ارتأت الحكومة ان الاستجوابات شخصانية، ولا يوجد تعاون من قبل النواب، وان هناك نوابا يسعون إلى التأزيم».وقال الفيلكاوي لـ «الراي»: «نحن لا نريد استباق الاحداث، فلننظر إلى محاور الاستجوابين المدرجين على جلسة الثلاثاء المقبل، وتاليا نحدد موقفنا سواء من الاستجواب المقدم من النائب حسين القلاف إلى وزير المواصلات، او استجواب النائب فيصل الدويسان إلى وزير الداخلية، ونحن نريد البحث في دستورية محاور استجواب الدويسان، خصوصا المحور الاول المتعلق بمقاطعة الكيان الصهيوني، لأن هناك شركات كانت مدرجة ضمن الشركات المقاطعة، بينما نراها الآن في الاسواق، وعموما ما طرحته مجرد تساؤل».وبشأن ما نقل عن استقالة الحكومة او انها الحل للخروج من الوضع الراهن، قال الفيلكاوي «كما ذكرت آنفا فان الاستجوابات هي التي تؤدي إلى حل المجلس، وهناك أمور تحتاج إلى التريث، ونحن في كتلة (المستقلون) أعلنا اننا نفضل ارجاء الاستجوابات ستة اشهر».وتوقع النائب خالد الشليمي ان تطلب الحكومة السرية في الاستجواب المقدم من الدويسان إلى النائب الاول، على أن تعلن، «كما جرت العادة ان هناك أمورا تتعلق بأمن البلد»، مؤكدا أنه ضد سرية اي جلسة استجواب، «ومن المفترض ان يواجه وزير الداخلية الاستجواب ولا يوجد ما يستدعي السرية».وقال الشليمي لـ «الراي» ان «المجلس أبدى تعاونه مع الحكومة من خلال اقراره المراسيم والاتفاقيات والمشاريع، ونحن ننتظر من الحكومة ان ترد التحية بأحسن منها، وذلك بتبني القرارات الشعبية التي تبناها المجلس مثل معالجة فوائد القروض».وأوضح انه «ليس مندلقا على كرسي المجلس، ولن يلجأ إلى الشارع في حال أبطل المجلس. وعموما فإن أمر ابطال المجلس بيد المحكمة الدستورية، ومن وجهة نظري فان احتمالات ابطال المجلس او الابقاء عليه متساوية».إلى ذلك أكد مقرر لجنة الداخلية والدفاع البرلمانية النائب عبدالله التميمي ان «الحكومة تضغط باتجاه عدم اقتصار التجنيس على فئة البدون، وانها تريد تجنيس الراقصة والطبال»، واعلن لـ «الراي» انه سيكون من ضمن المتحدثين في استجواب النائب حسين القلاف ضد وزير المواصلات المهندس سالم الأذينة، «ولكنني لم احدد ان كنت مؤيدا او معارضا الاستجواب».وكشف التميمي عن «تعديلات سيقدمها عدد من النواب على قانون تجنيس الـ 4 آلاف من «البدون» والذي صوّت عليه المجلس كمداولة اولى في الجلسة الماضية، وأرجئت المداولة الثانية بحجة ان هناك تعديلات ستقدم الى لجنة الداخلية والدفاع، «وكل ما في الامر ان هناك أشخاصا لديهم جنسيات يريدون تجنيسهم».وأكد التميمي ان «تجنيس الـ 4 آلاف يجب ان يقتصر على «البدون»، ويعتبر (حصّة) لهم لا يشاركهم فيها احد، ولكن الحكومة تضغط باتجاه عدم اقتصار القانون على غير محددي الجنسية فقط، وتوجهها باتجاه آخر، ويريدون منح الجنسية للراقصة والطبال، ولا يريدون منحها «للبدون».وبشأن الاستجوابين المقدمين من النائب القلاف الى وزير المواصلات والنائب فيصل الدويسان الى وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود، والمدرجين على جدول اعمال الجلسة المقبلة، قال التميمي «قمت بقراءة محاور الاستجوابين، وانتظر ردود الوزيرين بشأنهما، وتاليا احدد موقفي، وحتى هذه اللحظة لم أقرر مشاركتي مؤيدا او معارضا، لكنني سأكون ضمن المتحدثين في استجواب القلاف».

 

السياسة:

إيران: لا نخشى حاملات الطائرات الأميركية

أكد مسؤول عسكري إيراني, أمس, أن بلاده لا تأبه لوجود حاملات الطائرات الأميركية في مياه الخليج العربي, مشيراً إلى أن العقد الحالي سيشهد ‘نهاية إسرائيل’.ونقلت وكالة ‘مهر’ الإيرانية للأنباء, عن رئيس ‘منظمة تعبئة المستضعفين’ العميد محمد رضا نقدي, قوله إن قوات التعبئة ‘لا تأبه لحاملات الطائرات الأميركية في الخليج’, وان ‘هذا العقد هو عقد القضاء على الصهيونية وإسرائيل, وأن الشعوب الإسلامية سترى ذلك قريبا’.واضاف رضا نقدي, أمام عناصر قوات التعبئة بمحافظة بوشهر المشاركين في مناورة ‘الى بيت المقدس’, انه ‘في الوقت الحالي الذي نواجه فيه اعداء لدودين, يجب علينا تشكيل قوات دفاعية لمواجهتهم والصمود والدفاع’, معتبراً أن ‘عهد القوى المتغطرسة قد ولى, وحاملات الطائرات الاميركية ليست لها اهمية بالنسبة لقوات التعبئة’.واشار إلى أن إيران من ‘دعاة السلام وتدافع على الدوام في مواجهة العدوان وجميع التهديدات’.وفي ما يتعلق بالعلاقة مع الولايات المتحدة, توجه المسؤول العسكري إلى الأميركيين بالقول: ‘نتفاوض معكم عندما تسحبون بوارجكم وقواتكم المعتدية وترحلون مع الصهاينة الغاصبين من الخليج’, مؤكداً أن ‘القوى الاستكبارية لا يمكنها ان ترعب الشعب الايراني من خلال التهديدات والحظر’.في سياق متصل, حض وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيرته في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون والامين العام للامم المتحدة بان كي مون الخميس ايران على بذل جهود بشأن برنامجها النووي خلال المفاوضات الدولية نهاية الشهر الجاري.واستقبل وزير الخارجية الاميركي الجديد بان واشتون على التوالي, مساء أول من امس, وأدلى للمرة الثالثة خلال اسبوع بموقف بشأن الملف النووي الايراني.ومن المقرر عقد جولة جديدة من المفاوضات بين طهران ومجموعة ‘5+1’ (الولايات المتحدة, الصين, روسيا, بريطانيا, فرنسا والمانيا) في 26 فبراير الجاري في ألماتي في كازاخستان, بعد جولة اخيرة في موسكو انتهت بالفشل في يونيو 2012.لكن هذه المحادثات ‘لا يمكن ان تتقدم الا في حال اتى الايرانيون الى الطاولة مصممين جديا على تقديم اقتراحات ومناقشتها’, بحسب كيري الذي سبق ان دعا طهران الى المشاركة في محادثات ‘عميقة بالفعل’.من جانبها, أكدت اشتون, التي تدير مفاوضات القوى الست الكبرى مع ايران, انها ‘لطالما سعت الى النجاح’ في الخروج من هذه الازمة, من خلال الالتزام ‘ببذل ما في وسعها باسم مجموعة 5+1’.وفي السياق نفسه, أبدى بان كي مون ‘امله الصادق في حصول تقدم مثمر’ فيكازاخستان.من جهته, اعلن البيت الابيض أن العقوبات الدولية على ايران عطلت تقدم برنامجها النووي وأضعفت تحقيق طهران لاهدافها النووية.وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست للصحافيين على متن الطائرة الرئاسية ان البيت الابيض يدرك جيدا من التقارير ان ايران سعت للحصول على كميات كبيرة من مواد مغناطيسية متخصصة تستخدم في برنامجها النووي.وأكد أن ‘العقوبات الدولية لم يسبق لها مثيل’ وعرقلت مشتريات إيران لمكونات دعم برنامجها النووي.

 ‘الأعلى للبيئة’: إغلاق 14 مصنعاً لفترة من ثلاثة أيام إلى أسبوع

ناقش المجلس الاعلى للبيئة اول من امس في اجتماعه الاول لسنة 2013 عددا من اهم القضايا البيئية في الكويت ومنها التقرير النهائي لمحطة الرفع في منطقة مشرف واخر المستجدات التي تمت في منطقة عشيرج.وعقد المجلس اجتماعه برئاسة وزير الصحة الدكتور محمد الهيفي وحضور وزير المواصلات وزير الدولة لشؤون الاسكان سالم الاذينة ووزير النفط هاني حسين ورئيس مركز العمل التطوعي الشيخة أمثال الاحمد والمدير العام للهيئة العامة للبيئة الدكتور صلاح المضحي والمدير العام لمركز عبدالعزيز الصقر الدكتور جاسم بشارة.واستعرض المجلس خلال الاجتماع عمل الفريق المكلف من قبل الهيئة العامة للبيئة للتفتيش عن المخيمات البرية وانواع المخالفات التي تم رصدها.كما استمع الى عرض لبعض مخالفات المنشآت الصناعية والتي قرر المجلس بناء عليها وقف 14 مصنعا عن العمل لمدد تتراوح ما بين 3 ايام الى اسبوع وذلك حسب مواد قانون انشاء الهيئة العامة للبيئة.وتم ايضا مناقشة الاقتراح المقدم من قبل المجلس الأعلى للبيئة بانشاء جائزة بيئية تحمل اسم صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد لحماية البيئة حيث قرر المجلس الموافقة على تشكيل لجنة تضم اعضاء المجلس والاستعانة بما يرونه مناسبا من اجل تحقيق اهداف اللجنة مع وضع الالية والاسس المطلوبة.كما وافق المجلس على استحداث منصب ملحق بيئي دائم لتمثيل الكويت في برنامج الامم المتحدة للبيئة في العاصمة الكينية (نيروبي) اضافة الى تشكيل لجنة لمتابعة قرارات المجلس الأعلى للبيئة بصفة دورية.

 ‘كميفك’: 18 %هبوط قيمة التداولات الخليجية

كشف تقرير بحوث كميفك الاسبوعي عن مواصلة الشركات الخليجية الافصاح عن نتائجها المالية وعن توزيعاتها النقدية والعينية, لافتاً الى ان كافة أسواق الأسهم الخليجية شهدت أداء ايجابياً خلال الأسبوع اذ جاء سوق دبي المالي في الصدارة مواصلاً سلسلة ارتفاعاته القياسية منذ بداية العام. وقد تلاه سوق الكويت للأوراق المالية والسوق المالية السعودية ثم سوق أبوظبي للأوراق المالية وبورصة قطر وسوق مسقط للأوراق المالية. أما بورصة البحرين فكانت أقل المرتفعين. هذا وسجل نشاط التداول انحساراً خلال الأسبوع, حيث بلغ المتوسط اليومي لقيمة التداولات في أسواق الخليج مجتمعة 1.90 مليار دولار, بتراجع نسبته 18.05%, كما تقلص المتوسط اليومي لكمية الأسهم المتداولة بنسبة 7.76% ليصل الى نحو 1.33 مليار سهم يومياً.وعزز المؤشر السعري لسوق الكويت للأوراق المالية مكاسبه مواصلاً أداءه النشط والمضاربي بقيادة الأسهم الرخيصة التي ما زالت تستحوذ على شهية المستثمرين ووسط ترقب النتائج المالية للشركات والتوزيعات المتوقعة.الى ذلك, فقد حافظ المؤشر على مساره الصاعد منذ بداية العام الجديد حيث سجل نمواا خلال تداولات الأسبوع بلغت نسبته 1.73% مستقراً عند مستوى 6,397.64 نقطة. أما المؤشر الوزني فقد ارتفع بنسبة 0.11%, بينما سجل مؤشر كويت 15 خسائر أسبوعية نسبتها 0.30%. أما على صعيد أداء القطاعات فقد اتشحت جميعها باللون الأخضر باستثناء قطاع النفط والغاز الذي أغلق وحيداً في المنطقة الحمراء اذ انخفض مؤشره بنسبة 4.79%. أما القطاعات الرابحة فقد جاء في مقدمتها قطاع التكنولوجيا اذ نما بنسبة 12.46%, يليه قطاعا الرعاية الصحية والتأمين بنسبة ارتفاع بلغت 7.94% و4.15% على التوالي. هذا وبلغ المتوسط اليومي لكمية الأسهم المتداولة 532.06 مليون سهم بانخفاض نسبته 19.89%, فيما تراجع المتوسط اليومي لقيمة التداول بنسبة 13.42% ليصل الى 128.70 مليون دولار.ما زال الأداء الايجابي يخيم على تداولات سوق دبي المالي وسط استمرار الشركات المدرجة في اعلان نتائجها المالية وترقب المستثمرين التوزيعات النقدية للعام 2012. فقد أغلق المؤشر عند مستوى 1,893.97 نقطة مسجلاً ارتفاعاً بلغت نسبته 1.85% مقارنة مع الأسبوع السابق. وجاء هذا الاداء مدعوما بالتحركات الايجابية لعدد من الاسهم القيادية خاصة في قطاعي العقارات والبنوك بعد ان ارتفعا بنسبة 3.23% و1.47% على التوالي. وقد أتى نمو قطاع العقارات بدعم من الارتفاعات التي شهدها سهم شركة اعمار العقارية. أما القطاعات المتراجعة فقد انحصرت بقطاعي الخدمات والتأمين بانخفاض نسبته 3.16% و0.35% على التوالي. هذا وبلغ المتوسط اليومي لكمية الأسهم المتداولة 284.03 مليون سهم بارتفاع نسبته 27.79%, كما نما المتوسط اليومي لقيمة التداول بنسبة 5.71% ليصل الى 98.88 مليون دولار.شهد مؤشر سوق ابو ظبي للأوراق المالية تراجعاً بداية الأسبوع بعد عمليات جني أرباح محدودة, الا أنه استطاع احتواء هذه الخسائر وأن يعود ويستقر مع نهاية الاسبوع في المنطقة الخضراء عند مستوى 2,934.99 نقطة مسجلاً نموا نسبته 0.90%. وقد أتى هذا الأداء الايجابي بدعم من معظم قطاعات السوق كان على رأسها قطاع الاستثمار والخدمات المالية بنسبة ارتفاع بلغت 7.04%, يليه قطاع العقار بنمو نسبته 5.24%. أما قطاع التأمين فكان الخاسر الوحيد بعد أن تراجع مؤشره بنسبة 1.00%. هذا وقد بلغ المتوسط اليومي لكمية الأسهم المتداولة 255.24 مليون سهم بارتفاع بلغت نسبته 8.94%, بينما تقلص المتوسط اليومي لقيمة التداول بنسبة 0.36% ليصل الى 64.47 مليون دولار.أما بالنسبة لأداء باقي أسواق الاسهم في الخليج, فقد أنهى المؤشر العام للسوق المالية السعودية تداولات الأسبوع مسجلاً مكاسب نسبتها 1.15% مستقراً عند مستوى 7,062.98 نقطة. هذا وسجل فيه المتوسط اليومي لعدد الأسهم المتداولة انخفاضاَ نسبته 23.06%, فيما تراجع المتوسط اليومي لقيمة التداول بنسبة 22.88%.وعلى صعيد متصل, سجلت بورصتا قطر والبحرين نمواً نسبته 0.59% و0.29% على التوالي. كما سجل المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق مكاسب اسبوعية بلغت نسبتها 0.78%.

 

الجريدة:

موجة خطف طائفي متبادل في شمال سورية

في عمليات يعتقد أنها ذات طابع طائفي، خُطف أكثر من مئة مدني في شمال غرب سورية أمس، في حين تبادلت القوات النظامية والمقاتلون المعارضون القصف في محيط مطاري حلب الدولي والنيرب العسكري (شمال) تمهيداً لشن هجوم متبادل.وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجموعات مسلحة موالية لنظام الرئيس بشار الأسد خطفت ليل أمس الأول، سبعين رجلاً وامرأة كانوا متوجهين على متن أربع حافلات صغيرة إلى مدينة إدلب (شمال غرب)، مشيراً إلى أن الحادث وقع قرب حاجز للقوات النظامية.وأوضح المرصد أن ‘الخاطفين قدموا من قريتي الفوعة وكفريا ذات الغالبية الشيعية، بينما يتحدر معظم المخطوفين من قرى سراقب وسرمين وبنش السنية’.وأتت العملية بعد ساعات من خطْف مجموعة مسلحة أربعين مدنياً على الأقل غالبيتهم من النساء والأطفال، وهم شيعة من الفوعة وكفريا، كانوا على متن حافلة في طريقهم إلى دمشق.في غضون ذلك، أعلنت الجمارك الفنلندية أمس، أن معدات عسكرية مصدرها روسيا ووجهتها سورية صودرت على متن سفينة كانت تخضع للمراقبة في ميناء فوساري الفنلندي في هلسنكي.وأوضح بيان أنه خلال عملية مراقبة، عثر مفتشو الجمارك على قطع غيار لدبابات داخل مستوعب على السفينة ‘أم أس فينسان’.وأضاف البيان أن المحققين اعتقلوا أربعةً مشتبهاً فيهم ينتمون جميعاً إلى طاقم السفينة.إلى ذلك، بحث وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي أمس، التطورات على الساحة الإقليمية والوضع في سورية، في اتصالين هاتفيين أجراهما مع وزيري خارجية مصر محمد كامل عمرو، وتركيا أحمد داود أوغلو.يُشار إلى أن الرئيس المصري محمد مرسي أطلق خلال القمة الاستثنائية الرابعة لمنظمة التعاون الإسلامي التي عقدت بمكة في أغسطس من العام الماضي مبادرة الحوار الرباعي (مصر – إيران – تركيا – السعودية) التي ترتكز على ضرورة العمل من أجل حماية وحدة الأراضي السورية، وإجراء حوار شامل بين الأطراف السورية المختلفة لحل الأزمة القائمة، والاستجابة لأي جهد من قبل أي دولة عضو تشارك في هذا الحوار.

 التحالف الإسلامي: «التنمية» تستحق استجواباً

من بوابة ملف التنمية الذي تديره وزيرة التنمية والتخطيط د. رولا دشتي، وفي وقت كشف النائب عبدالله التميمي أنه لم ينسحب من استجواب وزير النفط هاني حسين، إنما تردد بسبب ‘الاستعجال’، فتح التحالف الإسلامي الوطني جبهة جديدة ضد الحكومة، ليعمق بذلك جراحها عبر زيادة عدد الاستجوابات التي تواجهها بتأكيده أن خطة التنمية تستحق استجواباً.وقال النائب خليل عبدالله، الذي تحدث باسم التحالف، لـ ‘الجريدة’، إنه ‘إذا كان هناك استجواب مستحق في الوقت الحالي فيجب أن يكون خاصاً بملف التنمية، وأين ذهبت خطة التنمية’.وأضاف عبدالله ‘إننا سنحدد موقفنا من استجواب النائب فيصل الدويسان للنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في حينه، وبعد سماع ردود الطرفين’، موضحاً أن نواب التحالف ‘مع حق النائب في تقديم الاستجواب، ولكن كان يجب على الدويسان التريث في توقيته، لاسيما أن المجلس اتفق على منح الوزير فرصة مدتها ثلاثة أشهر لتصحيح الأوضاع’.ومن جانبه، وفي تصريح لـ ‘الجريدة’، أكد التميمي أنه لم ينسحب من تقديم استجواب وزير النفط هاني حسين أو يصرح بذلك، ‘بل اتفقت مع النائب سعدون حماد على تأجيل تقديمه إلى وقت لاحق، بعدما قدم النائب حسين القلاف استجوابه رسمياً إلى وزير المواصلات، فضلاً عن الاستجواب الذي قدمه الدويسان للحمود، ما زاد الطين بلة’.وأضاف أنه ‘من غير المعقول تقديم ثلاثة استجوابات في شهر واحد، وإن كان استجواب وزير النفط مستحقاً، لكننا جئنا من أجل الإصلاح وتصحيح النهج الخاطئ الذي كان يحدث سابقاً’، لافتاً إلى أن حماد ‘مصر على إدراج استجوابه على جدول أعمال جلسة 5 مارس، وأنا أرفض الاستعجال، لاسيما بعد تصريحات سمو رئيس مجلس الوزراء الذي تحدث عن الإصلاح، ووجه الحكومة نحو القضاء على الفساد، وهي تصريحات أراحتنا، فضلاً عن انضمامي إلى كتلة المستقبل التي من ضمن أساسياتها عرض محاور أي استجواب على أعضائها قبل تقديمه’.وتابع التميمي إن ‘هذا ما حدث في المؤتمر الصحافي الذي أعلنا فيه التأجيل، وبالتالي فأنا لم أنسحب، واستعجال حماد في تقديمه بشكل منفرد شكل عندي نوعاً من التردد، وإنني حريص على ألا تكون استجواباتنا مسرحية استعراضية’.وعن رأيه في حال طلب الحكومة تأجيل الاستجواب نظراً لظروف وزير الداخلية الصحية، قال التميمي: ‘إنني موافق، ونلتمس للوزير العذر، كما أوافق أيضاً على إنابة وزير عنه للرد على المحاور، إذا رأت الحكومة ذلك، والأرجح أن تتم إنابة وزير الدفاع باعتباره وزير الداخلية بالإنابة الآن’.وبدوره، قال النائب مشاري الحسيني لـ’الجريدة’ إن ‘توقيت استجواب الدويسان غير مناسب، لأن المجلس منح وزير الداخلية فرصة، لتنفيذ ما أُقرّ من توصيات في الجلسة الخاصة بمناقشة الوضع الأمني حتى 4 أبريل’، مضيفاً: ‘ليس لدينا مانع من تأجيل الاستجواب أسبوعين أو أكثر شريطة ألا يخالف ذلك الدستور واللائحة’.وأكد النائب سعود الحريجي لـ’الجريدة’ أن ‘الدويسان استعجل في تقديم استجوابه’، موضحاً أنه سيحدد موقفه من الاستجواب بعد سماع الطرفين، مبدياً موافقته المبدئية على تأجيل الاستجواب لظروف الوزير الصحية إذا طلبت الحكومة ذلك.ورأى النائب عبدالله المعيوف، في تصريح لـ’الجريدة’، أن ‘الدويسان استعجل في تقديم استجوابه، ولم يتدرج في استخدام الأدوات الدستورية’، مستغرباً عدم استباق الاستجواب بتوجيه أسئلة حول ما تضمنته الصحيفة من محاور.وعتب المعيوف على الدويسان ‘وكذلك على القلاف الذي قدم استجواباً مفاجئاً لوزير المواصلات سالم الأذينة، إذ لم تُعطَ الحكومة فرصة لسماع وجهة نظرها في ما تضمن الاستجوابان من محاور’.

 

 

download (1)

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد