رئيس وزراء فلسطين: إسرائيل سبب عدم استقرار المنطقة ويجب محاسبتها – المدى |

رئيس وزراء فلسطين: إسرائيل سبب عدم استقرار المنطقة ويجب محاسبتها

قال رئيس الوزراء الفلسطينى، رامى الحمد الله، إن الاحتلال الإسرائيلى يسبب عدم استقرار للمنطقة بأكملها، لافتاً إلى أنه يجب محاسبة إسرائيل وألا تعامل كأنها دولة فوق القانون.

وأوضح الحمد الله، خلال مؤتمر صحفى مشترك مع الأمين العام للمتحدة أنطونيو جوتيريس، أنه لا شرعية للاستيطان الإسرائيلى فى الضفة الغربية، مشيراً إلى أن مجلس الأمن أكد على ذلك مرارا وتكراراً.

وأضاف أن ‘اسرائيل تصعد من استيطانها واقتحامها يومياً، الأمر الذى يثبت تقويضها لحل الدولتين والقضاء على فرص السلام، منوهاً إلى أن أطلع الأمين العام على الاجراءات الإسرائيلية، وما تقوم به إسرائيل من حملات ضد المؤسسات الفلسطينية ومنها المدارس وخاصة تلك الممولة من دول الاتحاد الأرروبى.

ونوه إلى أن قيادة السلطة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس تؤكد على أحقية المقاومة السلمية والحراك على المستوى الدولى، مشدداً على أنه لا بد من خروج قرارات الأمم المتحدة إلى حيز التنفيذ ودعم حل الدولتين الذى يحظى بدعم دولى.

وقال الحمد الله ‘نسعى لتلبية احتياجات شعبنا رغم انخفاض الدعم الدولى والتحديات التى نعيشها، كما نعمل على دعم جهود المصالحة الفلسطينية وتسهيل اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية’.

وتطرق رئيس الوزراء إلى قضية إعادة اعمار قطاع غزة، قائلاً :نعمل على اعادة عمار غزة رغم عدم ايفاء الدول بوعودها ونثمن جهود الامم المتحدة فى اعادة الإعمار.

وأضاف أن سلطات الاحتلال الاسرائيلى مسؤوله عن تدهور الأوضاع بسبب الاستيطان والتصعيد العسكرى واقتحامات المدن والمخيمات وحملات الاعتقال، وطالب الأمم المتحدة بتوفير حماية دولية لأبناء الشعب والأرض الفلسطينية فى ظل التصعيد الإسرائيلى.

وشدد على ضرورة حل اللجنة الإدارية والتى هى بمثابة حكومة فى قطاع غزة وتمكين حكومة الوفاق الوطنى من العمل ثم تحديد موعداً للانتخابات التشريعية والرئاسية، مبيناً أن الخطوات التى اتخذت حيال الموظفين فى قطاع غزة هى خطوات صعبة، ‘لكن تم اتخاذها لإجبار حماس على الانصياع للشرعية الفلسطينية لإنهاء الانقسام’، وفقا له.

وحول ملف المفاوضات، قال الحمد الله ‘ما تقوله الإدارة الأمريكية إلى الآن أنها لا زالت فى مرحلة الاستماع.

من ناحيته، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أن الإستيطان الإسرائيلى غير قانونى، ويشكّل عقبة يجب إزاحتها لتنفيذ خيار حل الدولتين.

وأكد التزام الأمم المتحدة والتزامه الشخصى ببذل كل ما بوسعه، لتنفيذ خيار حل الدولتين وايجاد الظروف المناسبة لإنهاء الإحتلال’.

وأضاف ‘الضمان الوحيد لإحلال السلام هو قيام دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل، تعيشان بأمن وسلام وباعتراف متبادل’.

وتابع ‘من المهم أن نزيل العقبات للوصل إلى حل الدولتين، وندرك أن الإستيطان غير قانونى، ويشكل عقبة يجب إزالتها لتنفيذ حل الدولتين’.

ودعا جوتيريش الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى إلى ‘تجنب التحريض’، معبراً عن قلقه عن تردى الأوضاع الإنسانية فى قطاع غزة، مشيراً إلى التزام الأمم المتحدة باستمرار بعملية إعادة الإعمار ودعم أنشطة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، ودعم جهود الرئيس الفلسطينى محمود عباس فى إنهاء الانقسام الفلسطينى.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد