“إخوان” سوريا يرفضون توسيع ائتلاف المعارضة – المدى |

“إخوان” سوريا يرفضون توسيع ائتلاف المعارضة

تعيش المعارضة السورية ازمة سياسية غير مسبوقة بعد فشل الائتلاف الوطني في توسيع دائرته لتشمل الليبراليين بعد عرض تمثيل رمزي فقط على كتلة ليبرالية مدعومة من الغرب والعرب في الائتلاف الوطني السوري الذي يهيمن عليه الاسلاميون.
واحبط الائتلاف الذي يضم 60 عضوا اتفاقا على منح كتلة يرأسها النشط المعارض ميشيل كيلو ما يصل الى 22 مقعدا جديدا مما اثار قلق مبعوثين غربيين وعرب يتابعون محادثات المعارضة المستمرة منذ اربعة ايام في مدينة اسطنبول التركية.
وأعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن ضم ثماني شخصيات سورية معارضة للائتلاف، من بين 22 شخصية ترشحت للانضمام إليه، ليصبح عدد أعضاء الائتلاف 70 عضوا، بينهم ست نساء.
وقال رئيس المكتب الإعلامي للائتلاف، خالد الصالح، إن الأعضاء الجدد هم: ميشيل كيلو، أبو الخير شكري، أنور بدر، أيمن الأسود، جمال سليمان، فرح الأتاسي، عالية منصور، ونورا الأمير.
وأوضح الصالح أن الأعضاء الثمانية تمكنوا من الحصول على ثلثي أصوات الأعضاء الحاليين في الهيئة العامة للائتلاف، من بين شخصيات أخرى ترشحت لم يحالفها الحظ في تحقيق النسبة المطلوبة للفوز.
وكان من المقرر أن يتمكن الائتلاف السوري المعارض على مدار الأيام الأربعة الماضية، من التوصل إلى اتفاق حول نقاط عدة أبرزها، زيادة عدد أعضاء الائتلاف، انتخاب رئيس جديد، مناقشة تشكيلة حكومية للمعارضة من المقرر أن يقدمها الرئيس المكلف غسان هيتو، وأخيرا الاتفاق على المشاركة أو عدم المشاركة في جنيف-2 وشكل هذه المشاركة. وأشار الصالح إلى الائتلاف سيمد اجتماعاته إلى يومين إضافيين لمناقشة المسائل التي مازالت عالقة.
وقبيل عملية التصويت على توسيع قائمة الائتلاف، سادت أجواء من التوتر جلسات الحوار التي مازالت منعقدة في إسطنبول لليوم الرابع على التوالي. فقد غادر عضو المنبر الديمقراطي السوري المعارض ميشيل كيلو قاعة الاجتماع غاضبا، كما غادرها دبلوماسيون غربيون، بينهم سفيرا فرنسا وأميركا لدى سوريا، إيريك شوفالية، وروبيرت فورد.
وكانت مصادر الائتلاف في وقت سابق ان مجموعته لم تحصل الا على خمسة مقاعد بعد جلسة امتدت حتى الفجر تقريبا.
وابقت هذه الخطوة الائتلاف تحت سيطرة مجموعة موالية لمصطفى الصباغ الامين العام للائتلاف الوطني السوري الذي تدعمه قطر وكتلة تؤثر عليها الى حد كبير جماعة الاخوان المسلمين .
وقال كيلو في كلمة امام الائتلاف انه كان يتحدث عن 25 اسما كاساس للمفاوضات ثم كان هناك اتفاق بعد ذلك على 22 والان انخفض الرقم الى 20 ثم بعد ذلك الى 18 ثم الى 15 وبعد ذلك الى خمسة. واردف قائلا انه لا يعتقد انه يوجد لدى الائتلاف رغبة في التعاون ومصافحة اليد الممدودة له.
وقال مصدر في كتلة كيلو ان المجموعة ستعقد اجتماعا خلال بضع ساعات لاتخاذ قرار بشأن مااذا كانت ستنسحب من مؤتمر المعارضة. ووصف خالد صالح المتحدث باسم الائتلاف النتيجة بانها “ديمقراطية” ولكن قال ان الائتلاف قد يناقش مسالة التوسيع بشكل اكبر.
وحدث هذا التطور قبل ساعات من اجتماع الاتحاد الاوروبي في بروكسل لبحث رفع حظر على تصدير السلاح من شأنه ان يسمح بوصول الاسلحة لمقاتلي المعارضة في سوريا والذين يسعون للاطاحة بالاسد.
سيعقد ايضا وزيرا الخارجية الامريكي جون كيري والروسي سيرجي لافروف اجتماعا خاصا في باريس يوم الاثنين لمناقشة تفاصيل مؤتمر للسلام قد يعقد في جنيف خلال الاسابيع القليلة المقبلة.
وتضغط واشنطن على الائتلاف لانهاء خلافاته ولتوسيع عضويته ليضم عددا اكبر من الليبراليين لمنع هيمنة الاسلاميين على الائتلاف.
وقالت المصادر إنه في الوقت الذي يقاتل فيه متشددو جماعة حزب الله المدعومة من ايران علانية الى جانب القوات الحكومية في سوريا الآن تحرص السعودية على ان تلعب دورا أكبر في دعم المعارضة التي يقودها السنة.
وقالت مصادر المعارضة إن قطر وافقت على ان تترك السعودية تلعب الدور الاساسي في سياسات المعارضة ومن المتوقع ان تقود المملكة جهود منطقة الخليج للدعم المالي لحكومة مؤقتة جديدة. ومن شأن اي توسيع ملموس للائتلاف ان يحد من نفوذ قطر على المعارضة.
وقال مصدر رفيع بالائتلاف “مارأيناه اليوم هو من عمل الصباغ ولكن لا أفهم في حقيقة الامر الحكمة من اثارة غضب السعودية.”
ويقاوم الصباغ خطة تؤيدها السعودية لزيادة عدد اعضاء الائتلاف الذي يضم 60 عضوا. ولعب الصباغ دورا رئيسيا في تحويل اموال للمعونة والامدادات العسكرية الى داخل سوريا.
وقال حليف للصباغ في الائتلاف ان “قطر ابلغت الصباغ ان السعوديين اشقاء وانه يجب عليه التنازل. ولكنه سوري في المقام الاول وسيقدم مصالح المعارضة الوطنية على اي شيء.”
ومدد اجتماع الائتلاف في اسطنبول يومين لبحث مؤتمر جنيف وانشاء قيادة جديدة بما في ذلك مصير رئيس الوزراء المؤقت غسان جيتو الذي لم يتمكن من تشكيل حكومة منذ تعيينه في منصبه في 19 مارس آذار الماضي.
ولا يزال الائتلاف دون قيادة منذ استقالة معاذ الخطيب وهو عالم دين طرح مبادرتين كي يتخلى الاسد عن الحكم سلميا.
 _____

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد