وفاة الكاتب محفوظ عبدالرحمن بعد صراع مع المرض – المدى |

وفاة الكاتب محفوظ عبدالرحمن بعد صراع مع المرض

بعد صراع مع المرض توفي عصر امس الكاتب القدير محفوظ عبدالرحمن صاحب أشهر مسرحية قدمها المخرج الراحل صقر الرشود عام 1975 في الكويت وحملت عنوان «حفلة على الخازوق» التي شارك بها نخبة من نجوم الكويت مثل الفنانة القديرة سعاد عبدالله والراحلة مريم الغضبان والفنان القدير محمد المنصور والفنان القدير خالد العبيد والراحل محمد السريع.
كما كتب مسرحية الأطفال الشهيرة «السندباد البحري» من انتاج مؤسسة البدر وشهدت بزوغ النجم عبدالرحمن العقل في مسرح الطفل والنجمة هدى حسين.
الراحل الكاتب القدير محفوظ عبدالرحمن تجمعه علاقات جيدة مع رواد الساحة الفنية الكويتية وكانت اخر مشاركاته في ملتقى المخرج الراحل فؤاد الشطي المسرحي الذي اقيم في ابريل الماضي.
ولد محفوظ عبدالرحمن في 11 من يونيو في العام 1941، وتخرج في جامعة القاهرة.
عمل في دار الهلال ووزارة الثقافة في دار الوثائق التاريخية، وسكرتير تحرير في إصدار ثلاث مجلات متوالية «مجلة السينما، مجلة المسرح والسينما، مجلة الفنون»، وعمل في الفترة من 1974 إلى 1978 في تلفزيون الكويت، وقدم فيها العديد من الأعمال القيمة، واستقال من وزارة الثقافة عام 1982 وتفرغ للكتابة.
ومن أشهر كتاباته للسينما «حليم» عام 2005 من إخراج شريف عرفة، وفيلم «ناصر 56» عام 1996، وفيلم القادسية، وللتلفزيون كتب أكثر من 20 مسلسلا، منها: «أم كلثوم، بوابة الحلواني، سليمان الحلبي، عنترة، ليلة سقوط غرناطة، السندباد، الكتابة على لحم يحترق، قابيل وهابيل، محمد الفاتح».
كما قدم عبدالرحمن أول مسلسل تلفزيوني «العودة إلى المنفى» عن قصة أبوالمعاطي أبوالنجا، فضلا عن مسرحيات «حفلة على الخازوق، عريب لبنت السلطان، الحامي والحرامي، كوكب الفيران، السندباد البحري، الفخ، الدفاع، محاكمة السيد م، احذروا، ما أجملنا».
وحصل على العديد من الجوائز منها: جائزة الدولة التشجيعية عام 1972، وأحسن مؤلف مسرحي 1983 من الثقافة الجماهيرية، والجائزة الذهبية من مهرجان الإذاعة والتلفزيون عن مسلسل أم كلثوم، وجائزة الدولة التقديرية في الفنون 2002، وجائزة العقد لأفضل مبدع خلال 10 سنوات من مهرجان الإذاعة والتلفزيون.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد