مدينه صباح الاحمد بين الوعود والخذلان – المدى |

مدينه صباح الاحمد بين الوعود والخذلان

مدينه حديثه الانشاء وتم توزيعها ع المخطط قبل اصدار تراخيصها ووضع كل الخدمات الحكوميه والاستثماريه التي جعلتها من افضل المدن وفق المخطط العام لهاوبعد بدء اذن البناء استبشر الاهالي بالمدينه الحديثه التي تحمل اسم رمز بالبلاد وبدأت عجله البناء من قبل الاهالي وبدأت وزارة الاسكان بتسليم القطاع الحكومي وتوزيعه ع الطلبات بالكامل والكثير من القسائم السكنيه تم انتهاء التشطيبات ومنهم من سكن ومنهم من ينتظر الوعود الحكوميه التي خذلت اهالي المدينه بنقص الخدمات
هناك الكثير من المباني الحكوميه الجاهزه والمهجوره
بدأت حاله التذمر من الاهالي من خلال الوعود بالاضافه الي الطريق الرئيسي للمدينه واللي اشباه بطريق الموت
جميع الوازات خذلت المدينه الحديثه مدينه قائد العمل الانساني
مدينه لا تقبل حلول مؤقته بل حلول مستعجله كلما كثر السكان بالمدينه كلما زادت معاناتهم بنقص الخدمات والتقاعس الحكومي
لابد من عمل رؤيه واضحه وجدول زمني محدد ينهي حاله الاحباط التي اصابت الاهالي
جميع الخدمات الموضوعه بالمدينه مهمه واساسيه ولا تقبل التجزئه وبالنهايه نطالب تكثيف الجانب الحكومي بتسخير كافه الاجراءات لتسهيل عمليه تنفيذ المشاريع المعطله

للحديث بقيه …

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد