الزياني: مجلس التعاون تخطي العديد من الصعاب التي واجهت مسيرته – المدى |

الزياني: مجلس التعاون تخطي العديد من الصعاب التي واجهت مسيرته

قال الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني ان مجلس التعاون الخليجي لدول الخليج العربية تمكن مجلس التعاون من تخطي العديد من الصعاب التي واجهت مسيرته وتجاوز الظروف المعقدة والمضطربة التي عاشتها المنطقة على مدى أكثر من ثلاثين عاما.

جاء ذلك في تصريح صحافي نشر اليوم هنأ فيه بالأصالة عن نفسه وعن منتسبي الأمانة العامة للمجلس قادة دول المجلس بمناسبة الذكرى الثانية والثلاثين لقيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وقال الزياني “بفضل من الله العلي القدير وحكمة أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس ورؤيتهم الثاقبة والسياسة الواعية التي انتهجتها دوله الست والتفاف مواطنيها الأوفياء ودعمهم للمسيرة تمكن مجلس التعاون من تخطي العديد من الصعاب التي واجهت مسيرته”.

وأضاف ان المجلس “حقق انجازات بارزة ومشهودة وأسس علاقات وثيقة مع مختلف دول العالم بل وأسهم في حلحلة العديد من الأزمات والقضايا الدولية العالقة وبشكل ايجابي وفاعل”.

وأشار إلى أن دول مجلس التعاون في ظل هذا الصرح الخليجي الشامخ استطاعت إنجاز مشاريع تنموية عملاقة جعلتها في مقدمة الدول النامية وتمكنت من تحقيق الأهداف التنموية العالمية للألفية بل وتجاوزتها مؤكدة إن مسيرة التعاون المباركة ماضية على طريق الخير والتقدم والنماء.

وأكد أن هذه الإنجازات العديدة التي حققها مجلس التعاون في مختلف المجالات وجهت نحو الإنسان باعتباره هدف التنمية ووسيلتها وأن رقيه وتقدمه هما الغاية النبيلة التي تتكاتف كل الجهود من أجل بلوغها.

وقال الزياني “إن هذه الذكرى الغالية على قلب كل مواطن خليجي تزيدنا فخرا واعتزازا بما حققته مسيرة الخير والنماء والعطاء من تلاحم راسخ وتعاون شامل وإنجازات بارزة تستهدف خير وتقدم دول المجلس ومواطنيها وستؤدي بإذن الله تعالى إلى المزيد من الترابط والتكامل”.

وأشاد الأمين العام لمجلس التعاون بجهود أصحاب الجلالة والسمو القادة المؤسسين لمجلس التعاون الخليجي “رحمهم الله” الذين أرسوا قواعد متينة قوامها رؤى ثاقبة وإرادة صلبة وعزيمة صادقة فجاءت ثمرات عطائهم وبذلهم وإخلاصهم عزا وخيرا عم كافة دول المجلس والدول العربية والإسلامية.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون إن المجلس أصبح اليوم منظومة دولية يشار إليها بالبنان وعلامة فارقة ضمن المجتمع الدولي الذي يتجه نحو التكتلات والاتحادات فمسيرته المباركة راسخة قوية الأسس ومكتملة الأركان تبني وتنجز من أجل حاضر ومستقبل الأجيال بكل أمل وتفاؤل.

وأعرب عن تمنياته بأن يوفق المولى عز وجل هذه المسيرة المباركة إلى تحقيق المزيد من التقدم والتطور والازدهار.

 c19dbebd-38a4-4c1e-aa49-9257a32793d4_othermain-188x300

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد