مخالفة مرورية انتهت بقضية إهانة رقيب أول – المدى |

مخالفة مرورية انتهت بقضية إهانة رقيب أول

أخضع مواطن من مواليد 1980 للتحقيقات في مخفر شرطة ميدان حولي واطلق سراحه لاحقا بكفالة على خلفية اتهامه بإهانة موظف عام اثناء تأدية مهام عمله، وبحسب مصدر أمني فإن رقيبا أول من من مرتبات وزارة الداخلية ويعمل تحديدا في إدارة دوريات مرور حولي، قال انه كان يؤدي مهام عمله ورصد مركبة مخالفة لقانون المرور وقواعده فقام بتوقيفها لتحرير مخالفة مرورية وخلال تحريره المخالفة فوجئ بالمخالف يهينه ويقلل من شأنه حيث اتصل على عمليات الداخلية والتي بدورها ارسلت دورية للاسناد وتم توقيف المدعى عليه وإحالته إلى المخفر.
الى ذلك حاول المواطن الافلات من الاتهام بزعمه انه لم يقصد الإهانة الا ان المدعي (الرقيب أول) أكد على أن هناك شهودا بالواقعة، متمسكا بتسجيل قضية فامتثل المحقق لرجل الأمن وجرى تسجيل قضية بعنوان «تعد وإهانة موظف عام اثناء تأدية عمله» برقم 393/2017.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد