انتفاضة نسائية في “بي.بي.سي” بسبب الرواتب – المدى |

انتفاضة نسائية في “بي.بي.سي” بسبب الرواتب

دعا عدد من كبار المذيعات في هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) اليوم الأحد إدارة الهيئة إلى “العمل فورا” على سد فجوة الرواتب بين العاملين من الرجال والنساء.

ويزيد راتب مقدم البرامج الأعلى دخلا في (بي.بي.سي) خمس مرات عما تتقاضاه زميلته الأعلى دخلا في نفس الهيئة.

وتعد هيئة الإذاعة البريطانية، التي يشاهدها نحو 95 في المئة من البالغين في بريطانيا ونحو 372 مليون مشاهد في أنحاء العالم، أحد الأصول الوطنية المهمة لكنها تخضع لرقابة مكثفة بشأن الإنفاق إذ أن تمويلها يأتي من رسوم المشاهدة التي تتلقاها.

96 يتقاضون أعلى من رئيسة الوزراء

ويتقاضى 96 من مقدمي برامج الهواء في (بي.بي.سي) رواتب لا تقل عن 150 ألف جنيه استرليني (195.555 دولارا) سنويا أي أعلى من راتب رئيسة الوزراء تيريزا ماي. وثلثا هذا العدد من الرجال ومعظمهم يتقاضون أكثر من النساء اللائي يقمن بنفس الأعمال.

وقالت أكثر من 40 مذيعة في رسالة إلى توني هول مدير عام (بي.بي.سي) “قلت إنك ستسد فجوة الرواتب بحلول عام 2020 لكن (بي.بي.سي) شهدت تمييزا في الرواتب على مدى سنوات. نطالبك جميعا بالعمل فورا (على ذلك)”.

ولم تكن لدى (بي.بي.سي) الرغبة في الكشف عن معلومات قالت إنها ستيسر استقطاب المحطات المنافسة للمواهب لكنها رضخت الأسبوع الماضي لطلب حكومي بنشر رواتب كبار العاملين لديها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد