«جمعة النفير».. اعتقالات ومنع من دخول المسجد الأقصى – المدى |

«جمعة النفير».. اعتقالات ومنع من دخول المسجد الأقصى

منعت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة في القدس، حيث تزداد حدة التوتر بعد التدابير الأمنية التي فرضتها إسرائيل للدخول إلى الحرم القدسي.

وأعلنت الشرطة في بيان أن “الدخول إلى المدينة القديمة و(المسجد الأقصى) سيقتصر على الرجال فوق الخميس، بينما يسمح بدخول النساء من كل الأعمار”.

وفرضت السلطات الإسرائيلية التدابير، يوم الجمعة الماضي، بعد هجوم قتل خلاله شرطيان إسرائيليان وثلاثة مهاجمين من فلسطينيي الداخل. وهذه الجمعة، حولت سلطات الاحتلال مدينة القدس لثكنة عسكرية، دافعة بالمزيد من قواتها إلى المدينة.

إلى ذلك، شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات لقيادات ونشطاء مقدسيين بعد اقتحام منازلهم في المدينة.

ونقل موقع “معا” الفلسطيني عن محمد محمود، محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، قوله إن القوات الإسرائيلية اعتقلت تسعة مقدسيين.

كما قرر مجلس الوزراء الأمني الإسرائيلي المصغر “الكابينت” إبقاء البوابات الإلكترونية التي جرى نصبها على مداخل المسجد الأقصى.

وقالت مصادر إسرائيلية “إنه وفي نهاية المناقشات التي استمرت حوالي 4 ساعات قرر الكابينت إبقاء أجهزة الكشف عن المعادن في مكانها عند مداخل وبوابات الأقصى”.

ومن جهتها، دفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي في ساعات الفجر الأولى بقوات كبيرة من الجيش والشرطة الإسرائيلية إلى البلدة القديمة وبوابات الأقصى وشرعت بنصب سواتر حديدية جديدة على مداخل البلدة القديمة لمنع وصول المرابطين إلى ساحات الأقصى خاصة في جمعة الغضب التي دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية اليوم الجمعة، في القدس والضفة الغربية.

وأظهرت بعض مقاطع الفيديو والصور التي جرى تداولها من البلدة القديمة قيام المرابطين بالنوم في شوارع البلدة القديمة تمهيداً للمشاركة في يوم “جمعة الغضب”، خاصة أن قوات الاحتلال شرعت بنصب حواحزها في محيط البلدة لمنع وصول المقدسيين وفلسطينيي الداخل للمشاركة في صلاة الجمعة اليوم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد