أهالي خان شيخون يحيون ذكرى مرور مئة يوم على ضحايا الغازات السامة – المدى |

أهالي خان شيخون يحيون ذكرى مرور مئة يوم على ضحايا الغازات السامة

(أ ف ب) – احياء لذكرى مرور مئة يوم على مقتل العشرات جراء هجوم بالغازات السامة، أقفلت المحال التجارية في مدينة خان شيخون السورية ابوابها حداداً الاربعاء، في وقت زار اهالي الضحايا المقابر وشاركوا في وقفة احتجاجية، مطالبين بمعاقبة الجناة.
وبدعوة من المجلس المحلي في المدينة، توافد العشرات من أهالي الضحايا الى الحي الذي استهدفه القصف.
ووقفوا بشكل دائري حول حفرة في مكان الهجوم، رافعين لافتات منددة بـ”المجزرة” وصوراً للاطفال القتلى، قبل ان يزوروا المقبرة التي دفن معظم الضحايا فيها.
وتسبب الهجوم الذي وقع في الرابع من نيسان/ابريل بمقتل 87 شخصا بينهم 31 طفلا، جراء استنشاق الغازات السامة.
واتهمت المعارضة السورية ودول غربية النظام السوري بشن الهجوم، الامر الذي نفته دمشق وحليفتها موسكو.
وليل 6-7 نيسان/ابريل ردت واشنطن باستهداف قاعدة جوية للجيش السوري بضربة صاروخية غير مسبوقة.
وقال عبد الحميد اليوسف وهو أحد الناجين من الهجوم، وفقد افرادا من عائلته في الهجوم “ألم الفراق حتى اللحظة لم يفارقني نهائياً، لا انا ولا أي إنسان فقد أهله أو احبابه”.
وخسر عبد الحميد زوجته وطفليه التوام أحمد وآية و19 شخصاً من عائلته خلال الهجوم. وتصدرت صورته وهو يحمل طفليه القتيلين وسائل الاعلام اثر تنفيذ الهجوم.
وبتأثر شديد، أضاف الوالد المفجوع الذي عمل على ازالة الاعشاب من محيط القبر “ما أتمناه أن يكون طفليّ آخر الاطفال الذين يقتلون.. الألم صعب والفراق صعب واتمنى ان يكون هذا الامر خاتمة الاحزان في سوريا”.
وأعلنت لجنة تحقيق مشتركة بين الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية في تقرير قبل نحو أسبوعين ان غاز السارين استخدم بالفعل في الهجوم على المدينة الواقعة في محافظة ادلب.
وقال عبد الحميد “لا يوجد رئيس في العالم استخدم الكيماوي أو أسلحة محرمة دولياً” مضيفا “كنت اتمنى ان يزول الألم عبر الإطاحة ببشار الأسد وإنهاء العنف في سوريا”.
وافاد مراسل فرانس برس عن إضراب جزئي شهدته المدينة الاربعاء، إذ أغلقت الكثير من المحال التجارية أبوابها وخفت حركة الأهالي في الشوارع والأسواق التجارية.
وأوضح رئيس المجلس المحلي في خان شيخون محمد أحمد معراتي لفرانس برس ان الهدف من تنظيم هذه الانشطة هو “لفت انتباه المجتمع الدولي الى أن النظام الذي ارتكب هذه الجريمة ومعظم الجرائم التي حدثت على أرض سوريا لا يزال حراً طليقاً”.
وتعمل لجنة تحقيق مكلفة من الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية على كشف الجهة المسؤولة عن استخدام غاز السارين في هجوم خان شيخون.
واعلن رئيس اللجنة ادموند موليت قبل أسبوع ان اللجنة تعمل “في بيئة مسيسة للغاية” تحاول خلالها “اطراف معنية” لم يحددها التأثير على عمل اللجنة لتوجيه تقريرها المتوقع في منتصف تشرين الاول/اكتوبر بهذا الاتجاه او ذاك.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد