لؤلؤة الدانوب…بقلم :عبدالعزيز الدويسان – المدى |

لؤلؤة الدانوب…بقلم :عبدالعزيز الدويسان

مباني تفوح منها رائحة التاريخ بعراقتها وتتميز بأناقتها ، بشوارعها ، بجلساتها ، بجسرها الرابط بين الضفتين ، بوسائل النقل المتنوعة وغيرها من وسائل النقل الترفيهية للاطلاع على المدينة ، مدينة في النهار أجواء وفي الليل لا تنام ، نهر الدانوب يعتبر أيقونة الجمال في هذه المدينة وهي بودابست ، مدينة التحف ، مدينة الشوارع الفسيحة الجميلة بالمطاعم والمقاهي المنتشرة والماركات العالمية والشوارع السياحية اندراشي و فيسي ، بودابست الذي يربط بين ضفتيها جسر بني في القرن التاسع عشر مدينة ( بست ) مدينة الحياة والأسواق والمركز الثقافي والأسواق المفتوحة والمسقفه ، ( بودا ) تتميز بالطبيعة والاطلالات والقصور التاريخية .

مدينة كلما مشيت وسرت فيها اكتشفت هناك حكاية في كل زاوية ، المدينة الذي يزورها سنويا الملايين ، مدينة رومانسية واطلالات بانوراميه والجلسة على نهر الدانوب أو أخذ جولة في القارب أو أكل وجبة شهية من الأسماك على متن القوارب الراسية ، وهذا النهر يحاذي عشر دول أوربية وفي أربع عواصم ( فيينا ، بودابست ، بلغراد ، براتسلافا ) ، بوادبست مدينة في النهار جولات ورحلات وتنقلات وفي الليل مدينة الأجواء و الأضواء على المباني العريقة والعتيقة تشكل لوحة جمالية وتشاهد المارة ينتقلون بين الجسر الذي يربط بين الضفتين ، بودابست بجمال قلعة بودا المدرجة على قائمة التراث العالمي ، وروعة حصن فيشرمان ، وسحر مبنى البرلمان الذي يعد أحد أكبر البرلمانات في العالم ، المدينة عند الغروب تشاهد الكثير يقفون عند الجسور لأخذ إلتقاطات ساحرة للمدينة ، العاصمة المجريه بودابست أحد المدن التي قدمت ملف للفوز بشرف استضافة الاولمبياد 2024 ولكنها سحبت أخيرا الملف .

تلاحظ في المجر البصمة العثمانية بسبب الفتوحات قبل قرون لمملكة المجر آنذاك ، وإن كان لديك متسع من الوقت الذهاب إلى بحيرة بالاتون التي تبعد حوالي ساعة ونصف بالسيارة أو الساعتين بالقطار عن العاصمة بودابست بحيرة تعد الاكبر في وسط أوربا بحيرة سحر الجمال وواقع من الخيال ، ومدينة ازترغوم التي بعد حوال 50 كم عن العاصمة مدينة صغيرة هادئة جميلة وفي أعلى المدينة بالامكان الصعود للإطلالة على سلوفاكيا ، المجر تجمع سحر الشرق و جمال الغرب فكونت فسيفساء ولوحة جمالية .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد