عناوين صحف الاثنين:20/5/2013 – المدى |

عناوين صحف الاثنين:20/5/2013

300 دينار للضابط و 270 لضابط الصف والأفراد في السجون.. البراك: سنتصدى لانتهاك الدستور والملاحقات السياسية.. الحكومة تعتمد تعيينات الوكلاء والوكلاء المساعدين.. الأسد يقتحم القصير بمساعدة «حزب الله» وينعى «جنيف 2»

أبرز عناوين صحف الاثنين: 300 دينار للضابط و ...

من الوطن

الوطن:

«خدمات النفطي»: احذروا.. انتشار عدوى إضرابنا

وسط حضور حاشد فاق %80 من عمال الشركة حسب تقديراتها نفذت نقابة العاملين بشركة خدمات القطاع النفطي اضرابا شاملا ومفتوحا بجميع الشركات النفطية المعار اليها موظفو الشركة بعد موافقة الجمعية العمومية غير العادية على قرار الاضراب الذي بدأ في الساعة السابعة من صباح أمس بمقر صالة اتحاد عمال البترول والبتروكيماويات بالأحمدي اعتراضا على السياسة التي تمارسها ادارة الشركة ورفضها اقرار مطالب العمال.وقام موظفو الشركة بالوجود والتوقيع في كشوف الحضور بموقع الاضراب بدلا من مواقع العمل، وأكدوا ان الاضراب مشروع وقانوني ومستحق بعد ان اغلقت ادارة الشركة جميع ابواب وسبل الحوار امام العمال وعدم تدخل أي جهات عليا في مؤسسة البترول او وزير النفط لاعطائهم حقوقهم المسلوبة والاستماع الى شكاواهم ومظالمهم.واكد رئيس اتحاد عمال البترول والبتروكياويات عبدالعزيز الشرثان امام الحضور الحاشد ان ادارة الشركة لم تفهم الرسائل السلمية المتعددة التي بعثت بها نقابة العاملين في شركة خدمات القطاع النفطي ان هذا يوم العز والشرف واليوم اثبت هؤلاء العمال ان الحقوق وراءها رجال تنتزعها وكنا نتمنى ان تستوعب ادارة الشركة هذه الرسالة قبل ان نصل الى موعد الاضراب (ولكن ومع الاسف لم تستوعبها الادارة).وأضاف الشرثان ان ما هو قادم اكبر واعلى من الاضراب ونتمنى ان تصل هذه الرسالة للمسؤولين في القطاع النفطي ويعطوا العمال حقوقهم المستحقة قبل ان يصبح الاضراب مثل «العدوى» ينتقل من شركة لاخرى، مشددا على ان جميع النقابات النفطية يجمعها التلاحم والترابط.وتابع: الآن تم الاضراب بشركة خدمات القطاع النفطي ونتمنى الا ينتقل لشركة اخرى ان لم تتدارك ادارة الشركة الاوضاع والحكومة معها، متمنيا ان تكون الادارة الجديدة لمؤسسة البترول افضل «ونحن متفائلون بذلك».ودعا الشرثان ادارة الشركة والحكومة الى تدارك الوضع وضرورة جمع الطرفين النقابة وادارة الشركة للتفاوض حتى لا يكون بداية شرارة لاضرابات في مواقع اخرى في مؤسسات الدولة.

 بريطانيا تدرس منح الكويتيين «الفيزا».. في مطاراتها

علمت «الوطن» ان الحكومة البريطانية تدرس حاليا اعفاء المواطنين الكويتيين من تأشيرة دخول أراضيها «الفيزا» عن طريق سفارتها في الكويت، والحصول عليها عن طريق المطارات البريطانية. وقال مدير ادارة أوروبا في وزارة الخارجية السفير وليد الخبيزي لـ«الوطن» ان تلك المعلومة صحيحة، موضحا ان الكويت وبعض الدول الخليجية تقدمت بطلب جماعي تحت مسمى «مبادرة الخليج» الى الحكومة البريطانية لاعفاء مواطنيها من الحصول على التأشيرة المسبقة من السفارات. وأكد ان بريطانيا تدرس بجدية هذا الطلب، مشيرا الى ان الكويت تأتي على رأس القائمة.

 

الأنباء:

«المركزي»: تجميد أصول وحسابات إيرانية بسبب مشروعها النووي

أصدر بنك الكويت المركزي تعميما للبنوك الكويتية وشركات الاستثمار وشركات الصرافة الكويتية يتعلق بتجميد بعض الأصول والحسابات لجمهورية إيران الإسلامية بسبب مشروعها النووي، وجاء ضمن التعميم كشف بأسماء أفراد وكيانات إيرانية وفق قرار لجنة العقوبات الدولية رقم 1737/2006.وجاء في التعميم: تزويد بنك الكويت المركزي خلال خمسة أيام عمل بما تسفر عنه إجراءات البنوك والشركات في هذا الخصوص، كما اشتمل التعميم على مذكرة مجلس الأمن الواردة الى البنك المركزي والتي تنص على ما يلي٭ مطالبة جميع الدول من مواطنين وأشخاص خاضعين لولايتها والشركات المنشأة على أراضيها باليقظة عند إجراء أي معاملات تجارية مع الكيانات والمنشآت الإيرانية.٭ اتخاذ التدابير المناسبة واللازمة من الدول الأعضاء لحظر افتتاح فروع أو مكاتب تابعة أو مكاتب تمثيل جديدة لمصارف إيرانية على أراضيها.٭ حظر قيام المصارف الإيرانية بإنشاء مشاريع مشتركة جديدة مع مصارف خاضعة للولاية الإيرانية أو تزويدها بأي خدمات مالية إذا كانت لديها معلومات توفر أساسا معقولا للاعتقاد بأن تلك المصارف تسهم في أنشطة إيران النووية.٭ حظر الدول الأعضاء بعد اتخاذ الإجراءات المناسبة من قيام المؤسسات المالية الموجودة على أراضيها بفتح مكاتب تمثيل أو مكاتب تابعة أو حسابات مصرفية في إيران تعتمد على نفس الاعتقاد السابق. كما طلب «المركزي» تجميد الأصول والحسابات والنشاطات والأرصدة للأسماء التالية:٭ مجمع أمين الصناعي ومجموعة صناعات التسلح ومركز أبحاث التكنولوجيا والعلوم الدفاعية وشركة دوستان الدولية ومجموعة صناعات فاراساخت ومصرف الشرق الأول للتصدير وشركة كيفا لأدوات القطع ومجموعة صناعات م بابائي وجامعة مالك الاشتر.

 الحكومة تعتمد تعيينات الوكلاء والوكلاء المساعدين

يطلع مجلس الوزراء في جلسته المقررة اليوم على عدة تقارير متعلقة بقضايا خدمية واقتصادية. مصدر حكومي أبلغ «الأنباء» بأن المجلس سيناقش خلال اجتماعه تقارير تتعلق بمشاريع الكهرباء وآلية الاستعدادات لتوفير الطاقة خلال فترة الصيف.وأضاف أن الحكومة ستناقش أيضا التعديلات المطروحة من قبلها على قانون البناء والتشغيل الـ(B.O.T) وذلك لإرسالها إلى اللجنة المالية.وزاد المصدر ذاته بأن الحكومة ستنظر أيضا تقريراً مقدماً من وزارة التجارة والصناعة عن توزيع قسائم الشعيبة الصناعية خلال الشهر الجاري بالإضافة إلى بنود مدرجة على جدول الأعمال تتعلق بتعيين وكلاء ووكلاء مساعدين في عدد من الجهات الحكومية.وقال المصدر إن الحكومة ستناقش أيضاً استعدادات الوزراء وتعاملهم مع القضايا التي وردت في محاور الاستجوابات الأخيرة، حيث سيتم تكليف اللجنة القانونية بإعداد تقرير عن تلك المحاور على أن يعرض على المجلس خلال اجتماعه المقبل.

الكويتية:

الحجرف: افتتاح كلية الهندسة والبترول في 2016

أكد وزير التربية وزير التعليم العالي، د.نايف الحجرف، أن أول كلية سيتم العمل بها في مشروع مدينة صباح السالم الجامعية بالشدادية وفق البرنامج الزمني هي كلية الهندسة والبترول، وتحديدا في العام 2016، كما سيتم تسليم باقي الكليات تدريجيا وفق البرنامج الزمني المحدد.وقال خلال زيارته للمدينة صباح أمس، إن هذا المشروع الضخم واجه في بداياته العديد من المصاعب، ما أدى إلى تأخيره، لكن تبين لنا أن العمل جار على ست كليات من تسع، وهذا العمل يعد إنجازا كبيرا جدا، بالإضافة إلى أنه باق ثلاث كليات بصدد الترسية.

 «الشؤون» ترد على اعتصام «الرعاية» بصرف البدلات

في رد على إعلان الموظفين في قطاع الرعاية الاعتصام يوم 26 الجاري، قال وكيل وزارة الشؤون عبدالمحسن المطيري، إن الوزارة قامت بصرف البدلات المستحقة للعاملين بدور الرعاية الاجتماعية للوظائف التي لها علاقة بالنزلاء. وأضاف أنه بناء على تعليمات وزيرة الشؤون ذكرى الرشيدي بضرورة دراسة بقية المسميات الوظيفية التي مازالت تحت الدراسة، سيتم الانتهاء منها قريبا، تمهيدا للصرف بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية.في المقابل، تساءلت اللجنة الداعية للاعتصام في قطاع الرعاية الاجتماعية عن قرار كادر نظم المعلومات رقم 12 لسنة 2010، مؤكدة أن الاعتصام قائم في اليوم المحدد بتاريخ 26 الجاري، الساعة العاشرة صباحا في مكتب الوكيل المساعد لقطاع الرعاية في مجمع الرعاية الاجتماعية بالصليبخات.

الشاهد:

300 دينار للضابط و 270 لضابط الصف والأفراد في السجون

أصدر النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود القرار رقم 715 لسنة 2013 بشأن البدلات والمكافآت الإضافية للعسكريين.وتضمن القرار بدلاً نقدياً جديداً للعسكريين العاملين ميدانياً بالسجون والذي يتطلب عملهم الاتصال المباشر والمستمر مع السجناء والمحتجزين حيث سيتم صرف 300 دينار شهرياً للضباط و270 لضباط الصف والأفراد وذلك لتحفيز الضباط والأفراد لاسيما من يعمل في الإدارات التي تتطلب جهداً مضاعفاً.وقالت مصادر مطلعة ان الداخلية ستمنح منسوبيها علاوة جديدة تشمل جميع القطاعات وقدرها 120 ديناراً تصرف دعماً لجهود رجال الداخلية من ضباط وأفراد.

 مجلس الوزراء: لا قرار بتحويل البلدي إلى مجالس محافظات

نفى مجلس الوزراء عبر الأمانة العامة مناقشته أي قرار بشأن مشروع قانون خاص بالبلدية وفروعها بالمحافظات.وأنهى الأمين العام في الامانة العامة لمجلس الوزراء عبداللطيف الروضان الخلاف الحاصل بين بلدية الكويت والمجلس البلدي ومجلس الأمة حول ما أثير في المجلس البلدي عن إحالة مجلس الوزراء الى مجلس الأمة التعديلات التي وضعت لتعديل قانون الانتخابات وتحويله الى مجالس محافظات، موضحاً ان جميع لجان مجلس الوزراء لم تتطرق إلى أي من هذه الأمور.

 

عالم اليوم:

البراك : سنتصدى لانتهاك الدستور والملاحقات السياسية

أكد النائب السابق مسلم البراك أن مبادئ ومواقف وأهداف حركة العمل الشعبي تمت ترسيتها منذ عام 1999 عبر كتلة العمل الشعبي البرلمانية.وقال البراك في مداخلة على قناة «اليوم» أمس: ارث كتلة العمل الشعبي البرلمانية ستتسلمه حركة العمل الشعبي اليوم كحركة سياسية، داعيا جميع الراغبين بالانضمام لحركة العمل الشعبي «حشد» التي تم فتح باب الانتساب لها عصر أمس.واختتم البراك: تأسيس حركة العمل الشعبي يأتي في ظل فترة حرجة تتمثل في انتهاك الدستور والملاحقات السياسية وهو ما ستتصدى له الحركة وكوادرها.

 صحافيون وسياسيون وأكاديميون : إيقاف «توك شوك» تعدٍ خطير على الحريات

استنكرت مجموعة من الصحافيين والاعلاميين والمحامين والقانونيين والأكاديميين والسياسيين والناشطين في مؤسسات المجتمع المدني والنقابات والاتحادات الطلابية قرار وزارة الاعلام ايقاف برنامج «توك شوك» الذي يقدمه الزميل محمد الوشيحي على قناة «اليوم» واصدرت بيانا بهذا الشأن جاء فيه:حتج نحن الموقعين أدناه على قرار وزارة الإعلام وقف برنامج «توك شوك» في قناة اليوم، ونعتبره رقابة مسبقة مرفوضة تجاوزها الزمن، كما نعتبره تعديا خطيرا على الحريات العامة.وفي هذا الصدد نطلب أن يكون القضاء هو من يحسم الخلافات وفق القوانين التي لا تقيد حرية التعبير لا أن تتخذ الحكومة قرارا منفردا يمس بالحريات العامة.وقع على البيان كل من: داهم القحطاني،خالد سريع الهاجري،النائب السابق مسلم البراك ،الدكتور سعد بن طفلة،الكاتبة الدكتورة حنان الهاجري، الكاتب زايد الزيد ،نامي حراب المطيري، الدكتورة شيخه المحارب،

القبس:

تدخل مرفوض بشؤون البحرين وتهديدات سافرة

دان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف الزياني تصريحات مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين أمير عبداللهيان بشأن مملكة البحرين، ووصفها بــ «التدخل المرفوض والمشين وغير المقبول في الشأن الداخلي للمملكة وشؤون مواطنيها».وأوضح «انها تحتوي على تهديدات سافرة وخطرة، وسلوك غير معهود في العلاقات الدولية».ودعا المسؤولين الإيرانيين لوقف التدخل الممنهج بشؤون البحرين والدول العربية، و«الكف عن سياسة التحريض السياسي والديني والإعلامي وزعزعة استقرار المنطقة».

 «الاستئناف» تلغي تعيين محققي الداخلية دفعة 2010

ألغت محكمة الاستئناف امس حكم أول درجة، وقضت مجددا بإلغاء قرار تعيين محققي الداخلية دفعة 2010.وتتلخص الوقائع في الدعوى التي أقامها المحامي الحميدي السبيعي وكيلا عن احد المتقدمين للوظيفة بعد رفض قبوله، ودفع ببطلان لجنة اختيار المتقدمين، وعدم اتباع معايير العدالة والكفاءة، فألغت «الاستئناف» القرار.

الراي:

الحكومة لم تحسم بعد حضورها جلسة 28 الجاري

فيما تواترت المواقف النيابية من موضوع حضور الحكومة جلسة مجلس الأمة المقررة في الـ 28 من الجاري، بين مؤكد الحضور، وقارئ في المعطيات، تحديدا لجهة تأجيل استجوابي وزيري الداخلية الشيخ أحمد الحمود والنفط هاني حسين التركيت، كشفت مصادر وزارية لـ «الراي» عن أن رؤية الحكومة للتعامل مع المستجدات السياسية الطارئة على علاقتها بمجلس الامة، «ستتبلور مطلع الاسبوع المقبل».وأكدت المصادر ان حضور الحكومة او أعضاء منها جلسات مجلس الأمة الاسبوع المقبل «لم يحسم بعد، ومن المتوقع حسمه مطلع الاسبوع، وكذلك الية تعامل الحكومة معها» مشددة على ان «كل شيء سيتضح الاسبوع المقبل، وسيتبين موقفنا بشكل جلي في اجتماع الاسبوع المقبل، وحتى الان لا نستطيع التكهن بشيء».وأعلن رئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية عدنان عبد الصمد لـ «الراي» ان اللجنة طلبت من مؤسسة البترول الكويتية اعتذارا رسميا عن عدم حضور اجتماع مناقشة ميزانية المؤسسة اليوم (وورد الكتاب الرسمي ظهرا)، مبينا ان تأجيل الاجتماع الى الأسبوع المقبل، وفقا لما جاء في الطلب الشفهي، يعيق عمل اللجنة ويساهم في عرقلة الجدول الموضوع للانتهاء من الميزانيات، لانه من الصعب إرسال كتاب الى مؤسسات الدولة لمناقشة ميزانياتها خلال الأسبوع الجاري، علما بان الجدول هذا الأسبوع حدد لمناقشة ميزانية «البترول» والإدارات التابعة لها.وأوضح عبد الصمد ان الإجراءات التغييرية التي طرأت على المؤسسة «لا أظنها طالت المسؤولين عن الميزانيات، وعلى كل حال فإن أي اعتذار شفهي غير مقبول، ولابد ان يصلنا كتاب رسمي».وفي شان آخر، أفاد عبد الصمد ان اللجنة ناقشت امس الميزانية الإدارية لهيئة الاستثمار والتي تقدر ب 43 مليونا و 488 ألف دينار. أما الميزانية الاستثمارية للهيئة فيفترض ان تناقش في «الحالة المالية للدولة» والتي تعرض على مجلس الامة ثم تحال الى لجنة الميزانيات، مشيرا الى أن المادة 150 من الدستور تشير الى أهمية عرض الحالة المالية سنويا مرة على الأقل.وكشف مقرر لجنة حقوق الانسان والبدون البرلمانية طاهر الفيلكاوي ان اللجنة وجهت خطاباً الى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، تطلب فيه تفعيل قرارها المتعلق بحظر تشغيل العمالة وقت الظهيرة.وقال الفيلكاوي عقب اجتماع اللجنة امس، انها قررت ارجاء مناقشة انشاء ديوان حقوق الانسان، الى حين تسلمها المقترح الحكومي.وأرجأت لجنة الشؤون التشريعية والقانونية البرلمانية النظر في الاقتراح بقانون الخاص بتطوير منطقة جليب الشيوخ، والمعروف باسم «المثلث الذهبي» لمزيد من الدراسة واستدعاء الجهات الحكومية لسماع رأيها بشأنه.وقال عضو اللجنة النائب خالد الشطي عقب اجتماع اللجنة امس ان «التشريعية» رفضت بالاجماع رفع الحصانة عن النائب سعدون حماد في قضية مرفوعة من وزيرة الدولة الشؤون مجلس الامة وزيرة التخطيط والتنمية الدكتورة رولا دشتي.واضاف الشطي ان اللجنة وافقت بالأغلبية على اضافة مادة جديدة الى المادة 74 من قانون النقد وبنك الكويت المركزي لتنظيم المنحة المصرفية.وأعلن الشطي رفض اللجنة مقترحاً بشأن تنظيم اوضاع الكويتيين من حملة شهادات الدكتوراه خارج المؤسسات الاكاديمية، «تجنبا للتلاعب في العملية الاكاديمية في الكويت وحماية للمؤسسة التعليمية».من جهة أخرى، وفيما كان الاضراب النفطي أمس «خجولا» أكدت مصادر في شركة خدمات القطاع النفطي أن «الشركة لم تغلق الباب يوماً أمام نقابة العاملين فيها والتواصل مستمر معهم في كافة الأمور ولم ينقطع، كما أنها لا تتأخر في بحث وتلبية مطالب العاملين بها، شرط أن يكون في إطار المتاح للشركة ويتوافق مع القانون».وأوضحت المصادر أن «المطالبات التي لا تتوافق مع القانون لا تملك الشركة الموافقة عليها، وتم خلق مشكلة من لا شيء بمطالبات للنقابة لا تتوافق مع القانون»، مستشهدة بالمطالبة باعتماد بدل الاعمال الشاقة للعاملين عند التقاعد.وأضافت المصادر «هذا الشرط مبدئياً لدى المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية وليس شركة خدمات القطاع النفطي، ويتطلب شروطاً لعدد سني الخدمة ولابد أن تستوفيها الشركة التي يبلغ عمرها 7 سنوات فقط والشرط هو 13 عاماً وهذا مثال من المطالبات».ولفتت المصادر إلى ان نسبة غياب العاملين لم تكن كبيرة، قائلةً «جار حصر الغياب الان، إلا ان العمل في المواقع النفطية لم يتأثر بالإضراب لالتزام العاملين البالغ عددهم 1200 عامل بمهامهم»، موضحة ان الغياب الذي تم حصره حتى الان في «نفط الكويت» شمل 66 رجل أمن و8 إطفائيين، ومن قوات الامن الصناعي 10، والغياب في مستودعات صبحان 2 أو 3.

 الموجّهون للحجرف: التقاعد «إعدام وطني» … يسمح للوافدين بإدارة البلد

وعد وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور نايف الحجرف برفع مذكرة الموجهين العموم إلى مجلس الوزراء، للنظر في إمكانية استثناء بعض القيادات من قرار التقاعد الاجباري، لمن أمضى 30 عاما في الوظيفة الإشرافية.وأبدى الحجرف في اجتماع عقده أمس مع بعض الموجهين، تفهمه للنقاط التي دونوها في مذكرتهم رغم تأكيده صدور القرار المشار إليه من ديوان الخدمة المدنية ومصادقة مجلس الوزراء عليه.وأوضح الحجرف أن القرار يشمل جميع قياديي وزارته البالغين السن القانونية للتقاعد والمحددة بـ 35 عاما لوكلاء الوزارة و30 عاما لمديري المناطق والموجهين وأصحاب الوظائف الإشرافية الأخرى، مستغربا في الوقت نفسه من عدم تأهيل قيادات بديلة في الوزارة طوال هذه السنوات.وكان عدد من الموجهين طلبوا الوزير الحجرف لاجتماع طارئ عرضوا فيه كثيرا من سلبيات القرار الذي، وفق قولهم، سيتسبب بكارثة تربوية على مستوى المناصب القيادية، وأهمها التوجيه العام الذي كان ولم يزل مهنة طاردة للكويتيين، حيث لا حوافز ولا كوادر ولا أي مميزات لهذا الحقل، الأمر الذي سيجعل هذا القطاع المهم تحت تصرف وإدارة الوافدين.واعتبر هؤلاء التقاعد بمثابة «اعدام وطني» معلنين ان من سلبياته «تحقيق زيادة كبيرة للمعلمات الوافدات مع ما يترتب على ذلك من أعباء، وتعارضه مع قرار (الخدمة المدنية) بالإحالة للتقاعد عند 65 سنة، فضلا عن أن قرار التقاعد يفسح المجال أمام الوافدين لإدارة البلد ويؤدي الى زيادة صندوق المعسرين لتضخم القروض المالية للتربويين بعد الكادر».من جهة أخرى، أكد الحجرف، أن مدينة صباح السالم الجامعية ستكون جاهزة في العام 2019، بعد أن تم تجاوز المعوقات التي واجهت المشروع، وأن وتيرة العمل تسير في الطريق الصحيح.وقال الحجرف خلال جولته أمس على المدينة صباح ان 6 كليات من أصل 9 في طور التنفيذ، و3 كليات متبقية في طور الترسية، بعد استكمال الإجراءات المتبعة في المشروع.وأعلن أن «أول كلية سوف تنجز هي كلية الهندسة في العام 2016، وباقي الكليات تنجز تباعا وفق خطة استكمال المشروع».من جانبها، قالت وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية الدكتورة رولا دشتي، التي شاركت في الجولة «نتطلع لاستقطاب حوالي 40 ألف طالب وطالبة، لاستكمال تعليمهم في المدينة الجامعية، من خلال تطوير البنية المعرفية، ليكون شبابنا قادرا على قيادة المستقبل، لتحقيق تطلعات وطموحات الشعب الكويتي».

الجريدة:

ابتزاز نيابي لوقف إصلاحات «النفط»

انطلقت حملة ابتزاز نيابية ضد الإصلاحات في القطاع النفطي التي بدأها الوزير هاني حسين مؤخراً، وكذلك للتأثير على تعيينات الشركات النفطية التي جرت العادة أن تتم بعد تعيين مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية، وهو ما أشارت إليه ‘الجريدة’ في عددها أمس، إذ دخلت المساومات حيز التنفيذ لتأجيل استجوابي النائب الأول وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود ووزير النفط هاني حسين مقابل إلغاء التعيينات في القطاع النفطي.وفي وقت يلتقي سمو أمير البلاد اليوم وفداً برلمانياً برئاسة رئيس مجلس الأمة علي الراشد، يلتئم اجتماع نيابي موسع في المجلس يستبق هذا اللقاء؛ للاتفاق على تأجيل الاستجوابات ثلاثة أسابيع.وأكدت مصادر مطلعة لـ’الجريدة’ أن ورقة تأجيل الاستجوابات ثلاثة أسابيع هي الأخيرة التي يحاول من خلالها النواب تمرير تعيينات لمصلحتهم، في حين استغرب النائب د. يوسف الزلزلة سرعة تعيينات المناصب القيادية في القطاع النفطي، واستعجال تشكيل المجلس الأعلى للبترول من قبل حسين، موضحاً أن ‘الوزير يواجه استجواباً مستحقاً، وكأنه يقول لنفسه (لحق لو ما تلحق)’.واعتبر الزلزلة التعيينات الأخيرة مخالفة لكل الأعراف الرقابية التي تلزم الوزير بإيقاف كل قرارات التعيين إلى حين الانتهاء من الاستجواب وتقارير لجان التحقيق، مخاطباً سمو رئيس الوزراء بالقول: ‘أوقف عبث التعيينات حالاً وإلا فسنتجاوز ما اتفقت عليه مع رئيس المجلس’.ورأت النائبة صفاء الهاشم أن استعجال وزير النفط تعيينات القياديين بمؤسسة البترول مشبوه، ‘وبعض الأسماء التي رشحها الوزير، وتم اعتمادها للمجلس الأعلى للبترول، وعلاقتها بالإخوان و(حدس)، ليس لها إلا تفسير واحد، هو أنه سيواجه الأسبوع القادم استجواباً مستحقاً، وأنه على ثقة بنتائج لجان التحقيق بإدانته’.وأضافت الهاشم موجهة خطابها لحسين: ‘بهذه الخطوه أنت تؤكد ما ذكرته مسبقاً أن رئيس الوزراء مغيب بالفعل عما تخطط له أنت واثنان من الوزراء، وحسابك عسير يا معالي الوزير’.ومن جانبه، أكد النائب نواف الفزيع أن محاولة الحكومة إجهاض الاستجوابات، وسلب حق النواب ممارسة دورهم، تنهي ما تبقى لها من أي بادرة تعاون، مشيراً إلى المثل الشعبي الذي يقول ‘لا تبوق لا تخاف’.وفي تصريح لـ ‘الجريدة’، كشف النائب عبدالله التميمي أن الحكومة ستحضر جلسة 28 الجاري، وستطلب تأجيل مناقشة الاستجوابين ثلاثة أسابيع، انتظاراً لحكم المحكمة الدستورية.وقال التميمي إن رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك ‘قام مشكوراً بعملية إقالات وتطهير للقطاع النفطي، لكن من غير المقبول أن يكون وزير النفط هاني حسين هو الخصم والحكم في هذه المهمة’، مشدداً على أنه ‘ليس أمام الوزير إلا الاستقالة أو صعود المنصة’.واعتبر تصويت أي نائب على تأجيل مناقشة استجواب وزير النفط بمنزلة إعدام سياسي له، مشيراً إلى وجود مرونة نيابية تجاه طلب تأجيل مناقشة استجواب وزير الداخلية.وكشف التميمي أن ‘هناك نية نيابية لاستجواب وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير البلدية الشيخ محمد العبدالله، لكن تم إرجاء الأمر إلى ما بعد حكم الدستورية’.وقال النائب حماد الدوسري لـ ‘الجريدة’ إن اجتماع النواب الذي سيعقد في التاسعة من صباح اليوم، سيتناول بحث تأجيل استجوابي وزيري الداخلية والنفط مدة ثلاثة أسابيع، مضيفاً أنه ‘سيتم حصر النواب الذين يؤيدون طلب التأجيل ثلاثة أسابيع حتى تكون الصورة واضحة قبل مقابلة سمو الأمير’.بدوره، قال النائب عبدالحميد دشتي إن الوفد البرلماني الذي سيقابل سمو الأمير ‘اتفق عليه في اجتماع النواب’ عند الراشد الأسبوع الماضي، لافتاً إلى أنه ‘سيتم دمج وفدي رؤساء اللجان والنواب الذين طلبوا من نائب رئيس المجلس مبارك الخرينج مقابلة سمو الأمير حتى لا يفهم الأمر بأن هناك خلافاً داخل المجلس بين الرئيس ونائبه’.إلى ذلك، علمت ‘الجريدة’ أن رئيس لجنة الميزاينات والحساب الختامي النائب عدنان عبدالصمد سيبلغ الرئيس الراشد اليوم، بتأثر جدول أعمال اللجنة المعد سابقاً للنظر في ميزانيات شركات البترول على مدى أسبوع ابتداء من اليوم، وذلك بعد التطورات الأخيرة التي شهدها القطاع النفطي من إقالات للقياديين، وما قد يترتب على ذلك من تأخير في اجتماعات اللجنة مع المعنيين من الشركات النفطية المختلفة للنظر في الميزانيات.

 الأسد يقتحم القصير بمساعدة «حزب الله»… وينعى «جنيف 2»

شنّت القوات السورية الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد مدعومة بمقاتلين من ‘حزب الله’ اللبناني أمس، هجوماً عنيفاً على مدينة القصير الواقعة قرب الحدود اللبنانية في محافظة حمص، التي تعتبر معقلاً رئيسياً للمعارضة.وتعرضت المدينة منذ الفجر، لسلسلة من الغارات الجوية وقصف مدفعي عنيف مهّد لاقتحام القوات الموالية وحزب الله الذي استقدم تعزيزات كبيرة إلى المعركة.وتضاربت الأنباء حول الوضع الميداني في المدينة، فقد أفاد مصدر عسكري موال عن دخول المدينة والسيطرة على جزء منها خصوصاً الحي الشرقي، إلا أن المعارضة أكدت أن المعارك مستمرة وأن النظام يتّبع تكتيك الأرض المحروقة، وأنه لن يكون هناك مجال للسيطرة على القصير إلا بتدميرها كاملة.وأفاد الناشطان الإعلاميان الشهيران في القصير هادي العبدالله وأحمد القصير عن أن وتيرة القصف وصلت إلى مستوى قياسي مع سقوط حوالي 50 قذيفة في الدقيقة. وتحدثت التقارير الأولية عن سقوط أكثر من 100 قتيل في المدينة التي يسكنها حوالي 40 ألف نسمة.وطالبت المعارضة السورية أمس المجتمع الدولي باتخاذ موقف حيال ‘استباحة’ حليفي النظام السوري إيران و’حزب الله’ للأراضي السورية في القصير، محذرة من أن ‘السكوت عن ذلك سيقوض الحل السياسي للأزمة في البلاد’.وفي حين دعت الجامعة العربية أمس، إلى ‘اجتماع طارئ’ يوم الخميس المقبل، لبحث التحضير لمؤتمر ‘جنيف 2 ‘ الدولي الذي سترعاه واشنطن وموسكو، تواصلت التحضيرات لاجتماع ‘أصدقاء سورية’ في الأردن الذي سيعقد يوم الأربعاء المقبل.ولكن درجة التشكيك في المؤتمر ارتفعت بعد التصريحات التي أطلقها الرئيس السوري في مقابلة مع صحيفة ‘كلارين’ الأرجنتينية. فقد قلّل الأسد من فرص نجاح المؤتمر مؤكداً أن ‘لا حوار مع الإرهابيين’، وهي التسمية التي يطلقها النظام السوري على كل من عارضه.وتحدى الأسد الغرب، مؤكداً أنه لن يتنحى أبداً عن السلطة وأن الانتخابات الرئاسية السورية العام المقبل ستجرى بوجود مراقبين من ‘الدول الصديقة’، في إشارة إلى روسيا والصين وإيران.إلى ذلك، يبدأ ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبدالعزيز غداً زيارة رسمية إلى تركيا، تستمر يومين، يلتقي خلالها مع عدد من المسؤولين الأتراك في مقدمتهم رئيس الوزراء رجب طيب أورغان، لبحث الأوضاع في سورية، بالإضافة إلى الملف النووي الإيراني.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد