نقابة «الصحة» للاستعانة بالكاميرات في الاعتداء على طبيب وممرض «الصباح» – المدى |

نقابة «الصحة» للاستعانة بالكاميرات في الاعتداء على طبيب وممرض «الصباح»

في خطوة تصعيدية حول حادثة موظفي قسم حوادث مستشفى الصباح ودخول نقابة وزارة الصحة مدافعة عن ادارييها ضد جمعية التمريض، استنكر عضو نقابة الإداريين في وزارة الصحة نواف العازمي إلقاء الوم على الموظفين الإداريين علة خلفية مشاجرة قسم الحوادث في مستشفة الصباح، التي جرت صباح اليوم الثلاثاء وادت لاصابة ممرض وطبيب.

وقد طالب العازمي في تصريح مسؤولي التحقيق في الحادثة ان يكونوا على الحياد والاستعانى بالكاميرات الموجودة بالمستشفى، مؤكدا ان «الواقعة كانت بسبب قفل حمام المراجعين في قسم الحوادث».

وقال العازمي «لا يحق للممرض ان يقفل باب حمام قسم الحوادث ويمنع المرضى من دخوله»، متسائلا «أين مسؤولو الوزارة من ذلك؟».

وبين العازمي ان «الإداريين قاموا بعملهم تجاه المرضى، لكن الممرض رفض التعاون معهم في فتح باب الحمام لدخول المرضى»، مبينا انهم «مدافعون عن حقوق المرضى وحقوقهم كموظفين ما عرضهم للسب والقذف بكلمات غير اخلاقية».

واكد ان النقابة «ستقف مع الإداريين لموقفهم المشرف تجاه المرضى»، مضيفا «ادعاء الممرض وصديقه الدكتور الإغماء نتيجة الاعتداء، وان الامر كان تبادل ضرب بالايدي وسرعان ما تم فض الاشتباك».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد