“المؤبد” بدلاً من “الإعدام” لضابط مخفر القادسية قاتل زميله العسكري – المدى |

“المؤبد” بدلاً من “الإعدام” لضابط مخفر القادسية قاتل زميله العسكري

ألغت الدائرة الجزائية بمحكمة التمييز، برئاسة المستشار أحمد العجيل، عقوبة الإعدام شنقا لضابط مخفر منطقة القادسية المتهم بقتل زميله وكيل ضابط، وقضت مجدداً بالاكتفاء بحبسه حبساً مؤبداً مع الشغل والنفاذ مع عزله من وظيفته.
واشتمل الحكم على إلزام المتهم برد مبلغ 80 فلسا وبتغريمه ضعف المبلغ لسرقته طلقات من مخزن المخفر وبمصادرة أقراص مرفقة بملف الدعوى.
وتعود وقائع الدعوى إلى سبتمبر 2012 حيث حدث خلاف بين الجاني والمجني عليه إثر غضب الأول من قيام الأخير بتدوين ملاحظة هروب من العمل بناء على أمر رئيس المخفر، ليقوم بمعاجلته بطلقة نارية خلال تناوله وجبة العشاء أردته قتيلا على الفور.
وقد أسندت النيابة العامة للمتهم أنه قتل المجني عليه زميله عمدا مع سبق الإصرار بأن بيّت النية وعقد العزم على قتله وأعد لذلك سلاحا ناريا «مسدسا» وذخيرة وما أن ظفر به حتى عاجله بإطلاق عيار ناري برأسه قاصدا من ذلك قتله فأحدث به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياته، وبصفته موظفا عاما «ملازم شرطة بمخفر القادسية» استولى بغير حق على السلاح الناري المذكور وست طلقات والمملوكة لجهة عمله.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد