قياديو الجهات الخدمية: فزعة حكومية لإنجاز المطلاع – المدى |

قياديو الجهات الخدمية: فزعة حكومية لإنجاز المطلاع

أكد وزراء ووكلاء الوزارات الخدمية وجود تنسيق وتعاون مشترك في ما بينهم لإنجاز مشروع جنوب المطلاع الإسكاني الذي يحتوي على نحو 30 ألف وحدة سكنية، والالتزام بالجدول الزمني المرصود وتفادي أي سلبيات وقعت في الماضي.
وقال وزير الدولة لشؤون الإسكان ياسر أبل خلال اللقاء مع أهالي المطلاع في الملتقى الثاني أمس: إن المشاريع الإسكانية تسير وفق وتيرة تنفيذ متسارعة غير مسبوقة من خلال فزعة حكومية وطنية لمواجهة حجم المشاريع التي تسير فيها الدولة في هذا المجال، وأضاف أن العمل في الوقت الحالي اختلف عن السابق، حيث إن هناك تضافرا وتعاونا بين جميع جهات الدولة والمواطنين، الى جانب وجود مقدرة وفهم ملقى على عاتق الشركات للالتزام بالجداول الزمنية الموضوعة بشأن أعمال التنفيذ. ولفت إلى أن مشروع جنوب المطلاع ليس سكنيا فقط، فالطموح كبير بأن تكون المدينة من أجمل مدن الكويت من خلال تزامن تنفيذ وتشغيل الخدمات، مما يعالج السلبيات الماضية، مشيرا إلى أن العمل ما زال في المراحل الأولى بعد توقيع العقدين الأول والثاني، وبين أن السنة المالية الحالية ستشهد توقيع بقية العقود ومحطات الكهرباء وغيرها وفق الجدول الزمني المرصود.
وتابع: إن موعد طرح العقد الثالث والمنقسم الى جزأين سيكون خلال شهر إلى 6 أسابيع للضواحي الأربع المتبقية، متوقعا ان يتم توقيعه نهاية السنة الحالية.

حلول تمويلية
وعن مقدرة بنك الائتمان على إقراض سكان المطلاع، أفاد أبل بأن «البنك سيكون لديه تحد كبير بهذا الشأن، ولكن يجري حاليا من خلال مستشار عالمي البحث عن حلول تمويلية كثيرة لتجنب اللجوء إلى خزينة الدولة، وإيجاد تمويل جديد ودراسة خيارات متاحة للبنك.
وتوقع أن تكون مدينة المطلاع ناضجة كاملة المكونات، متميزة في التشغيل والعمل والبناء، جاذبة للمواطنين خلال عشر سنوات، مؤكدا أن العمل يجري على قدم وساق حاليا لإنهاء العقود الأولى لتسليم المواطنين أذونات البناء في الأوقات المعلنة.
واوضح وجود دراسة للإسكان لفتح البدل في المطلاع، شريطة ألا يكون له تأثير سلبي على بقية أصحاب الطلبات.

عقود الطرق
بدوره، أكد وزير الأشغال
م. عبدالرحمن المطوع أن الوزارة سيكون دورها داعما في توفير الطرق والبنية التحتية للمدينة الجديدة، حيث انتهت من تجهيز 5 عقود لطرق المطلاع تنتهي لمركز حدود العبدلي، إضافة إلى محطة معالجة الصرف الصحي التي ستكون كافية لاستيعاب المياه الصادرة عن المدينة.
وتحدث المطوع عن أنه سيكون هناك تطوير للمداخل الرئيسية للمشروع الموجودة ضمن العقدون ٢٤٣ و٢٤٥، متوقعا أن يتم توقيعها خلال الأشهر المقبلة لمدة ثلاث سنوات.
وكشف عن وجود دراسة بشأن توفير تطوير وتنفيذ طريق سليل شريطة أن تتوافر الميزانية المطلوبة لطرحه خلال السنة المالية الحالية.
أما وكيل وزارة الكهرباء والماء م. محمد بوشهري، فقد أكد وجود تنسيق دائم بين الجهات الحكومية لتذليل الصعاب المتعلّقة بإنشاء ٣٠ ألف وحدة سكنية جديدة تضاف على ١٣٠ ألف وحدة أخرى في الكويت.
ولفت إلى أن عدد القسائم الجديد يحتاج إلى تزويدها بـ ٣ آلاف ميغا، أي بمقدار محطتين رئيسيتين، مؤكداً جهوزية الوزارة لتزويدها بالكهرباء بعد عام ونصف للمراحل الأولى وثلاث سنوات لجميع المدينة على عدة مراحل.
وأشار إلى أن السكنية هي التي تتحمل بناء محطات المشروع الرئيسية على عكس بقية المشاريع، لافتا إلى أن العمل جار لطرح مناقصات الخطوط الهوائية وفق جداول زمنية وبالتنسيق مع الجهات المعنية.
وبيّن وجود خطة لبناء محطة كهربائية بحجم ٧٥٠ ميغا في منطقة الصبية، بما يتماشى مع خطط الدولة بهذا الشأن، مضيفا أن القدرة التشغيلية لمحطة الزور الشمالية ستكون بمقدار ١٥٠٠ ميغا للمرحلة الأولى ومثيلتها في الثانية.

تراخيص البناء خلال 24 ساعة
اوضح مدير عام بلدية الكويت م. أحمد المنفوحي أن التراخيص التي ستمنح لأصحاب القسائم وأذونات البناء ستكون بشكل سريع وإلكتروني، ولن تحتاج إلى أكثر من يوم عمل لإصدارها، شريطة أن يكون هناك تنسيق مسبق مع المكتب الاستشاري المعني ببناء القسيمة. ولفت إلى وجود تنسيق مع وزارة الكهرباء للإسراع في إيصال التيار في الوقت المحدد، مشيراً إلى أهمية الالتزام باللوائح والقوانين التي تنظم عملية الزراعة في المناطق المحيطة بالقسائم، شريطة ألا تزيد ١٠٠ في المئة عن مساحة القسيمة، إضافة إلى بعض الشروط الأخرى.

إنجاز سريع
أثنى ممثل شركة كولين التركية مؤيد الخلف على جهود الجهات الحكومية في دعم مشروع جنوب المطلاع، متأملا أن يتم إنجازه وفق الجدول الزمني، مؤكدا أن الأمر مرتبط بالتعاون الحكومي لتذليل المعوقات التي ربما تواجه التنفيذ، واعدا بأن تكون بداية ٢٠١٩ موعدا لتسليم أذونات البناء للمواطنين أصحاب الدفعات الأولى من القسائم.

حلم 28 ألف أسرة
شدد رئيس اللجنة التطوعية للأهالي خالد العنزي على أهمية دور الأجهزة الحكومية في متابعة تنفيذ المشروع للوصول إلى تحقيق حلم ٢٨ ألف أسرة كويتية تنتظر انتهاء أعمال التنفيذ.

نقل مجمع الوزارات إلى المطلاع
كشف الوزير ياسر أبل عن تقديم اقتراح بشأن نقل مشروع مجمع الوزارات الجديد المزمع إنشاؤه من قبل وزارة الأشغال العامة في محافظة الجهراء إلى مدينة المطلاع. وبيّن أن الطلب المقترح ما زال قيد الدراسة من قبل الجهات المعنية في المشروع لاختيار القرار الأنسب بهذا الشأن، بحيث يخدم أكبر قدر من المواطنين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد