ثلاثون قتيلا بقصف روسي على دير الزور – المدى |

ثلاثون قتيلا بقصف روسي على دير الزور

قالت مصادر محلية إن الطيران الروسي ارتكب مجزرة بحق مدنيين اليوم في حي العرضي بمدينة دير الزور شرق سورية، حيث استهدف منازل للمدنيين في الحي الواقع تحت سيطرة تنظيم ‘الدولة الإسلامية’ (داعش)، في حين تحدثت مصادر عن استهداف طيران التحالف موقعا لـ’حزب الله’ اللبناني في المدينة.

وذكر الناشط ‘عامر هويدي’ أن ثلاثين مدنيا قتلوا وجرح آخرون بحي العرضي، في مدينة دير الزور جراء غارة جوية لم يتم التمكن حتى الآن من تحديد هوية الطائرة المغيرة، لكنه رجّح أن تكون روسية، حيث استهدفت الغارة منازل المدنيين في شارع مدرسة هنانو بمنطقة علي بيك.
وفي الشأن نفسه أكدت عدّة مصادر أنّ الطيران الحربي الروسي شن غارات جوية على حي العرضي ما أسفر عن وقوع عشرات القتلى والجرحى بين المدنيين، كما طاول القصف أحياء كنامات والعمال والحويقة والمطار القديم ما أسفر عن وقوع جرحى في حي كنامات.
من جهته تحدث الناشط ‘عامر هويدي’ أن طيرانا يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي شن غارة على المدينة استهدف فيها بـ’الخطأ’ موقعا لمقاتلي ‘حزب الله’ اللبناني في منطقة المقابر، حيث تدور معارك بين تنظيم ‘داعش’ من طرف وقوات النظام المدعومة بمقاتلي ‘حزب الله’ ومليشيات أخرى من طرف ثان، وأسفرت الغارة عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف عناصر الحزب، في حين ذكرت مصادر أن الغارة كانت من طيران روسي بالخطأ.
وأشارت المصادر إلى أن طيران التحالف الدولي لا يستهدف عادة مواقع لتنظيم ‘داعش’ بالقرب من جبهات النظام السوري في مدينة دير الزور، حيث يركز غاراته على المواقع التي تشهد معارك بين التنظيم والمليشيات الكردية في ريف دير الزور الغربي والشرقي.
وفي شأن متصل، شن طيران التحالف الدولي غارتين على قرية ‘حمرة ناصر’ في ريف الرقة الشرقي، وسط اشتباكات عنيفة على أطراف القرية بين تنظيم ‘داعش’ ومليشيا ‘وحدات حماية الشعب الكردية’ التي تحاول بسط سيطرتها على القرية بدعم التحالف.
وفي درعا، أعلنت المعارضة السورية المسلحة ضمن غرفة عمليات البنيان المرصوص عن تفجير مستودع ذخيرة لقوات النظام السوري في حي المنشية باستهدافه بالمدفعية الثقيلة، وذلك خلال المواجهات الدائرة بين الطرفين منذ صباح اليوم في الحي إثر هجوم من النظام على نقاط المعارضة بحسب العربي الجديد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد